الموضوع: تقرير سياحي: جزيرة سانتورينى
عرض مشاركة واحدة
07 / 01 / 2009, 22 : 01 PM
رقم المشاركة :  7 
مراقبة زاد المسافر
للدول الاوروبية



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 16 / 11 / 2007
رقم العضوية : 672
الإقامة : uae
المشاركات : 4,662
التقارير : 21
الجنس : أنثى
الحالة : غدير غير متواجد حالياً
رد: جزيرة سانتورينى

BUSHARAF KohChang ناصر كويتي KABAYAN GARMIN

شكرا للمروركم الكريم ,بالنسبة لهذه الجزيرة من فترة ابحث معلومات عنها وفى العدد الجديد مجلة المسافر حاطين موضوع كامل لها ونقلت لكم ومع بعض التغيرات والاضافات









حالة الطقس





يشبة مناخ البحر المتوسط تتميز بصيف بارد وشتاءممطر,وفصل الصيف من أبريل الى أكتوبر
وفصل الشتاء من نوفمبر الى نهاية مارس
الفيزة الشنغن


الوسيلة الافضل الطائرة حيث يقع مطار سنتورينى بالقرب من شواطى مونوليثوس الواقعه على بعد 8 كيلو متر جنوب شرق العاصمة فير ,الرحلات الدولية القدوم من مطار اثينا ثم الركوب بطيران داخلى من أثينا الى الجزيرة وتستغرق الرحلة ساعه
أما الخيار الاخر الذهاب بحرا حيث تستغرق الرحلة من 6الى 7 ساعات
[url=http://travelzad.net/index.php?action=viewfile&id=5 4135][/url]


أين تذهب
البركان:تعتبر جزيرتى بالى ونيا كامينى أصغر الجزر البركانيةعمر حممها50 سنه وتشكل أحد احدث نشاط بركانى فى المنطقة
المشى الى أويا
الرحلات البحرية
المواقع الاثرية حضارتان عظيمتان حضارة ماقبل التاريخ والحضارة اليونانية
مدينة ثيرا التاريخية
مدينة ثيرا القديمة
المتاحف تضم الجزيزة متاحف عدة
متحف ثيرا التاريخية أكروتيرى
متحف ثيرا القديمة ميسافونو
متحف ثيرا التاريخى
متحف الاثرى
متحف الموروث الشعبى
متحف ميجارون جيزى
متحف البحرية
متحف قصر أرجى روس
شواطى سنتورينى
تنتشر شواطى سانتورينى على طول الجهة الجنوبية الشرقية الغربية للجزيزرةوكل البلورات الصخرية السوداء اللامعة, والتكونات الأرضية الساحرة والرمال الحمراء والبيضاء والسوداء تكون منظرا جميلا

التسوق

محلا ت المجوهرات الواقعه فى شارع الذهب التى تعد من أكبر وأقدم محلات الذهب فى اليونان ,كما توجد محلات الاحذية والملابس والاكسسوارات وكذلك يوجد التحف والاوانى الفخارية



Santorini Hotels



Residence Suites

Casa Francesca - Musses

VIP Suites

Museum Hotel

Caldera Villas

Oia Mare Villas

Amoudi Villas


http://www.greek-tourism.gr/santorini/santorini_ae.htm


هذا الرابط توجد به معلومات مهمة للجزيرة

معلومات من مواقع الانترنت عن الجزر اليونانية


الجزر اليونانية استطاعت، رغم ذلك، أن تحافظ على ما يشبه العذرية والتفرّد في هويتها وتقاليدها. حتى السياحة التي تزحف عليها منذ سنوات لم تعكّر صفاء العيش فيها ولم تنل من الوتيرة الحالمة للحياة بين منازلها المطليّة بالكلس، وأزقتها المسكونة بالشمس.



ومن أهم الجزر اليونانية جزيرة "إيدرا" التي تبعد ساعة عن أثينا، والتي كانت منطلق حرب التحرير ضد العثمانيين العام 1821، وهي محظورة على السيارات والدراجات وتشتهر دون جاراتها من الجزر الأخرى بمنازلها العريقة والأنيقة المعلقة على منحدرات شديدة امام البحر.



والأخرى "كورفو" التي تشبه إلى حد كبير البندقية بمعمارها وتذكّر بالاستعمار الإيطالي الذي استقر فيها للمرة الأولى العام 1387 ولم يغادرها حتى نهايات القرن الثامن عشر.



والثالثة جزيرة "سانتوريني" التي تبدو وكأنها وليدة كوكب آخر لغرابة جغرافيتها، والتي يؤكد العلماء أنها من بقايا الزلزال الهائل الذي ضرب المتوسط في القرن الخامس عشر قبل الميلاد وكان مركزه على ساحل الإسكندرية.






جزيرة خيوس اليونانأما جزيرة "خيوس" المدهشة، تلك الجزيرة التي يدمع فيها الشجر، وهي المكان الوحيد في العالم الذي ينبت فيه الشجر الذي تستخرج منه مادة "المستيخا" التي كان ميناء بيروت وسيطها التجاري تحمل منه مِسْكها الى العالم، والتي ما زالت تحتفظ ببقايا قلاع إسلامية بناها العرب في القرن الثالث عشر، إبان تعقبهم فلول الصليبيين بعد خروجهم من القدس ولجوئهم الى قبرص ورودوس.




