إضافة رد
25 / 11 / 2014, 22 : 06 AM
رقم المشاركة :  1 
درجة الأفق



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 15 / 10 / 2013
رقم العضوية : 64742
الإقامة : السعوديه
المشاركات : 369
الجنس : أنثى
الحالة : سموالروح غير متواجد حالياً
إشارة رسائل واتس أب (2)

رسائل واتس أب (2)
خيرية الحارثي






تاريخ الإضافة: 16/2/2014 ميلادي - 16/4/1435 هجري




رسائل واتس أب (2)

(1)
إن الساهي عن عبادة ربه عاجزٌ لا يصل إلى أغراضِه، ولا يحقق رغائبَه، أما أولئك الواصلون إلى مراميهم بالأماني والأحلام، وهم لا يتقرَّبون إلى خالقِهم بالصلاة، فلا بد أن تُدمي أقدامَهم وعورةُ الطريق، كلما اجتاز عقبة وقع في أخرى، هذا في الدنيا، ثم في الآخرة سيكتوون بنار الخِذلان، عياذًا بالله، فلم نرَ أو نسمع عن مسلم قعَد عن الصلاة إلا داسته الحياةُ، ونبذَتْه وألقته على هامشها.

يا مسلم، يا من تشهَد أن لا إلهَ إلا الله، لقد خُلق الإنسانُ ليسعى، لا ليكونَ نائمًا هائمًا يقودُه هواه كما يقادُ البعير، إن الحياةَ والعافيةَ والنعمة الرغيدة التي تعيشها وتستمتع بها دون أن تلتفت إليها، وأعني بها نعمةَ الإسلام، التي هي أكبرُ من كل نعمة - هي إحسانٌ من الله عليك، وتفضُّل منه لك، فذلك يتطلب منك أن تكون شاكرًا للمُنعِم، ولا تستطيع أن تحصي ثناءً عليه.

(2)
لماذا تقطع حبل الوصال بينك وبين ربك؟
إلى متى ستظل تائهًا عن الطريق؟! ألستَ تبحث عن السكون والراحة؟! إلى متى ستظل تملِكُ نفسًا مختلّة تسيطرُ عليها الوساوس، وتنهكها العِلَل؟

إلى متى؟ إلى أن تكتشفَ خَسارتَك؟!
عندما تجد ما عملته من سوء ماثلاً أمامك؛ يقول الله تعالى: ﴿ يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَرًا وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَاللَّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ ﴾ [آل عمران: 30]، كم أتمنى أن أتجوَّلَ في داخل مسلم لا يصلي، كيف يعيش!

لا بد أنه يعيشُ بداخل مظلم، مُعوَج، مضطرب، ما الذي يضيء داخلك وخارجك وجوارحك؟ كيف تعيش بدون وصل خالقِك الكريم الذي يستحق الحبَّ والوصل، لقد أوصاك بوصلِ قريبك ووالديك وأحبابك، فكيف بوَصْلِه؟! قرة عين المُحبِّين، ونعيمهم، ولذة حياتِهم في مناجاته.

(3)
بمَ شُغلتَ عن ربك؟ وبماذا تشتغل الآن؟
هل الصلاةُ مشقَّة وعذاب؟ هل الصلاةُ تعَبٌ وعناء؟ إن كثيرًا من أعمالِ الدنيا أشدُّ مشقةً وأكثرُ عناءً وجهدًا، بالله عليك "كم تأخذُ الصلاةُ من وقتنا في اليوم والليلة، ساعة، أو أقل، أو أكثر قليلاً، مقابل ماذا؟ مقابل أن يعطيك اللهُ من الثواب ما لا عينٌ رأَتْ، ولا أُذُن سمِعت، ولا خطَر على قلبِ بشَرٍ.

أنت ترى ظُلمَك لنفسك في تخلِّيك عن الصلاة، وتُدرِك خطَرَها، ويسوءُكَ مَن يتهاون بها من أقرانِك، أو ممن هم دونك، فإلى متى؟ إلى متى تخبِط في الدنيا خَبْطَ عشواء؟! إلى متى تسير كما يحلو لك دون حسابٍ للرقيب، غافلاً عن معرفة الحقِّ؟! إن من حقِّ الله عليك أن تتوجَّهَ إليه بعبادتِه، وأعظَمُها الصلاة، إنك تعرِفُ وتُدرِك!

ومن حقِّه - جل شأنه - أن يغضَبَ على من يقطع صلته به إذا عرَف وانحرف، وأدرَك واقترَف.

(4)
سأطرَح عليك سؤالاً قد تتعجَّبُ منه: هل تريد الجنةَ؟ ستقول: نعم، وبتعجُّب: كيف؟! وأين الثمن؟! انظر إلى الرزق، هل يمطر عليك من السماء إن لم تسعَ له وتتعاهَدْه؟ كذلك الجنة، تحتاجُ إلى بذلٍ وسعي، فعندما طلب ربيعة بن كعب رضي الله عنه مرافقتَه صلى الله عليه وسلم في الجنة، قال له : ((أعنِّي على نفسِكَ بكثرةِ السجود))، والله - جل شأنُه - يقول : ﴿ وَتِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ﴾ [الزخرف: 72]، إن الله يدعوك إلى دارِ السلام؛ يقول سبحانه: ﴿ وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى دَارِ السَّلَامِ ﴾ [يونس: 25]، ثم رضوان الله عليك أكبرُ من الجنة؛ ﴿ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ﴾ [التوبة: 72]، ثم النظر إلى وجهه العظيم، نسأله سبحانه ألا يحرمنا فَضْلَه؛ ففي الحديث الصحيح، حديث الرؤية ((فوالله ما أعطاهم اللهُ شيئًا أحبَّ إليهم من النَّظرِ إلى وجهِه)) فإذا رأَوْا وجهَ الله نسُوا ما هم فيه من النَّعيم،. ألا تريدُ رؤيةَ ربِّك العظيم الواحد الأحد؟!

