عرض مشاركة واحدة
17 / 11 / 2013, 56 : 10 PM
رقم المشاركة :  41 
درجة الأفق



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 11 / 05 / 2012
رقم العضوية : 38429
الإقامة : السعوديه - الرياض
المشاركات : 362
التقارير : 2
الجنس : ذكر
الحالة : اسير شمال تركيا غير متواجد حالياً
رد: انا ... ومالك ... والشمال .. بوح من خاطر 2013 م

الحلقه الأولى

في الطريق الى .. آيفجك (Ayvacik)




وصلنا مبكرين الى مطار الملك خالد الدولي بالرياض وتناولنا وجبة إفطار خفيفه وبعض العصائر الطازجة من أحد الاكشاك بالمطارعلى ذكرى الفاكهة التركيه التي إعتدنا تناولها بتركيا.








حيث غادرت وعائلتي المكونه من 8 أشخاص 5 بالغين و3 أطفال وكان برفقتنا أحد أقربائي وعائلته المكونه من 4 بالغين وطفل واحد مطار الملك خالد الدولي في الساعة 11،30 من صباح يوم الاربعاء 3 شعبان 1434هـ الموافق 12 يونيه 2013 م ، على إحدى رحلات الخطوط السعوديه.




وصلنا بحمدالله الى مطار أتاتورك باسطنبول في الوقت المحدد الا ان تأخر شركة تأجير السيارات في تسليمنا السيارتين وذلك لمدة ساعتين تقريبا لخبط المخطط المقترح لذلك اليوم بالكامل لدرجة اننا فقدنا وجبة العشاء المدفوعة مقدما في الفندق المقرر ان نبيت به أول ليله .





أنهينا إجراءات الوصول وحصلنا على التاشيرة من المطار بكل يسر وسهوله ، والطريف في الأمر أن تأشيرتي التي حصلت عليها في رحلتي الربيعيه مع الأحبه كانت تنتهي في نفس هذا اليوم وهو يوم وصولنا ، وهذه إحدى فوائد الانتماء لحزب البتله العظيم .
وبعد إستلامنا السيارتين ، وتفاديا للزحمة المتوقعة على جسر الفاتح إنطلقنا عبر الطريق الساحلى حتى محطة العبارات في سيركجي حيث إستقلينا إحدى العبارات المتجهه الى حارم في الضفة الأخرى لنسلك الطريق المؤدي الى محطتنا الأولى للمبيت ، حيث تناولنا وجبة خفيفه داخل تلك العبارة التي قطعت المسافة بما يقارب 25 دقيقه ، حتى نزلنا وسلكنا الطريق السريع الى أنقرة مرورا ببولو ودوزجه حيث محطتنا الأولى للمبيت .


سيارتنا الجميله


وبعد أن قطعنا تذكرة صعود العبارة بمبلغ 15 ليرة تركية إصطففنا للصعود الى العبارة مع بقية السيارات.










يوجد في هذه العبارات أكشاك تبيع المأكولات والمشروبات الخفيفه (تصبيره) على أعلى مستوى مع تكييف وجلسات بانوراميه هادئة ، وكنا نرغب الجلوس أكثر ولكننا نزلنا منها لاستقلال سياراتنا في الخروج من العبارة بسبب وصولنا الى (حارم)الطرف الآخر من المضيق.







نزلنا من العبارة وسلكنا الطريق حيث هلت علينا رحمة رب العالمين من أمطار وأجواء باردة جميلة .








وما أن حل المساء حتى توقفنا في احد المحطات الكبيره التي يوجد بها مطاعم تقدم بوفيهات جيده ولكن الذي يعيبها المبالغة في اسعارها وذلك لتناول وجبة العشاء بسبب تأكدنا من عدم تمكننا من تناول وجبة العشاء في الفندق .

ومن ثم واصلنا المسير مرة أخرى على الطريق السريع المتجه الى بولو وانقره حتى أخذنا المخرج المؤدي الى الطريق الموازي للطريق السريع والذي يدخل الى مدينة دوزجه ، وقبل المدينة بـ 6 كلم تقريبا وصلنا فندق بلمر دوزجه هذا الفندق الهادئ والجميل والذي تم إنشاءة على طراز بيوت ولاية كستمونو .