وإذا كنت من هواة الأساطير، فما عليك سوى الإبحار نحو جزيرة "إيثاكي" مهد الأساطير الإغريقية ومسقط رأس "أوليس" بطل الإلياذة والأوديسة.

ومن الجدير بالذكر، فقد كانت بلاد اليونان عبارة عن تجمع من المدن المستقلة، قامت هذه المدن بإنشاء مستعمرات تجارية على طول البحر الأبيض المتوسط، كما قاومت محاولات توسع الفرس في المنطقة. شكلت ثقافة هذه المنطقة المنبع الرئيس للحضارة الهيلينية، انتشرت هذه الحضارة في أرجاء واسعة من العالم بعد قيام إمبراطورية الاسكندر الأكبر الـمقدوني).


أطلنتس

أطلانطس (باليونانية ، ἀτλαντὶς νῆσος ، "جزيرة اطلس")، أو أطلانتس أو أتلانتس ، قارة افتراضية أسطورية لم يثبت وجودها حتى الآن بدليل قاطع ، ذكرها أفلاطون في محاورتين مسجلتين له، طيمايوس[1] و كريتياس وتحكي عن ما حدثه جده طولون عن رحلته إلى مصر ولقاءه مع الكهنة هناك وحديثهم عن القارة الأطلسية التي حكمت العالم. ألهبت خيال الكثيرين من الكتاب ومنتجي الأفلام لانتاج عدد ضخم من منتجات الخيال العلمي التي تدور حول هذا الموضوع .

إحتمال وجود حقيقي لاطلنتس خلفت مناقشات نشطة طوال العصور القديمة الكلاسيكية ، ولكنها كانت ترفض في العادة.





قصة أطلانطس الاسطورية

يصفها أفلاطون كجزيرة تقع ما وراء أعمدة هرقل ، كانت قوة بحرية حققة إنتصارات على اجزاء كثيرة من أوروبا الغربية وافريقيا سنة 9000 ق.م. هي قارة مفقودة ولدت بعد الحضارة الفرعونية يعتقد انها غرقت في يوم 11 من كانون الاول عام 1820 قبل الميلاد تحدث عنها افلاطون يقل انها كانت على اتصال مع الحضارة الفرعونية لذلك يوجد على بعد المعابد المصرية القديمة بضع كلمات بطريقة غريبة في الكتابة وايضا يوجد رسم علية طائرة نفاثة ويركبها اثنين رجل فرعونى يقال انه رمسيس الثانى ورجل يلبس لبس غريب ويقال انه من الاطلسيين ويوجد فيلم اسمة اطلنتس اقتبسو فيه شكل الطائرة الموجودة في المعبد.

في عام 63 قبل الميلاد تحدث أفلاطون عن مملكة قديمة غريبة قامت في جزيرة غرقت تحت مياه البحر عندما قام أهلها الذين عرفوا من قبل بالورع والصلاح، بالانحراف المعلن نحو الخطيئة والفساد عندئذ أعمل مبدعون من أمثال جول فيرن، كيرك موريس، ماريا مونتيز، فاي سبين، جين لويس ترينتيغنانت، مايكل جى، فوكس وولت ديزني خيالهم في تفسير واستغلال المصير المرعب الذي حل بأطلنطيس.

في الوقت نفسه ذهب العلماء والدارسون على امتداد ألفي عام لنفي الرواية التي جاءت على لسان كريتياس في حوارات أفلاطون على أمل العثور على دلائل تشير إلى وجود في الأصل لأطلنطيس وحقيقة اختفائها إن كانت قد وجدت بالفعل.

في هذا الخريف قدم الجيولوجي والمؤرخ المتخصص في التاريخ القديم الفرنسي جاك كولينا جيرارد بحثا يفيد بأن أطلنطيس كانت موجودة بالفعل كجزيرة صغيرة في وسط قناة وأنها كانت تقع فيما يعرف اليوم بمضيق جبل طارق .

قال كوليناجيرارد: إن أطلنطيس واجهت الهلاك قبل 11000 عام عند نهاية آخرالعصور الجليدية عندما غمرتها مياه البحر المتصاعدة مع ست جزر أخرى قريبة. في الوقت الحاضر تجثم هذه الجزر على أعماق تتراوح بين 175 قدما و410 أقدام تحت سطح البحر "53 إلى 125 متراً" على محاذاة ساحلي أسبانيا والمغرب. وأضاف: الراجح أن اسطورة أطلنطيس قد نشأت مع محاولات رواة القصص تزيين وزخرفة ما رواه أفلاطون وأهل أثينا بعد 9000 عام على هلاك الجزيرة وقد قارن القصة بفيضان "سيدنا" نوح.

