أعلام الأئمة /// متجدد - شبكة ومنتديات زاد المسافر
     
فيزا اكسبرس لخدمات استخراج الفيزا

  

إضافة رد
 
11 / 08 / 2010, 31 : 10 PM
  رقم المشاركة : 1



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 26 / 10 / 2007
رقم العضوية : 571
الإقامة : دوحــــة الخير
المشاركات : 831
التقارير : 16
الحالة : lonley travller غير متواجد حالياً

أعلام الأئمة /// متجدد





مبارك عليكم الشهر وأعاننا الله وأياكم على صيامه وقيامه، ووفقنا لما فيه الخير والصلاح

هذه الأيام المباركة تفرض عليك مزاجاً معيناً ونظاماً قد يخالف ما أعتدت عليه في الأيام العادية، فطعامك وشرابك وقرائاتك ومشاهداتك وأوقات فراغك تختلف... هذه الأيام تجبرني على تقديم ما يتناسب وفضلها، ولعلكم تجدون فيه الفائدة وأجد فيه الأجر

أخترت لكم مصابيح اضاءت القرون الأولى للحضارة الإسلامية، منابر نطقت بالحق ولم تقبل الظلم وإن كان ذلك بأضعف الإيمان

لم يكن هناك قاعده محدده في أختيارهم إلا أني حرصت على أن يكونوا ممكن تركوا أثراً في المحيطين بهم أو أثراً قائماً إلى يومنا هذا، أو على أقل تقدير سيره عطره تستحق أن نطلع عليها... لن أطيل عليكم وأرجو أن أكون موفقاً في تقديم هذه الشخصيات

ولا أفضل من أن نبدأ بالبيت المبارك، بالنبتة الطيبة التي نمت جذورها في البيت النبوي لتكبر وتثمر وتصبح مقصداً لطالبي العلم والباحثين عن الأمان، وأن أنحرف بعضهم وغالى بعضهم الآخر، ألا أن ما يعنينا هو الشخص نفسه وسيرته التي أتفق عليها كل المؤرخين وكاتبو السير الذاتية بأنها من أورع وأروع الشخصيات، وللأسف نسيها الكثيرون منا في الوقت الحاضر


1) علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب - زين العابدين، رضي الله عنهم أجمعين


نسبه من ناحية أبيه غني عن التعريف، لكن ما يجهله الكثيرون هو نسب أمه وأثر ذلك النسب في نفوس الكثيرين.. هو الولد الوحيد الذي بقي من عقب الحسين بن علي – رضي الله عنهما، بعد كربلاء في عام 61 هجرية، وأمه هي أحدى ثلاث بنات ليزدجر آخر ملوك الفرس قبل الفتح الإسلامي، جيء بهن سبايا لعمر بن الخطاب في المدينة، فأهدى أحداهن للحسين بن علي فأولدها علياً، والثانية لمحمد بن أبي بكر فأولدها القاسم، والثالثة لعبدالله بن عمر فأولدها سالماً. وأصبح الثلاثة من أفاضل العلماء في المدينة، فعلي حمل علم آل البيت، والقاسم تكفلته عمته أم المؤمنين عائشة بعد وفاة أبيه في مصر، وحمل سالم علم أبيه وجده... بالرغم من فناء ذرية الحسين بن علي رضي الله عنهما في كربلاء إلا أن الحكمة الألهية أقتضت بقاء عقبه في ولده علي
وبالرغم من أن المصادر التاريخية أجمعت على أن عمر علي بن الحسين قد تجاوز الثالثة والعشرين عندما شهد كربلاء، وبأنه لم يخرج للقتال بسبب مرضٍ شديد ألّمّ به، ألا أن العديد من الشواهد تخالف هذا الرأي في تقدير عمره، ولربما حدث لبس بين الناس في تحديد عمره بسبب أن للحسين بن علي ثلاثة أبناء يحملون نفس الأسم، وهم عليٌ الأكبر، وعليٌ الأوسط، وعليٌ الأصغر، وثلاثتهم شهدوا معه كربلاء وأستشهدوا ما عدا واحد.

ولنلق نظرة على بعض ما جاء في المصادر التاريخية في وصف أحداث كربلاء:

"ثم أنتهوا إلى علي بن الحسين زين العابدين فأراد شمر بن ذي الجوشن قتله فقال له حميد بن مسلم: سبحان الله أتقتل الصبيان؟ - وكان مريضاً، وجاء عمر بن سعد بن أبي وقاص فقال: لا يدخلن بيت هذه النسوة أحد ٌ، ولا يعرضنّ لهذا الغلام المريض" ([1]).

