شبكة ومنتديات زاد المسافر / زاد المسافر الاوروبية / زاد المسافر الى سويسرا

إضافة رد
31 / 08 / 2009, 18 : 01 AM
رقم المشاركة :  1 
(عـمـيـد أوروبــا )



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 24 / 06 / 2007
رقم العضوية : 46
الإقامة : الريـاض
المشاركات : 6,342
التقارير : 82
الجنس : ذكر
الحالة : آخر الفرسان غير متواجد حالياً
لوغانو Lugano .. وأحلى الذكريــات ! ، رحلة 2009
















كانت ليلة قمراء .. لاح فيها شعاع الرحيل ، مغادرة الوطن والأهل والأحبة والأصدقاء .. دخلت إلى منزلي وأوصدت الأبواب والنوافذ .. ثم اتجهت إلى حقيبتي أحزمها تهيأً للرحيل .. أمسكت الورقة الصغيرة التي دونت فيها جميع مستلزمات الرحلة .. وبدأت أعيد النظر فيها مرة ، ثم النظر إلى داخل حقيبة السفر.. تأكدت أنني لم انس شيئاً .. ثم أغلقت الحقيبة بصعوبة بالغة .. حيث كانت تئن بحملها .. فلم أعتد السفر دون أن ألم كل ماتراءى أمام ناظريّ في غرفتي .. ولبثت أفكر قليلاً .. إن كنت قد نسيت شيئاً !..
بعد تجهيز الحقائب .. قمت بتوديع والدتي وجميع أفراد اسرتي الذين كانوا قد اجتمعوا تلك الليلة لوداعنا .. ثم قبلت رأس والدتي .. وودعتها وأنصرفنا خارجين من المنزل .. فإذا بالسائق ينتظرنا لتوصيلنا إلى المطار .. كانت الساعة الثانية عشرة ليلاً .. من ليلة الجمعة الخامس عشر من شهر مايو عام 2009 ، انطلق بنا السائق وأنا أتأمل مدينتي الحبيبة التي سأفارقها وقد لا أعود إليها إن لم يكتب لي الله عمراً .. بدت المباني شاحبة تحت وطأة العاصفة الترابية تلك الليلة .. وبدأت تأخذني الوساوس والظنون في أن قد تتأجل رحلتنا بسبب طبيعة الأجواء تلك الليلة .. وبعد فترة وصلنا إلى المطار .. فقمت بانزال الحقائب .. وانصرف السائق بعد أن أنتهى من مهمته .. ثم قمت بمساعدة من أحد العاملين في المطار في حمل حقائبي إلى مكتب قطع صعود كوبونات الرحلة وتسليم الحقائب .. بعد أن تركت عائلتي الصغيرة بانتظاري في استراحة انتظار العوائل في مكانها المخصص في المطار .. كان الزحام شديداً والطوابير متعددة .. ولكن بعد دقائق .. وصلني الدور .. فقمت بقع كوبونات صعود الطائرة .. وأنا اترقب قلقاً من أن تتجاوز حقائبنا حملها المسموح به .. ولكن سارت الأمور على مايرام ولله الحمد فلم تتجاوز الحقائب وزنها المصرح به.. أستلمت كوبونات صعود الطائرة وانصرفت مع اسرتي متجهين إلى صالة انتظار الرحلة بالمطار بعد أن تعرفت على رقم البوابة المخصصة لإنتظار الرحلة .. بعد الاستراحة في المقاعد المخصصة لانتظار افتتاح بوابة الرحلة .. كان هناك متسع من الوقت لمدة ساعة من الزمان .. فقمت بإخراج جهاز الحاسب المحمول بصعوبة بالغة من إحدى الحقائب .. وبدأت أقوم ببعض الاعدادات الخاصة لتخزين الملفات والصور .. وكتابة المذكرات والخواطر .. بعد أن يأست في تلقي إشارة استقبال الشبكة اللاسلكية المخصصة للانترنت بالمطار .. ومر الوقت سريعاً .. وبدأ منادي الرحلة المتجهة لمطار الدولي في ميلانو في الإعلان عن موعد صعود الطائرة .. وأصطفت حشود المسافرين والذين كان من بينهم الكثير من الآسيويين فاستقلينا الطائرة وجلسنا في أماكننا المحددة .. حتى أقلعت الطائرة وسط جو مغبر لانكاد نرى شيئاً من معالم عاصمتنا الحبيبة من نافذة الطائرة .. ادلهمت عليها عتمة الليل .. وغدت الطائرة في مشوارها لمدة 4 ساعات ونصف .. حتى بدأت خيوط الفجر في التسلل من مخدعها خلف الأفق البعيد .. وظهرت الشمس .. حتى وصلت بنا طائرتنا إلى وجهتها المقررة لها .. حيث ستكمل مشوارها بعد أن تلقي حملها في ميلانو متوجهة إلى مطار مدريد في اسبانيا ..