وصلنا الفندق الساعة الثانية صباحا ، واستلمنا غرفنا سريعا واستسلمنا لنوم عميق ، بعد عناء يوم طويل .










نزلنا للافطار في تمام الساعة التاسعة صباحا كما هو متفق.





ونعمنا - ولله الحمد - في هذا الفندق بإفطار جدا منوع ولذيذ .











غادرنا الفندق صباحا باتجاه الشمال التركي وتحديدا قرية آيفجك (Ayvacik) التابعه الى مدينة شارشمبا (Carsamba) مرورا ببولو(Bolu) والقاز(Ilgaz) حتى ولاية كستمونو (kastamonu)



وفي منتصف الطريق وما أن تركنا الطريق السريع المؤدي الى أنقره وسلكنا طريق كستمونو الا وإزدادت الأمطار ومعها زخات قوية من البرد والذي خشينا معه وعدد من المسافرين بسياراتهم أن يكسر الزجاج مما اضرنا هذا الى التوقف كلما نزل البرد ، حتى وصلنا الى القاز فتوقفت الأمطار والتي عاودت بعد ذلك مرة أخرى في كستمونو.









توقفنا أكثر من مره للفرجه ولشراء بعض الفواكه والحليب من المزارعين بالطريق.







من هنا (قرية الجاز) والتي سوف نعود لها مرة أخرى في نهاية رحلتنا في هذه السنه إتجهنا شمالا الى الى مدينة كستمونوا مرورا بمنتجع الجاز.









وهذه الصورة إهداء لرفيقي وحبيبي البارون الأحمر بس بدون ذكر للمخده








وقد كانت رغبتنا منذ أن كنا بالسعودية أن نتوقف للغداء في مدينة كستمونو وتحديدا في أحد مطاعمها الشهيرة التى تقدم (Kuyu kebabi) أو ما يسمى عندنا بالمندي وتشتهر به هذه الولاية في عموم تركيا ، وبعد الاتصال بالعمده - حفظة الله - تم إستيضاح الموقع بالضبط ، بالرغم من مروري عليه أثناء رحلتنا الربيعيه ولكنه لم يكون واضح آنذاك بسبب إختلاف المنطقه لوجود الثلوج المتراكمه ، علما بأن هذا المطعم يقع قبل دخول مدينة كستمونو بما يقارب 6 كلم على اليمين .
















للأسف أن صورة الخروف اللباني المندي لم تكون واضحه بسبب البخار المنطلق من حرارة اللحم .... ورب ضارة نافعه لتشويق النباتيين منكم .



بعد أن انعم الله علينا بهذه الوجبه والتي لا يمكن وصف طعمها اللذيذ وأخص أيضا الرز المصاحب للحم الذي لا يمكن أن ننساه - اللهم نسألك من فضلك العظيم - غادرنا كستمونو متجهين الى سامسون بعد مرورنا على مدينة كستمونو ، واليكم بعض الصور لمدينة كستمونو والطريق المؤدي لها.











وبعد خروجنا من كستمونو الجميلة - على رأي قريبي الذي يرافقني - سلكنا الطريق المؤدي الى مدينة تاشكوبرو (Taskopro) ومنها الى مدينة هافزا (Havza) حتى مدينة سامسون (Samsun) ومنها الى مدينة شارشمبا (Carsamba) ومنها الى قرية آيفجك (Ayvacik) حيث أولى محطات رحلتنا لعذا العام.






واصلنا المسير حتى داهمنا الليل في الثلث الأخير من الطريق حتى وصلنا مدينة سامسون التي تزودنا منها ببعض من شاورما الدجاج و(تشي كوفته) ثم وصلنا الى فندق ليجند بقرية آيفجك (Ayvacik) حيث أولى محطات رحلتنا لعذا العام.




حتى القاكم في الحلقة الثانية .... دمتم بخير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،
أسير... وتركوني أسير... يومياتي في الشمال التركي صيف 2012







أفطرنا ثلاث مرات ... وأكلنا طعام الوالي ... صيف 2013





انا ... ومالك ... والشمال .. بوح من خاطر 2013 م – مع الاحداثيات