ونلاحظ من مما سبق أن الصفة التي أطلقت على عليٍ بن الحسين هي صبي أو غلام، فأما غُلام فتعني في اللغة:الصَّبِيُّ من حين يولد إلى أن يشبَّ أو الصَّبيُّ حين يقاربُ سِنَّ البلوغ؛ إنه ما يزال غلامًا صغير السِّن ([2]). والصبيّ: الصَّغيرُ دون الغلام أو من لمَ يُفطَم بعد([3]).
هذا من جانب، ومن جانب آخر ما حصل عند ابن زياد عامل يزيد بن معاوية على العراق:
"ولما نظر ابن زياد إلى علي بن الحسين قال: ما أسمك؟ قال: علي بن الحسين، قال: أولم يقتُلُ الله علي بن الحسين؟ فسكت، فقال: مالك لا تتكلم؟ فقال: كان لي أخ يقال له أيضا علي فقتله الناس، فقال: إن الله قتله. فسكت علي فقال: مالك لاتتكلم؟ فقال: الله يتوفى الأنفس حين موتها، وماكان لنفس ٍ أن تموت إلا بإذن الله. قال: أنت والله منهم، ثم قال لرجل ٍ: ويحك انظر هذا هل أدرك؟ إني لأحسبه رجلاً ، قال: فكشف عنه مري بن معاذ الأحمري فقال: نعم قد أدرك، قال: أقتله، فقال علي: من توكل بهذه النسوة. وتعلقت به زينب فقالت: يابن زياد حسبك منا. ما رويت من دمائنا، وهل أبقيت منا أحداً، وأعتنقته وقالت: أسألك بالله إن كنت مؤمناً إن قتلته لما تقتلني معه. وقال له علي: يابن زياد إن كانت بينك وبينهن قرابة فأبعث معهن رجلا ً تقيا ً يصحبهن بصحبة الإسلام فنظر إليها ساعة ثم قال: عجباً للرحم والله إني لأظنها ودت لو أني قتلته أني قتلتها معه، دعوا الغلام ينطلق مع نسائه" ([4]).
ونستنتج من النص السابق أن علياً بن الحسين لم يكن بلغ مبلغ الرجال في شكله الخارجي، وفطنته وفصاحته في الرد على ابن زياد جعلت الأخير يشك في أن علياً قد بلغ الحلم، فأشار على أتباعه بالكشف على عليٍ لينظر أن كان قد بلغ الحلم، ومعني أدراك في اللغة: ادرك الشىء بلغ وقته وادراك الثمر نضج وادرك الصبى بلغ الحلم وادرك فلان بلغ علمهاقصى الشىء وادرك الشىء ببصره رآه([5])، وكرر ابن زياد لفظة الغلام يقصد بها علياً بن الحسين، مما يؤكد صغر سنه مع بلوغه الحلم، وأنه لم يكن في السن التي أشار لها المؤرخون. أضافةً إلى أن علياً بن الحسين لو كان في سن الثالثة والعشرين لما أبقى عليه ابن زيادٍ وعصبته، وهم لم يتركوا صغيراً ولا كبيراً في معسكر الحسين ألا قتلوه، وكما تشير بعض الروايات الشيعية إلى أنهم قتلوا رضيعاً للحسين لم يبلغ عامه الأول، هذا من جانب، ومن الجانب الآخر لما رضي هو لنفسه أن يظل طريح الفراش ولا يخرج لنصرة أبوه وأخوته وهم يذبحون، ألا أن يكون صغيراً في السن وبه مرض ومنعته نساء الحسين من الخروج لساحة القتال.
ومما لا شك فيه أن هذا تدبير الله سبحانه وتعالى وحكمته في أن كف أيديهم عن علي بن الحسين ليكون هو الوحيد الناجي من آل البيت الحسينين.
عاش عليٌ بن الحسين في المدينة حزيناً دائم البكاء، كثير العبادة، وعندما ذُكر له ذلك قال: " إن يعقوب عليه السلام بكى حتى ابيضت عيناه على يوسف، ولم يعلم أنه مات، وإني رأيت بضعة عشر من أهل بيتي يذبحون في غداة واحدة، فترون حزنهم يذهب من قلبي أبدا؟ "([6]).
وترتب على حالة الحزن التي عاشها ثلاثة أمور:
1) لم يشغل نفسه بالسياسة بعد ما حدث لأهل البيت، وشغل نفسه بدراسة الدين وعمل الخير، وكان أول من أتخذ مبدأ التقيّة من آل البيت، تجنباً لظلم الحكام الظالمين، وفي ذلك قال: " التارك للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر كالنابذ كتاب الله وراء ظهره، إلا أن يتقي منهم تقاة. قالوا: وما تقاه؟ قال: يخاف جبارا عنيدا أن يسطو عليه، وأن يطغى ".
2) شغل وقته بطلب العلم ومجالسة الصالحين، وطلب الحديث فروى عن كثيرين منهم أبوه وعمه وجده وأم سلمة وعائشة وصفية أمهات المؤمنين، وأبو هريرة وجابر وابن عباس، وكان من الرواة الموثوقين، وروى عنه أبنائه وعدد كبير من أقرانه والزهري ويحيى بن سعيد الأنصاري. ولم يمنعه نسبه من مخالطة عامة الناس بحثاً عن العلم، والسعي للإلتقاء بأهل العلم في زمانه، "وكان علي بن الحسين إذا دخل المسجد تخطى الناس حتى يجلس في حلقة زيد بن أسلم، فقال له نافع بن جبير بن مطعم: غفر الله لك، أنت سيد الناس تأتي تخطي حلق أهل العلم وقريش حتى تجلس مع هذا العبد الأسود؟ فقال له علي بن الحسين: إنما يجلس الرجل حيث ينتفع، وإن العلم يطلب حيث كان.وقال الأعمش، عن مسعود بن مالك، قال: قال لي علي بن الحسين: أتستطيع أن تجمع بيني وبين سعيد بن جبير؟ فقلت: ما تصنع به؟ قال: أريد أسأله عن أشياء ينفعنا الله بها ولا منقصة، إنه ليس عندنا ما يرمينا به هؤلاء - وأشار بيده إلى العراق" ([7]).
3) أشفق على الناس وكان رحيماً بهم، كثير الجود والعطاء، يؤدي ديون من يودهم، ويروى أنه " ودخل علي بن الحسين على محمد بن أسامة بن زيد يعوده فبكى ابن أسامة فقال له: ما يبكيك؟ قال: عليَّ دين، قال: وكم هو؟ قال: خمسة عشر ألف دينار - وفي رواية سبعة عشر ألف دينار - فقال: هي عليَّ "، ويروى " وذكروا أنه كان كثير الصدقة بالليل، وكان يقول: صدقة الليل تطفئ غضب الرب، وتنور القلب والقبر، وتكشف عن العبد ظلمة يوم القيامة، وقاسم الله تعالى ماله مرتين.وقال محمد بن إسحاق: كان ناس بالمدينة يعيشون لا يدرون من أين يعيشون ومن يعطيهم، فلما مات علي بن الحسين فقدوا ذلك فعرفوا أنه هو الذي كان يأتيهم في الليل بما يأتيهم به، ولما مات وجدوا في ظهره وأكتافه أثر حمل الجراب إلى بيوت الأرامل والمساكين في الليل، وقيل: إنه كان يعول مائة أهل بيت بالمدينة ولا يدرون بذلك حتى مات" ([8]).
أما عن سبب تلقيبه بزين العابدين، " وقال أبو بكر بن محمد بن يحيى الصولي: ثنا العلاء، ثنا إبراهيم بن بشار، عن سفيان بن عيينة، عن أبي الزبير، قال: كنا عند جابر بن عبد الله، فدخل عليه علي بن الحسين فقال: كنت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، فدخل عليه الحسين بن علي فضمه إليه وقبله وأقعده إلى جنبه، ثم قال: «يولد لابني هذا ابنُ يقال له: علي، إذا كان يوم القيامة نادى مناد من بطنان العرش ليقم سيد العابدين فيقوم هو هذا». حديث غريب جدا أورده ابن عساكر."([9]).

