عرض مشاركة واحدة
06 / 10 / 2013, 37 : 01 AM
رقم المشاركة :  41 
خبير تركيا



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 27 / 02 / 2010
رقم العضوية : 12251
الإقامة : السعودية/ الرياض
المشاركات : 449
التقارير : 3
الجنس : ذكر
الحالة : ابوخالدين غير متواجد حالياً
وسام خبير سياحي

رد: لآخر لحظة من عمري ** أقول لك انت محبوبي .. صور من رحلة تركيا الربيعية 2013




الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين


اخواني واخواتي أعضاء وزوار زاد المسافر .. أسعد الله أوقاتكم بكل خير
واعتذر عن تأخري في إعداد الحلقة الثانية من التقرير..


الحلقة الثانية
الجمعة 15 مارس 2013


لا زلنا بمدينة "إيقردير"
بعد أن أدينا صلاة الفجر وفي صباح غائم ذو نسمات باردة .. ذهبنا لنتنزه قليلا بالمدينة ولنتعرف على بعض من معالمها ..

على الشارع الرئيسي للمدينة .. يقع جامع "خضر بيك" .. الجامع السلجوقي الخشبي ..

دخلنا من بوابة الجامع الشرقية



على المدخل يظهر تاريخ تشييد ذلك الجامع .. قبل أكثر من 700 عام



حديث شيق مع الإمام والمؤذن ..





كما تلاحظون الجامع من الداخل وأعمدته الخشبيه ..













متوضأ في الباحة الجانبية للجامع ..





بعد ذلك ذهبنا لكورنيش البحيرة الشرقي لإستكمال جولتنا الصباحية ..

حيث يلف الهدوء تلك المدينة الجميلة والساحرة في هذا الوقت المبكر من اليوم ..

ثم سلكنا هذا المضمار الجميل والرائع للمشي وممارسة الرياضة ..

حيث يتخلل ذلك الكورنيش جلسات جميلة مختلفة ..



حيث أن طبيعة الموقع الجغرافي لهذه المدينه يساعدك لمشاهدة أطرافها البعيدة لكونها تقريبا على شكل حرف U سواء إن كنت على شاطئ البحيرة أو من أعلى الجبل الواقع خلفها







الجبال الشاهقة التي تحيط بالمدينة مكتسية البياض النقي في هذا الوقت وما قبله من كل سنة





وبعد هذه الجولة الممتعة عدنا الى الفندق ..

لتناول طعام الإفطار ..
وها هي طاولتنا باطلالتها الساحرة ..

إفطار تركي تقليدي ..

وغير تقليدي بتواجد أعضاء الرحلة المميزين ..




وبعد أن انهينا فطورنا خرجنا من فندقنا الجميل نحو وجهتنا الأولى لهذا اليوم ..



نحو مؤسسة حكومية تعنى بالأبحاث والدراسات للثروة السمكية وتنميتها وتطويرها والمحافظة عليها في "بحيرة إيقردير"

مدير المركز ..
المهندس/ شاكر جينار

رحب بنا كثيرا .. وقدم لنا (إكرام) الشاي والقهوة ..
كما زودنا بمعلومات قيمة عن المدينة وعن أعمال ونشاطات المركز

حيث تم إطلاعنا أنواع الأسماك في بحيرة إقردر والتي يبلغ عددها أكثر من 150 نوعا من الأسماك ويسعون في هذا المركز الى المحافظة على جميع تلك الاسماك من الانقراض وعمل الابحاث التي تساعد على تكاثرها .

وينتج منها من الأسماك حوال 150 طنا سنويا







لننتقل ونتعرف أكثر على بعض أقسام تلك المنشأة ..

(الإرشيف)


حفظ أنواع أسماك البحيرة













القسم الآخر
وهو قسم تربية صغار "جراد البحر" وهو نوع من القشريات ويعيش غالبا بالمياه العذبة ولها قدرة عالية على الخروج إلى الهواء والحفر والتأقلم والنمو السريع والخصوبة الفائقة والقدرة على مقاومة الأمراض

"البروفسورة" كما أطلق عليها مدير المركز
وهي المشرفة على تكاثر "جراد البحر"





يتم قياس النمو عن طريق قياس طول الدرع (المسافة من أول الفم حتى الحافة الخلفية للخط النصف ظهري)
بعد وصول الذكور والإناث إلى مرحلة النضج الجنسي

تنقل إلى القسم الآخر لتكاثرها..



يحدث التزاوج عادة في الجحور والشقوق أكثر منه في المياه المفتوحة



ويتراوح طول البالغين بين 5 إلى 12 سنتيمتر.. وتتغذى على الأسماك والنباتات

يجب الامساك بالأنثى برفق كي لاتشعر بالخوف والا ستضطر لقتل صغارها ..

تظهر بيوض جراد البحر ويمكن معرفة الاناث والذكور من لون البيضة .. وبعد ان تفقس البيوض تنقل إلى القسم السابق .. حيث تبلغ نسبة ما يعيش من البيض الذي يتم إنتاجه من الأمهات ما بين 10 -15% في مثل هذه المزارع وبالتالي يتم تربيته وتسويقه عندما يكبر.