وعند الساعة السابعة صباحاً.. حطت طائرتنا في مطار Malpensa الدولي ، وبعد إنهاء إجراءات المطار واستلام الأمتعة .. خرجنا من المطار .. فإذا بأحد الأخوة العرب من بلاد المغرب يسألنا إذا كنا نريد تاكسي .. فأفدته برغبتنا في ذلك .. ثم قام بتوصيلنا إلى الفندق الذي اخترناه للسكن في ميلان وهو فندق Crown Plaza City الذي يعتبر تحفة في الجمال والتصميم ..وكانت إجرة التوصيل 85 يورو وهي أجرة مرتفعة نوعاً ما بالنسبة لميلانو .. فعادة يقوم سائقي أجرة المطار بإيصال المسافرين إلى وسط المدينة بأسعار تتراوح مابين 85 إلى 100 يورو .. حسب مفاصلتك لسائق سيارة الأجرة ..





كان الجو غائماً مع بداية صباح ذلك اليوم وكان الهتان ينعشنا بتساقطه من وقت لآخر .. حتى دخلنا المدينة ووصلنا إلى الفندق الذي يقع وسط شارع حيوي في قلب ميلان .. ومن حسن الحظ أن محطة المترو تقع إلى جوار مدخله مباشرة على الشارع الرئيسي ، وهذا سيسهل علينا الانتقالات من الفندق إلى وسط المدينة أو إلى محطة قطارات ميلانو .. دخلنا إلى الفندق وأتممنا إجراءات الدخول إلى الغرفة .. كان تصميم الغرفة رائعاً وجميلاً بحق ، حيث كانت الغرفة ثلاثية وسعرها كان مناسباً لنا .. حيث حجزت الغرفة بسعر 103 يورو لليلة واحدة من موقع شبكة فنادق الهوليدي إن على الأنترنت ..وهذا هو موقع فندقنا الذي حجزت منه إقامتنا http://www.crowneplazamilan.com/








كانت الغرفة جذابة للغاية وبلمسات أنيقة .. حيث كانت أفضل مما تصورت من حيث الراحة والرحابة ، كما يوجد بها تلفزيون بشاشة LCD ، وبعض التجهيزات التكميلية ..





بعد الراحة في الغرفة لفترة من الوقت .. قررنا التوجه لمحطة القطار وذلك للانتقال إلى مدينة لوغانو Lugano الرائعه حيث سنقضي فيها نهار ذلك اليوم .. إنطلق بنا القطار يجتاز بنا الفيافي والأودية والهضاب .. ومررنا ببلدة كومو Como الإيطالية الجميلة وبحيرتها الخلابة .. وبعد فترة يسيرة من الوقت توقف بنا القطار في محطة لوغانو .. Lugano ...
------------
تعريف بالمدينة :
تقع مدينة لوجانو جنوب سويسرا في الأقليم المتحدث باللغة الإيطالية المسمى بأقليم Ticino ، ويبلغ عدد سكانها حوالي 130 الف نسمة، حيث تعتبر تاسع مدينة في سويسرا بالنسبة لعدد السكان .. وتقع مدينتنا هذه على مقربة من الحدود الإيطالية ..تتميز المدينة والأقليم بالجو الدافيء صيفاً ، إسم هذه المدينة يرجع للتسمية اللاتينية Lucus والذي يعني الخشب ، أو الخشب المقدس ..
بعد الحرب العالمية الثانية .. وتحديداً خلال فترة الستينيات والسبعينيات الميلادية تدفق لهذه المدينة جموعاً كبيرة من لسكان القاطنين في المناطق الإيطالية المجاورة ، وعاصرت تلك الفترة إنتعاشاً كبيراً في مجال الأنشطة البنكية والتي جعلت المدينة تتربع على ثالث اقتصادات سويسرا ، وبما يصل إلى 100 مؤسسة بنكية في المدينة ذاتها .