[1][1])) – البداية والنهاية – الحافظ ابن كثير – ج9.

[2][2])) – البداية والنهاية – الحافظ ابن كثير – ج9.

[3][3])) – البداية والنهاية – الحافظ ابن كثير – ج9.

[4][4])) – البداية والنهاية – الحافظ ابن كثير – ج9.

[5][5])) - البداية والنهاية – الحافظ ابن كثير – ج9.

[6][6]) ) - البداية والنهاية – الحافظ ابن كثير – ج9.

[7][2])) – القاموس المحيط.

[8][3])) – القاموس المحيط.

[9][4])) – الكامل في التاريخ – ابن الأثير الجزري – ج3 – ص 435.

11 / 08 / 2010, 37 : 10 PM
  رقم المشاركة : 2



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 26 / 10 / 2007
رقم العضوية : 571
الإقامة : دوحــــة الخير
المشاركات : 831
التقارير : 16
الحالة : lonley travller غير متواجد حالياً

رد: محطات رمضانية - أعلام الأئمة

وأنقل لكم أهم ما روي في أخلاقه وعلمه وعبادته([1]):
v في حلمه وسماحته:
§ " سكبت جارية لعلي بن الحسين عليه ماء ليتوضأ، فسقط الإبريق من يدها على وجهه فشجه، فرفع رأسه إليها، فقالت الجارية: إن الله يقول: { وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ } [آل عمران: 134]، فقال: و قد كظمت غيظي قالت: { وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ }، فقال: عفا الله عنك، فقالت: { وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ }، قال: أنتِ حرة لوجه الله تعالى".
§ "وقال ابن أبي الدنيا: حدثت عن سعيد بن سليمان، عن علي بن هاشم، عن أبي حمزة الثمالي: أن علي بن الحسين كان إذا خرج من بيته قال: اللهم إني أتصدق اليوم - أو أهب عرضي اليوم - من استحله".
§ " وروى عبد الله بن حنبل، عن ابن اشكاب، عن محمد بن بشر، عن أبي المنهال الطائي، أن علي بن الحسين كان إذا ناول المسكين الصدقة قبّله ثم ناوله".
v في عبادته وتقربه إلى الله سبحانه وتعالى:
§ " وكان يصلي في كل يوم و ليلة ألف ركعةوقال طاووس: سمعته وهو ساجد عند الحجر يقول: عُبَيدك بفنائك، سائلك بفنائك، فقيرك بفنائك، قال طاووس: فوالله ما دعوت بها في كرب قط إلا كشف عني".
§ "وذكروا أنه احترق البيت الذي هو فيه وهو قائم يصلي، فلما انصرف قالوا له: مالك لم تنصرف؟ فقال: إني اشتغلت عن هذه النار بالنار الأخرى، وكان إذا توضأ يصفر لونه، فإذا قام إلى الصلاة ارتعد من الفرق، فقيل له في ذلك، فقال: ألا تدرون بين يدي من أقوم ولمن أناجي؟".
§ "ولما حج أراد أن يلبي فارتعد وقال: أخشى أن أقول لبيك اللهم لبيك، فيقال لي: لا لبيك، فشجعوه على التلبية، فلما لبى غشي عليه حتى سقط عن الراحلة".
§ " وكان يقول: إن قوما عبدوا الله رهبة فتلك عبادة العبيد، وآخرون عبدوه رغبة فتلك عبادة التجار، وآخرون عبدوه محبة وشكرا، فتلك عبادة الأحرار الأخيار".
§ "وكان يقول: اللهم إني أعوذ بك أن تحسن في لوامع العيون علانيتي، وتقبح في خفيات الغيوب سريرتي، اللهم كما أسأت وأحسنت إليَّ، فإذا عدت فعد إليَّ، اللهم ارزقني مواساة من قترت عليه رزقك بما وسعت علي من فضلك".