قال كوليناجيرارد: إنه الأمر نفسه ففي كل مكان في الشرق الأوسط، أوروبا وآسيا لدى الناس قصص تحكي عن الزمان الذي فاض فيه البحر. "أطلنطيس قصة منفصلة أخرى عن الفيضان"

نهاية العصر الجليدي

لم يفتقر العالم لنظريات حول أطلنطيس التي جرى تحديد مواقع عديدة لها من مهاوي المحيط الأطلسي إلى مياه بعيدة في الأمريكتين أو حتى بحر الصين الجنوبي.
يقول الرأي الأكثر شيوعا بين الدارسين في الوقت الحالي إن موقع أطلنطيس كان على الأرجح جزيرة ايجين في ثيرا نحو 70 ميلا "112 كيلومتراً" شمال كريت التي دمرتها انفجارات بركانية في عام 1470 قبل الميلاد .

يعيب هذه الرواية كما يقول كولينا جيرارد: ان قصة ثيرا تتجاهل أفلاطون "المشكلة إلى الآن ظلت تتمثل في أن الجيولوجيين ليس لديهم اهتمام كبير بأطلنطيس في حين أن ذوي الاهتمام بأطلنطيس هم من غير الجيولوجيين"

استنادا على الرواية التي طرحت هذا الخريف من قبل أكاديمية العلوم الفرنسية، يقول كولينا جيرارد إن أطلنطيس قد يمكن العثور عليها حيث قال أفلاطون إنها جزيرة تقع في مواجهة المضيق الذي يطلق عليه أهل أثينا الآن اسم أعمدة هرقل في جبل طارق على نحو ما أخبر كريتياس سقراط.

قال كولينا جيرارد إن أقصى ارتفاع لمستوى البحر حسب علم المحيطات بلغ أثناءالعصر الجليدي قبل نحو 20000 سنة ما يزيد على 400 قدم "122 مترا" وهو مايقل عن ارتفاعه اليوم وخلال الـ 15000 سنة التالية كان مستوى سطح البحر يرتفع بسبب انصهار الجليد بنحو قدمين "6 ،0متر" كل قرن في البداية وبنحو 12 قدما "7 ،3 امتار" كل قرن فيما بعد.

عند بداية الذوبان كان هنالك نحو سبع جزر عند الأنحاء الغربية من المضيق وعلى مسافة قليلة منه غربا تشكل جزءا من الأطلسي في "بحر داخلي" على نحو وصف أفلاطون. كانت أطلنطيس في وسط القناة على مسافة 20 ميلا تقريبا "32كيلومتراً" جنوب غربي تاريفا الحالية في اسبانيا و 12 ميلا "19 كيلومتراً" شمال غربي طنجة في المغرب.

وفق قول كولينا جيرارد مع مرور الوقت أخذت المياه مع ازدياد ارتفاع مستواها في التهام الجزر واحدة إثر الأخرى حتى بقيت أطلنطيس وواحدة أخرى فقط. وحسب اعتقاد كولينا جيرارد كان مستوى ارتفاع سطح البحر عند أطلنطيس خلال سنواتها الثلاثمائة الأخيرة يزداد بنحو 8 أقدام "4 ،2متر" كل قرن و يقول: "كان في وسع شخص عاش 50 عاما أن يلحظ ذلك" من وجهة نظر جيولوجية تعتبر نظرية كولينا جيرارد جديرة بالتصديق اعتمادا على دقة قياسات سطح البحر وفق ما يقول به عالم الجيولوجيا البحرية جونديبولد الذي يعمل بمرصد لامونت دوهيرتي لعلوم الأرض في جامعة كولومبيا.

قال كولينا جيرارد: "بالطبع لن يمكنك معرفة الحقيقة إلى حين وصولك لهناك". وأضاف أنه يخطط للغوص في المضيق خلال الصيف. و تتوافق معظم نظرية كولينا جيرارد مع حوارات أفلاطون وهي تخالفها في أن كريتيا سيقدر مساحة أطلنطيس بكونها "أكبر من ليبيا" ويؤكد على أن أطلنطيس هلكت بفعل انفجار بركاني.

اكتشاف طروادة

لم يهتم أحد بمحاورتي أفلاطون عن هذه القارة ووصفها باعتبارها أسطورة من أساطير الإغريق خصوصًا أنها تحدث عن بوسيدون إله البحر لدى الإغريق الذي امتلك جزر القارة لنفسه ، لكنهم فوجؤوا باكتشاف مدينة طروادة الأسطورية التي جسد أحداث الحرب التي دارت فيها الشاعر اليوناني القديم هوميروس في ملحمتيه الإلياذة والأوديسا، مما أحيا امال البعض في البحث و العثور عن أطلانطس.




موقعها
من الناحية التاريخية فإن معظم المواقع المقترحة هى بالقرب من جزر البحر الأبيض المتوسط مثل سردينيا ، كريت وسانتوريني ، صقلية ، قبرص ، ومالطة. و مناطق اخرى كالمحيط الاطلسي، اسمه يرتبط ارتباطا وثيقا



نصيحة للحاب يزور الجزيرة يزورها فى الشتاء لان دول اللى واقعهة على البحر المتوسط وخصوصا الاوربية كل الناس عريانه على البحر