القطار يمر بنا إلى جوار بحيرة Como الخلابة ..




أثناء سير القطار ، إذا بالمناظر الساحرة تتبدى لنا عن اليمين وعن الشمال في جو بديع لايوصف ، البحيرة الساحرة ، والجبال العالية وقطرات المطر التي تتساقط من فينة لأخرى ، والغيوم .. نعم ! الغيوم كان لها شأن آخر ! فقد أحاطت بالمناظر الطبيعية من حولنا في إطار بديع يأسر الوجدان ويحبس الأنفاس .. آه ياتحفة البلاد الاوروبية ! سبحان من أبدع فيك هذا الجمال الذي ينطق بعظمة الخلاق المتعال .. تسلل إلى فؤادي عشق هذه المدينة قبل أن أصلها .. وكانت اللحظات التي تمر علينا ونحن جلوساً في القطار أشبه بحلم يداعب أجفاناً أتعبها المواصلة والسهر من ليل الأمس لأقرص يدي كي أتأكد أن مانعايشه الآن حقيقة واقعة وليس مجرد حلماً عابراً ! .. الإحساس بهذا الجمال يتوجب اليقضة المستمرة وعدم الركون إلى المقعد والإستلقاء حيث يستسلم المرء للنعاس .. والنعاس كان يمد أذرعه على عيناي كي يخفي عني هذه الجماليات التي نبصرها من حولنا ..لأعدل من جلستي بين حينة وأخرى ، ولأجد أن سحر الطبيعة الذي نحن في خضمه معيناً لنا على إبقاءنا يقضين .. فيالقوة هذا الجمال ! وسبحان من أبدعه ! كل لوحة تفيض بالسحر المبين تحاول جذب أنظاري تلقاءها .. من شجر ومن مطر .. أو بحيرة انعكست عليها الغيمات والأشجار .. وكأنها تستعرض حسها وجمالها غروراً أمام الناظرين .. بدت كعروس قد ارتدت فستان زفافها وبدت تستعرض نفسها أمام عشاقها .. بوداعة ورقة وعذوبة كعذوبة الرحيق النازف من أفواه الأزهار المتوهجة حمرة ودلالاً .. كم فتنتني تلك المناظر قبل أن أصل إلى لوغانو .. تمنيت حينها كما لو كنت طائر يسر بجناحيه مابين البحيرة والجبل .. طائر حر الجناحين لاتقيده قيود .. يسعى بين هذه الشجرة وتلك .. ويغمس منقارة تارة في هذه البحيرة وتارة يداعب الهواء العذب منقاره فينتشي مزهواً بوجوده في جنة أرضية لاتستطيع أن تصفها الكلمات ولا أن تفي حقها صور العدسات ..



وأثناء مرور القطار إلى جوار بحيرة كومو الخلابة ، تبدت لنا الأشجار الباسقة التي أحاطت بالبحيرة إحاطة السوار بالمعصم.. لاترى إلا لونين .. اللون الأخضر الفتان ، واللون الرمادي البديع المتمثل في البحيرة والسماء والغيوم البهية والجبال الشمّاء.. كنت أتمنى أن يستمر القطار في المسير دون توقف ، كي أمتع عيناي بهذه اللوحات الربانية المتناهية الجمال .. بيد أن هناك فاتنة باتت تنتظرنا .. ألا وهي لوغانو الجميلة ..

بعد مرور ساعة من الزمان .. إذا بالقطار يتوقف بنا عند محطتنا المنشودة .. لوغانو .. ياله من شعور رائع تدفق في كياني ونضح الانتعاش في شراييني وأوردتي وأنا أشاهد مدينة طال انتظاري وشوقي لرؤيتها ولكنه ليس كأي شوق ! فهو شوق لمعشوقة لم أرها من قبل في حياتي .. وتلك المعشوقة هي لوغانو ..




جانب من رصيف محطة قطارات لوغانو
ما أجمل التقاط الأنفاس هنا قبيل الذهاب لاستكشاف خبايا هذه المدينة السويسرية الرائعه الجمال !