v في حكمته:
§ " وقال لابنه: يا بني لا تصحب فاسقا فإنه يبيعك بأكلة وأقل منها يطمع فيها ثم لا ينالها، ولا بخيلا فإنه يخذلك في ماله أحوج ما تكون إليه، ولا كذابا فإنه كالسراب يقرب منك البعيد ويباعد عنك القريب، ولا أحمق فإنه يريد أن ينفعك فيضرك، ولا قاطع رحم فإنه ملعون في كتاب الله، قال تعالى: { فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ * أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ } [محمد: 22-23].
§ "وقال الطبري: حدثنا يحيى بن زكريا الغلابي، حدثنا العتبي، حدثني أبي، قال: قال علي بن الحسين - وكان من أفضل بني هاشم الأربعة -: يا بني اصبر على النوائب ولا تتعرض للحقوق، ولا تخيب أخاك إلا في الأمر الذي مضرته عليك أكثر من منفعته لك.
§ "قال حفص بن غياث: عن حجاج، عن أبي جعفر، عن علي بن الحسين، قال: إن الجسد إذا لم يمرض أشر وبطر، ولاخير في جسد يأشر ويبطر" .
v في علمــــه:
§ " وروى سفيان بن عيينة، عن الزهري، قال: دخلت على علي بن الحسين، فقال: يا زهري فيم كنتم؟ قلت: كنا نتذاكر الصوم، فأجمع رأيي ورأي أصحابي على أنه ليس من الصوم شيء واجب، إلا شهر رمضان، فقال: يا زهري ليس كما قلتم، الصوم على أربعين وجها، عشرة منها واجب كوجوب شهر رمضان، وعشرة منها حرام، وأربع عشرة منها صاحبها بالخيار، إن شاء صام وإن شاء أفطر، وصوم النذر واجب، وصوم الاعتكاف واجب، قال الزهري: قلت: فسرهن يا ابن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: أما الواجب فصوم شهر رمضان، وصوم شهرين متتابعين في قتل الخطأ لمن لم يجد العتق، وصيام ثلاثة أيام كفارة اليمين لمن لم يجد الإطعام، وصيام حلق الرأس، وصوم دم المتعة لمن لم يجد الهدي، وصوم جزاء الصيد، يقوم الصيد قيمته ثم يقسم ذلك الثمن على الحنطة. وأما الذي صاحبه بالخيار: فصوم الاثنين والخميس، وستة أيام من شوال بعد رمضان، وصوم عرفة، ويوم عاشوراء، كل ذلك صاحبه بالخيار. فأما صوم الأذن: فالمرأة لا تصوم تطوعا إلا بإذن زوجها، وكذلك العبد والأمة، وأما صوم الحرام: فصوم يوم الفطر، والأضحى، وأيام التشريق، ويوم الشك، نهينا أن نصومه لرمضان. وصوم الوصال حرام، وصوم الصمت حرام، وصوم نذر المعصية حرام، وصوم الدهر، وصوم الضيف لا يصوم تطوعا إلا بإذن صاحبه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من نزل على قوم فلا يصومنَّ تطوعا إلا بإذنهم». وأما صوم الإباحة: فمن أكل أو شرب ناسيا أجزأه صومه، وأما صوم المريض والمسافر، فقال قوم: يصوم، وقال قوم: لا يصوم، وقال قوم: إن شاء صام وإن شار أفطر، وأما نحن فنقول: يفطر في الحالين، فإن صام في السفر والمرض فعليه القضاء".
§ كان الخليفة الأموي عبدالملك بن مروان يعود إليه في الكثير من الأمور، وعندما أرسل إليه قيصر الروم ثلاث مسائل يطلب من الملسمين جوابها، عجز مستشارو الخليفة عن الأجابة فما كان من عبدالملك إلا أن أرسلها لعلي بن الحسين رضي الله عنهما – المسائل كانت متعلقه بخلق آدم عليه السلام والموت والحياة. وكذلك عندما هدد قيصر بأنه سيمنع المسلمين من أستخدام دنانيره الذهبية، أستشار عبدالملم بن مروان علياً الذي أشار عليه بسك العملة الإسلامية مع تحديد أوزانها ونقوشها.
v موقفه من غلاة الشيعة:
§ "وقال الزبير بن بكار: ثنا عبد الله بن إبراهيم بن قدامة اللخمي، عن أبيه، عن جده، عن محمد بن علي، عن أبيه، قال: جلس قوم من أهل العراق فذكروا أبا بكر وعمر فنالوا منهما، ثم ابتدأوا في عثمان فقال لهم: أخبروني أأنتم من المهاجرين الأولين الذين { أُخْرِجُوا مِنْ دِيارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانا وَيَنْصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ } [الحشر: 8] ، قالوا: لا، قال: فأنتم من الذين { تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ } [الحشر: 9]، قالوا: لا ! فقال لهم: أما أنتم فقد أقررتم وشهدتم على أنفسكم أنكم لستم من هؤلاء ولا من هؤلاء، وأنا أشهد أنكم لستم من الفرقة الثالثة الذين قال الله عز وجل فيهم: { وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّا لِلَّذِينَ آمَنُوا } [الحشر: 10] ، فقوموا عني لا بارك الله فيكم، ولا قرب دوركم، أنتم مستهزئون بالإسلام ولستم من أهله".
§ "وجاء رجل فسأله متى يبعث علي؟ فقال: يبعث والله يوم القيامة و تهمُّه نفسه".
v قالوا عـنه:
§ الزهري: " كان أكثر مجالستي مع علي بن الحسين، وما رأيت أفقه منه، وكان قليل الحديث، وكان من أفضل أهل بيته، وأحسنهم طاعة، وأحبهم إلى مروان وابنه عبد الملك، وكان يسمى زين العابدين".
§ سعيد بن المسيب: "وقال رجل لسعيد بن المسيب: ما رأيت أحدا أورع من فلان. فقال له سعيد: هل رأيت علي بن الحسين؟ قال: لا ! قال: ما رأيت أورع منه".