ألا تريد أن تنعَمَ بالقُربِ وتُحشَر في زمرةِ المتَّقين والصَّالحين؟!


(5)
أتخشى اللهَ وتخافُه؟
كأني بك ستقول: نَعَم! بماذا؟ فإن للخوفِ ثمراتٍ، تهون بها اللذاتُ، وتقود القلبَ إلى ربِّ البريات، وأنت تعلَمُ أن الله لو أراد أن يهلكَ العالَمين لم يُبالِ، وما أهونَ العبادَ عليه إذا هم عصَوْه، ومن يخاف يحذر، يحذر من بطشِه وعقابه؛ يقول عليه الصلاة والسلام: ((أنا أعرَفُكم باللهِ، وأشدُّكم له خشيةً))، إن الاستخفافَ بفريضةِ الله عليك وتفريطك فيها، وضَعْف إرادتك، هو لأنك أسقَطْتَ خوفَك وتعظيمك له سبحانه، وبهذا سُلِبْتَ محبته ورضاه، تعرَّف إلى الله، فمتى عرفتَه عظَّمتَه، ومتى عظَّمته خشِيته، وإذا خشيتَه عبَدْتَه وأحببتَه، أترجو الرحمةَ والمغفرة؟ إن هذا جهلٌ مركَّب، وليس بسيطًا؛ فاللهُ تعالى يقول: ﴿ وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ ﴾ [الأعراف: 156]، ويقول تعالى: ﴿ إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ ﴾ [الأعراف: 56]، لماذا لا تريدُ أن تدخلَ تحت ظِلالِ رحمتِه؟



قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أحب الكلام إلى الله تعالى أربع، لا يضرك بأيهن بدأت: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر.
25 / 11 / 2014, 59 : 05 PM
رقم المشاركة :  2 
مشرف زاد المسافر الى ماليزيا



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 11 / 12 / 2012
رقم العضوية : 46307
الإقامة : الرياض
المشاركات : 5,058
الجنس : ذكر
الحالة : أبن السعودية غير متواجد حالياً
رد: رسائل واتس أب (2)

رسائل جدا رائعة
أحسنتي وبارك الله فيك ياسمو الروح ..
" خلصنا وسمحنا جعلك سعيد في بعادك "
" ترا العشره اللي بالنكد مالنا فيها "

28 / 11 / 2014, 07 : 04 AM
رقم المشاركة :  3 
درجة الأفق



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 15 / 10 / 2013
رقم العضوية : 64742
الإقامة : السعوديه
المشاركات : 369
الجنس : أنثى
الحالة : سموالروح غير متواجد حالياً
رد: رسائل واتس أب (2)

وفيك يبارك أخي الكريم

جزاك الله خير لمرورك الطيب
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أحب الكلام إلى الله تعالى أربع، لا يضرك بأيهن بدأت: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر.
01 / 12 / 2014, 04 : 03 PM
رقم المشاركة :  4 
مسافر جديد



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 17 / 11 / 2014
رقم العضوية : 86736
الإقامة : مكة المكرمة
المشاركات : 29
الجنس : ذكر
الحالة : m7mmd99 غير متواجد حالياً
رد: رسائل واتس أب (2)

جداً رائعه ,,
الله يجزاك بالجنة
10 / 01 / 2015, 05 : 08 PM
رقم المشاركة :  5 
][::.. مسافر جديد ..::][



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 10 / 01 / 2015
رقم العضوية : 89711
الإقامة : سلطنة عمان
المشاركات : 20
الجنس : أنثى
الحالة : يااارب غير متواجد حالياً
رد: رسائل واتس أب (2)

بارك الله فيك
10 / 01 / 2015, 05 : 08 PM
رقم المشاركة :  6 
][::.. مسافر جديد ..::][



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 10 / 01 / 2015
رقم العضوية : 89711
الإقامة : سلطنة عمان
المشاركات : 20
الجنس : أنثى
الحالة : يااارب غير متواجد حالياً
رد: رسائل واتس أب (2)

وجزاك الله كل خير
إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
المسلسل البدوي : غزوة عرب بني (واتس أب) Abu sultan واحـــــــة الــــزاد الـــعــــامة 45 03 / 10 / 2013 52 : 08 AM
هل هو ((واتس اب ))من نوع أخر ؟؟!!! أماني واحـــــــة الــــزاد الـــعــــامة 10 03 / 03 / 2012 57 : 11 PM


المواضيع ، تعبر عن رأي كاتبها ويتحمل مسؤوليتها فقط ، ولا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة ومنتديات زاد المسافر .