انتقلنا بعد ذلك للتعرف على مزارع الأسماك والتي من أهمها "السازان" الطبيعي الذي يعيش في البحيرة وكذلك "السازان" الذي قامو بعمل الأبحاث عليه في هذا المركز نظرا لقيمته الاقتصادية للصيادين في هذه المنطقة حيث يربى هذا النوع من السمك في هذه البرك في درجة حرارة 22 مئوية وتبدأ الأمهات بالتفقيس الاناث اللاتي يبلغ وزتها 3 كجم تبيض ما يقارب 200,000 بيضة ، حيث تم تخصيص عدد من الأحواض ولكل مرحلة عمرية من الأسماك حوض تنقل إليه تلك الأسماك ولكن في النهاية لايتبقى سوى 2000 سمكة يتم إطلاقها في البحيرة لتعيش في موطنها الطبيعي ..

لم نمكث طويلا في ذلك القسم .. فقد داهمنا الوقت
ولزم علينا أن نغادر للذهاب إلى وجهتنا الأخرى..



كان هؤلاء الموظفين في مهمة رسمية في البحيرة

ودعنا مدير المركز وشكرناه على استضافتنا ..



لوحة تبين عدة أماكن سياحية .. لا تبعد كثيرا عن المنطقة

وجهتنا الثانية هي زيارة مرتفعات جبال "داوراز" والتي يوجد بها أشهر مركز تزلج بالمنطقة

الإتجاه يمينا من محطة الوقود ..

بمحاذاة حقل التفاح..

والاتجاه إلى الأعلى ..

مرورا ببحيرة جميلة يمين الطريق



ويلاحظ قطيع جميل من الخراف في الضفة الأخرى من البحيرة ..



تجاوزنا قرية "باديملي" .. واستمرينا بالصعود




.. هنا تقام .. احتفالات مولانا

موتيل حجري ومطعم جميل على يمين الطريق ..
ومن هذا الفندق يتبقى الى الجبل 8 كلم تقريبا



هذا "مغتسل بارد وشراب"

هاهي المرتفعات تظهر من بعيد ..











فندق جميل على سفح جبل الثلج..

احداثيات الفندق ..
58.82 46 37 N
50.70 45 30 E

والموقع الالكتروني للفندق
www.davras.com.tr

توقفنا لالتقاط بعض الصور التذكارية وسط رياح باردة وشديدة



حبيب الملايين "ابو نوف"

في عراك ودي (غير متكافئ) مع ابو صهيب



انتقلنا بعد ذلك لمنطقة التزلحق على الثلوج

نعم .. هنا أجمل

الغالي "ابو خليفة"

العمدة يحضر كرة ثلجية ليقذف بها على المصور ..





مصارعة فوق الثلج ..

استراحة بعد الجولة الأولى ..

الصور التي التقطها "العريس" لها الحظ الأوفر في هذا التقرير

مبنى خشبي قديم لا يزال قائم فوق تلك المرتفعات

مكثنا قرابة الساعتين .. وغادرنا أثناء وصول تلك المجموعات السياحية

طريق العودة إلى " إيقردير"..
(ويتجاوز ابو صهيب السرعة المحددة)





ذهبنا للفندق للاستراحة قليلا ..


سأل ابا صهيب موظف الاستقبال عن أفضل مطعم يقدم الأسماك ..فذكر لنا اسم المطعم

بحثنا عنه قرابة النصف ساعة ولم نجده في منطقة المطاعم المقابلة للبحيرة..
حيث أنه يقع بالمنطقة الخلفية لـ (سوق السمك) وذلك بسبب صغر حجه وهو يعتبر معلم من معالم هذه المدينة حيث يرتاده جميع فئات المجتمع نظرا لجودة ما يقدمه من وجبات سمك



المقبلات











الطبق الرئيسي

وبعضا من سمك الـ "مسقد" ..

والحلى (جامبو فروت سالد)

كانت بالفعل غدوة (معتبرة) ..
توجهنا بعد ذلك للمرفأ حيث كانت السماء ملبدة بالغيوم الكثيفة..

قوارب الصيادين متوقفة عن العمل في موسم تكاثر الأسماك .. ولا يسمح لهم بالصيد إلا ساعات محددة



كانت الساعة حوالي السابعة والنصف مساء ً..
ما أن وصلنا هناك .. الا وتساقط المطر ..ولف الضباب المنطقة



صورة وداعية للبحيرة ..

قبل وصولنا للفندق توقفنا بأحد المحلات الكثيرة والمنتشرة والتي تبيع ماينتج ويصنع بدهن الورد كالعطورات والصابون وغير ذلك .. فقد اشترينا بعض الهدايا والتذكارات ..

بعد ذلك وصلنا للفندق لنحزم حقائبنا .. إستعدادا للمغادرة في الصباح الباكر

انتهت الحلقة الثانية ..
تابعونا في الحلقة القادمة


دمتم بخير