[1][5])) – القاموس المحيط.

11 / 08 / 2010, 43 : 10 PM
  رقم المشاركة : 3



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 26 / 10 / 2007
رقم العضوية : 571
الإقامة : دوحــــة الخير
المشاركات : 831
التقارير : 16
الحالة : lonley travller غير متواجد حالياً

رد: محطات رمضانية - أعلام الأئمة

أن شخصاً بهذا الزهد وهذا الورع، والتقوى والخوف من الله، وهذا الأخلاق والنسب الشريف الذي لايضاهيه نسب، لا شك بأنه قد كسب محبة الناس وأحترامهم، وكان موضع إقدار وتجليل، فإذا مر في طريق مزدحم أفسح الناس له الطريق، وأن كان ذاك الطريق، طريق الحجر الأسود في البيت الحرام، وقد روى هذه القصة عدد كبير من الرواة: " أن هشام بن عبد الملك حج في خلافة أبيه وأخيه الوليد، فطاف بالبيت، فلما أراد أن يستلم الحجر لم يتمكن حتى نصب له منبر فاستلم وجلس عليه، وقام أهل الشام حوله، فبينما هو كذلك إذ أقبل علي بن الحسين، فلما دنا من الحجر ليستلمه تنحى عنه الناس إجلالا له وهيبةً واحتراما، وهو في بزة حسنة، وشكل مليح، فقال أهل الشام لهشام: من هذا؟ فقال: لا أعرفه - استنقاصا به واحتقارا لئلا يرغب فيه أهل الشام، فقال الفرزدق – وهو شاعر بني أميةَ - وكان حاضراً، أنا أعرفه، فقالوا: ومن هو؟ فأشار الفرزدق يقول:

هذا الذي تـَعرف ُ البطحاءُ وَطأتهُ *** والـبيـتُ يــَعرفهُ والحِـلُّ والحــَرمُ


هذا ابنُ خير ِ عِبادِ اللهِ كُـلّهـِمُ *** هـــذا التقيّ النقيّ الطـّاهرُ العـَلـَمُ


هذا ابنُ فاطمةٍ، إن كنتَ جاهلهُ *** بـِجــدهِ أنــبياءُ اللهِ قد خــتموا


وَلَيسَ قَولُكَ: من هذا؟ بضائِرهِ *** الـعـــُربُ تـَعرفُ من أنكرتَ والعَجمُ


كِلتا يـَديهِ غِيـَاثٌ عمَّ نَـفعُهُماَ *** يُستوكـَفانِ، ولا يَـعـروهـما عـَدَمُ


سَهلُ الخليقةِ، لا تخشى بَوادِرُهُ *** يَزِيـــنُهُ أثنان: حُـسنُ الخَلق ِ والشّـيم


حمّالُ أثقال ِأقوام ٍ، إذا أفتُدِحُوا *** حُلـوُ الشّمائلِ، تـحلو عـندهُ نَـعَـمُ


ما قالَ لا قَط ُّ، إلا ّ في تَشهّدهِ *** لولا التـّشَـهّـدُ كانت لاءَهُ نـَـعَــمُ


عـَمَّ البَريّة َ بالإحسانِ فأنقشعت *** عنها الغياهبُ والإملاقُ والعَـــــدمُ


إذا رأتهُ قـريش ٌ قـالَ قائـِلـُهـا *** إلى مَكَارم ِ هـذا ينتـهي الـكـَرَمُ


يُغضِي حياءً ويُضى مـــن مـهابتهِ *** فـَما يُكـَلـَمُ إلاّ حـين يـَبتسمُ


بـِكفهِ خـــيزرانٌ ريحهُ عبقٌ *** من كفِ أروَع َ في عرنِيِنِيه شـَـــمَمٌ


يكادُ يُمسِــــكُهُ عرفانَ راحتهِ *** رُكــنُ الحـطــــيمِ إذا ما جاء يَسـتلِمُ


اللهُ شَـرّفَهُ قِـدما ً وعَظّـّمَــهُ *** جَـــرَى بِذاكَ لهُ في لوحِــهِ الــقـَـلَمُ


أيُّ الخـــلائقِ ليست في رِقَابِهِـمُ *** لأوّلــــيةِ هذا، أو له نِـــعَــمُ


من يَشـكُرِ الله يَشــكر أوّلّيـة ذا *** فالدِّينُ من بيــتِ هــذا نَاَلهُ الأمـمُ


يُنمَى إلى ذُروةِ الدّينِ التي قَــصُرَت *** عنها الأكُــفُّ وعَن إدراكِها القَـــدَمُ


من جَــــدُّهُ دان فَضلُ الأنبياءِ لهُ *** وَفَضلُ أُمــــتهِ دانت له الأمــــمُ


مشتـقــةٌ من رســولِ اللهِ نَبعتُهُ *** طابت مغارسُــهُ والخِـيمُ والشـــّيَمُ


يَنشَقّ ثّوبُ الدّجى عن نــورِ غرّتهِ *** كالشمسُ تنجابُ عن إشراقـها الظّـّـُلَمُ


من معــشرٍ حبُهُّمـ ديـنٌ وبغضُـهُمُ *** كُفــرٌ وقربُهُـــمُ منجىً ومُعتَصًمُ


مُقــدَّمٌ بعد ذِكـرِ اللهِ ذِكرُهُــمُ *** في كل بـدءٍ ومخـتومٌ به الكَلِــــم


إن عُدّ أهلُ التّـقـى كانوا أئِمتهم *** أو قيل "من خــيرُ أهل الأرضِ؟" قيل: همُ


لا يستطيعُ جـوَادٌ بعـد جُــودِهِمِ *** ولا يُـدانيـهمُ قــومٌ وإن كَرُمـــوُا


هُمُ الغـُــيُوثُ إذا ما أزمة ٌ أزَمَت *** والأُســدُ أُســدُ الشّرى والبأسُ محتدمُ


لا يُنقِـصُ العُسـرُ بسطاً من أكفّهِمُ *** ســـيّانِ ذلك إن أثروا وإن عـدِموا


يُستدفعُ الشرُّ والبلوى بحُبّــــهِمُ *** ويُستَرَبّ به الإحســـانُ والنِّعــمُ

" فغضب هشام من ذلك وأمر بحبس الفرزدق بعسفان بين مكة والمدينة، فلما بلغ ذلك علي بن الحسين بعث إلى الفرزدق باثني عشر ألف درهم، فلم يقبلها، وقال: إنما قلت ما قلت لله عز وجل ونصرة للحق، وقياما بحق رسول الله في ذريته، ولست أعتاض عن ذلك بشيء. فأرسل إليه علي بن الحسين يقول: قد علم الله صدق نيتك في ذلك، وأقسمت عليك بالله لتقبلنها فتقبلها منه"([1]).
بالرغم من أسلوب الفرزدق المتميز بالمبالغة والأكثار من أستخدام الصور البلاغية والمفردات المعقدة ألا أن هذه القصيدة كانت مختلفة تماماً عن الأسلوب الذي أعتاده الناس من الفرزدق حتى أنكر بعض المؤرخين هذه القصيدة على الفرزدق، ولكن على ما يبدو أن ورع علي بن الحسين ومكانته بين الناس أثرّا على أسلوب الفرزدق المعتاد...
نقل أبنائه عنه مجموعة من الأدعية هي الأروع في مناجاة العبد لربه – وللأسف يتم أن بعضها دارج بين الناس ولكنها لا تنسب إليه، جمعت فيما بعد فيما يعرف بالصحيفة السجّادية نسبة إليه، فهو يعرف بعلي زين العابدين وعلي السجّاد وذو الثفنات بسبب كثرة سجوده وركوعه...

توفي في تسعينيات القرن الهجري الأول وأختلفت المصادر في تحديد سنه وقت وفاته أو تحديد السنة التي توفي فيها، وقد بالغ بعض المؤرخين وجعلوا وفاته بعد وفاة أخته السيدة سكينة بنت الحسين التي توفيت في العشرينيات من القرن الهجري الثاني...


ألا يستحق هذا العابد الزاهد والعالم الجليل من آل البيت أن نقرأ سيرته ونتعرف عليه؟

********

[1][6])) – البداية والنهاية – الحافظ ابن كثير – ج9.

11 / 08 / 2010, 15 : 11 PM
  رقم المشاركة : 4



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 24 / 06 / 2007
رقم العضوية : 44
الإقامة : زاد المسافر
المشاركات : 56,710
التقارير : 6
الجنس : ذكر
الحالة : أبوعبدالعزيز غير متواجد حالياً

رد: محطات رمضانية - أعلام الأئمة

حيا الله اخينا الغالي ابو وليد

الشهر عليك مبارك وتقبل الله طاعاتكم

جزاك الله خير على الموضوع الرائع ومحطاته الرائعة التي نتعرف من خلالها على اعلام أعزاء علينا

تسجيل متابعة

11 / 08 / 2010, 39 : 11 PM
  رقم المشاركة : 5



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 05 / 06 / 2009
رقم العضوية : 8061
الإقامة : الكويت
المشاركات : 3,834
التقارير : 7
الحالة : ام يسافي غير متواجد حالياً

رد: محطات رمضانية - أعلام الأئمة


أخي العزيز ابو وليد...نور المنتدى... شلونك...

مبارك عليك الشهر...وكل عام وانت بخير يارب...

تسلم ايديك يارب...

شخصيه عظيمه ومميزه...

سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم...

عساك على القوه يارب...

تحياتي...

12 / 08 / 2010, 29 : 01 AM
  رقم المشاركة : 6



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 26 / 06 / 2007
رقم العضوية : 82
الإقامة : الــــكـــــو يــــت
المشاركات : 47,767
التقارير : 7
الجنس : ذكر
الحالة : ناصر كويتي غير متواجد حالياً

رد: محطات رمضانية - أعلام الأئمة

اخي الكريم ابا الوليد

مبارك عليكم الشهر


والحمدلله على السلامه


وجزاكم الله خير

المواضيع الموجودة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ويتحمل مسؤوليتها فقط ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع زاد المسافر
12 / 08 / 2010, 04 : 02 PM
  رقم المشاركة : 7



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 21 / 10 / 2007
رقم العضوية : 523
الإقامة : فلسطين الداخل
المشاركات : 2,561
التقارير : 3
الجنس : أنثى
الحالة : نصراوية غير متواجد حالياً

رد: محطات رمضانية - أعلام الأئمة

شو اخبارك أبو الوليد؟؟
اروح ابشر حتشبسوت انك نورت المنتدى >>سألت عنك في موضوعها الجديد عن تايلند .

اقتباس:
هذه الأيام المباركة تفرض عليك مزاجاً معيناً ونظاماً قد يخالف ما أعتدت عليه في الأيام العادية، فطعامك وشرابك وقرائاتك ومشاهداتك وأوقات فراغك تختلف... هذه الأيام تجبرني على تقديم ما يتناسب وفضلها، ولعلكم تجدون فيه الفائدة وأجد فيه الأجر
المهم انا يجيني منين رد يتناسب مع هذه الأيام:3:
قطع لسانييييييييييييييييييييييييي

أثابك الله أخي أبو الوليد
وصدق المثل اللي قال غاب وجاب
موضوعك هذا يثبت ويؤكد للمرة الألف انك لا تكتب الا اذا كنت متمكنا من الموضوع ذلك رغم اني لم أقرأه بالكامل بعد >>دوامي يشارف على الانتهاء.
كل عام وأنت بألف خير ورمضان كريم.

12 / 08 / 2010, 34 : 08 PM
  رقم المشاركة : 8



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 24 / 06 / 2007
رقم العضوية : 30
الإقامة : طيبة الطيبة
المشاركات : 17,987
التقارير : 53
الجنس : ذكر
الحالة : Abu sultan غير متواجد حالياً

رد: محطات رمضانية - أعلام الأئمة

لكم استفدت والله من هذا الموضوع .. قرأته بعد صلاة العصر ولم انتبه إلا بعد أن فرغت آخر سطر وبدأت الردود .. وعدت الآن كي أسجل هذه الكلمات .. جعله الله في ميزان حسناتك أخي أبو وليد ..

اجعل قلبك أبيض تعِش أسعد الناس
12 / 08 / 2010, 33 : 09 PM
  رقم المشاركة : 9



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 26 / 10 / 2007
رقم العضوية : 571
الإقامة : دوحــــة الخير
المشاركات : 831
التقارير : 16
الحالة : lonley travller غير متواجد حالياً

رد: محطات رمضانية - أعلام الأئمة

فقهاء المدينة السبعة

هم فقهاء المدينة التابعين الذين أختارهم عمر بن عبدالعزيز لمجلس شورته عندما عُين والياً على المدينة، و الفقهاء الذين نقلوا علم الصحابة عشرة، لكن الأبرز بينهم هم السبعة الذين نظمهم الشاعر في بيتين:


إذا قيل من في العلم سبعة أبحر روايتهم ليست عن العلم خارجه


فقل لهم: عبيدالله، عروة، قاسم سعيد، أبوبكر، سليمان، خارجه


أما الثلاثةُ الآخرون فهم سالم بن عبدالله بن عمر، والزهري الذي لازم علي زين العابدين لفترة طويلة، ونافع مولى عبدالله بن عمر.

دون الخوض في الخلاف الفقهي وأثره في ظهور مدرسة الرأي ومدرسة الحديث، وسبب ظهور بعض العلماء وأندثار غيرهم، أستكمل معكم محطتنا الرمضانية مع ثاني الأعلام وأول الفقهاء السبعة.


2) القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق، رضي الله عنه


إمام المدينة و عالم زمانه حفيد الصديق خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم، كان فقهياً ومحدثاً... أختلف الرواة في تحديد السنة التي ولد فيها إلا أن الأرجح أنه ولد في بداية عهد الخليفة الراشد الرابع الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه، الذي تزوج أرملة الصديق رضي الله عنه بعد وفاته، وتولى تربية أبنه محمداً، حتى كبر وشهد موقعة الجمل مع علي كرم الله وجهه، وولاه ولاية مصر، ولم يطل به الزمن حتى قتل هناك بطريقة بشعة أحزنت أهل المدينة وعلى رأسهم أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها، التي تكفلت بأيتام أخوها محمد وهم القاسم وشقيقته وكانوا أطفالاً صغاراً.
كبر القاسم وهو ينهل من علم وفقه أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها – حتى أصبح هو وعروة بن الزبير وعمرة من أعلم الناس بأحاديثها، وروى عنها وعن غيرها من أمهات المؤمنين رضي الله عنهن، وعن بعض الصحابة كما أنه تلقى الحديث والفقة من ابن عباس وابن عمر وأبو هريرة رضي الله عنهم جميعاً، حتى غدا من أعلم أهل وقته وأصبحت حلقته العلمية في المسجد النبوي مقصداً لطلاب العلم من مختلف الأمصار، ولم يدفعه ذلك للغرور وقد أورد الذهبي في سير أعلام النبلاء قصة تبين مدى حكمته وترفعه عن صغائر الامور "عن ابن إسحاق قال رأيت القاسم بن محمد يصلي فجاء أعرابي فقال أيما أعلم أنت أم سالم فقال سبحان الله كل سيخبرك بما علم فقال أيكما أعلم قال سبحان الله فأعاد فقال ذاك سالم انطلق فسله فقام عنه قال ابن إسحاق كره أن يقول أنا أعلم فيكون تزكية وكره أن يقول سالم أعلم مني فيكذب وكان القاسم أعلمهما"... والمقصود هنا هو سالم بن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما، وكان ابن خالته وتربطهم علاقة ود.
نهى القاسم طلابه ومجالسيه عن تدوين الأحاديث عملاً بسنّة عمر بن الخطاب عندما أزدادت الأحاديث الموضوعة والمكذوبة في عهده بسبب أزدياد الفتوحات وأنتشار رواية الأسرائيليات بين الناس.
ظهرت في تلك الفترة العديد من الفرق التي نادت بأفكار غريبة وكان القاسم يلعن القدرية كما ودر في سير أعلام النبلاء.
كان القاسم لا يفسر القرآن ويأتي بالحديث بحروفه لا بمعانيه، كما أنه كان قليل الفتيا وكان يكون بينه وبين الرجل المداراة في الشيء فيقول له القاسم هذا الذي تريد أن تخاصمني فيه هو لك فإن كان حقا فهو لك فخذه ولا تحمدني فيه وإن كان لي فأنت منه في حل وهو لك.. سبحان الله
روي عن مالك أن ابن سيرين كان قد ثقل وتخلف عن الحج فكان يأمر من يحج أن ينظر إلى هدي القاسم ولبوسه وناحيته فيبلغونه ذلك فيقتدي بالقاسم.
v من أقواله:

§ " لأن يعيش الرجل جاهلا بعد أن يعرف حق الله عليه خير له من أن يقول ما لا يعلم"
§ " قد جعل الله في الصديق البار المقبل عوضا من ذي الرحم العاق المدبر"
§ " اختلاف الصحابة رحمة" .... بقصد التيسير على الناس.
§ " إن من إكرام المرء نفسه أن لا يقول إلا ما أحاط به علمه"
v قالوا عنه:

§ قال عنه عبدالله بن الزبير عندما رآه: " ما رأيت أبا بكر ولدَ ولداً أشبه به من هذا الفتى"
§ روى مالك عن عمر بن عبدالعزيز أنه قال خلال ولايته للمدينة "لو كان لي من الأمر شيء لوليت أعيمش بني تيم" ويقصد القاسم بن محمد، لعلمه وفقهه و ورعه.... وقال القاسم عندما سمع بذلك أني لا أضعف عن أمر أهلي فكيف بأمر الأمة.

توفي في عام 108 هجرية في الطريق بين المدينة المنورة ومكة المكرمة وقال لأبنه حينما أحس بدنو أجله كفنوني في ثيابي التي كنت أصلي فيها قميصي وردائي هكذا كفن أبو بكر وأوصى أن لا يبنى على قبره.

شخصية أخرى تستحق أن نتوقف عندها ونتأمل في سيرتها...

12 / 08 / 2010, 57 : 09 PM
  رقم المشاركة : 10



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 26 / 10 / 2007
رقم العضوية : 571
الإقامة : دوحــــة الخير
المشاركات : 831
التقارير : 16
الحالة : lonley travller غير متواجد حالياً

رد: محطات رمضانية - أعلام الأئمة

الأخوة والأخوات الأعزاء بو عبدالعزيز، ناصر كويتي، أم فهد، نصراوية والأخ الأكبر بوسلطان... جزاكم الله خير على مروركم وكلماتكم الطيبة وسعيد جداً بتواجدكم،،،

إضافة رد

أدوات الموضوع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
ملفات عشـــــــــوائية .... متجدد ...... :) بـغـــداد واحـــــــة الــــزاد الـــعــــامة 28 09 / 11 / 2014 51 : 02 PM
تقرير زيارة من نوع خاص (متجدد) عبدالعزيز عمر زاد المسافر الإسلامية 46 22 / 05 / 2013 08 : 03 AM
مساجدنا بين جهل المؤذنين وأهواء الأئمة أبو سهيل واحـــــــة الــــزاد الـــعــــامة 6 22 / 08 / 2010 38 : 06 PM
أعلام بعض الدول بالطعام ...!!!!‎ تان تان زاد المـسافـر للكاميرات والـتصوير 7 28 / 10 / 2009 26 : 02 PM
أعلام الدول بإمتداد Png ITALIANO الأرشــيــف الــعــام 12 05 / 11 / 2007 02 : 09 AM


المواضيع ، تعبر عن رأي كاتبها ويتحمل مسؤوليتها فقط ، ولا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة ومنتديات زاد المسافر .