ومن هنا ، بعد توقف القطار ونزولنا مع من نزلوا .. بدأت أتأمل الرائح والغادي ، كلن يسير وفق وجهته ، هناك بعض السياح والسكان الذين قرروا الارتحال مع قطارنا هذا الذي أناخ رحاله بباب لوغانو .. أما نحن فسنمضي قدماً للنهل مما نهلوا منه قبيل مغادرتهم لوغانو .. وبدأت في تجميع الأفكار ! في التوجه إلى مركز المدينة ، وبدأت أتأمل ساحة محطة القطار والمنطقة المحيطة بها .. حيث بدأت في الإحماء .. تأهباً لتحريك قدماي اللتين قد غطتا في نوم عميق أثناء سفري بالطائرة إلى ميلانو ، ومن ثم ركودهما في سيارة التاكسي أثناء الانطلاق إلى الفندق ، ومواصلة مع رحلة القطار إلى لوغانو ..





السحاب يناجي ربه في سماء لوغانو


وي الصورة أعلاه تشاهدون الناحية الأخرى من ساحة محطة القطارات في لوغانو ، حركة الناس لاتهدأ ، والحافلات تمضي في حال سبيلها ، منها ما حط رحاله بباب محطة القطار لإنزال بعض السياح ومنها مابدأ في إصطحاب الأخرين إلى نقطة التقائها في مركز المدينة .. من هذا المكان تبدت لي بحيرة لوغانو على استحياء ، فلا بد لي من المبادرة للإقتراب منها لكشف غطاء هذه العروس التي تنتظرني فالحياء يمنعها من التبدي لي أكثر وأكثر .. لأن الحياء قد الجمها ، والخجل قد شل حركتها .. ويالها من عروس فاتنة ، ستنبئ اللقطات القادمة شيئاً من حسنها الفتان .. وسبحان الله المبدع الخلاق ..




إجتزت الشارع الذي تقع عليه محطة القطار.. وهنا صورة لواجهة المحطة ويبدو فيها بعض المسافرين والسكان الذين اصطحبوا معهم أمتعتهم ، كما يلاحظ في الصورة أثر الأمطار على هذا المسار المواجه لمحطة القطار ..

وأثناء سيري تلقاء المدينة لاحظت أنني في مكان مرتفع عن المدينة والبحيرة ، إذ أن لوغانو تقع في الأسفل حيث كنا على هضبة مرتفعة هي التي تقع عليها محطة قطارات لوغانو .. وقفت هنا لبرهة أمتع نفسي بمشاهدة البحيرة الخلابة من هذا المكان المرتفع ، حيث سيتعين علي فيما بعد التماس طريقي نزولاً إلى حجر معشوقتي السويسرية ..


ومع كل خطوة أخطوها ، إذا بالمنظر البانورامي الساحر لمدينة لوغانو يتبدى لي أكثر فأكثر ..وهنا اعجبتني أسطح المباني الزاهية بألوان القرميد ، ومن خلف تلك المباني رأيت البحيرة البديعة تضاحك هذه البيوتات في جو شاعري لايوصف ..



لازلت في بداية اليوم ، وهو يوم الوصول من الرياض الى ميلانو .. فإلى لوغانو الساحرة التي سأمضي فيها هذا النهار .. بالرغم من السهر المتواصل والكلل قد نال مني مانال .. إلا أنني حرصت على أن لا أضيع كل لحظة تمر علي وأن استغل زيارة هذا المكان الساحر فحتماً سيكون للجمال مفعول أقوى من مفعول القهوة والشاي ليبقيني مستفيقاً ، فقد طار النوم من عيناي لحظة وصولي إلى هذا الجمال الذي إسمه " لوغانو " ، يا الله .. ما أجمل هذه الساحة التي تبللت بفعل هطول الأمطار ، وما أنعش هذا الهواء المحمل بنسائم الندى المتهدلة من أحضان الغيمات .. وتلك التيارات السابحة مع الأثير التي أدخلتني في خضم مويجات البحيرة ، كنت بالأمس استنشق الأغبرة والأدخنة ، أما الآن فأقوم بعملية تصفية طبيعية للرئتين ولأرد لهما شيئاً من الجميل الذي لازالتا تبدياه لي حتى وصلت إلى هذا العمر فهذا حق من حقوقهما علي ، ولربي سبحانه الحق الأعظم من الشكر والثناء والتسبيح الذي وهبني تلك الرئتين .. كانت لحظة صفاء وتأمل أثناء رنوّي تلقاء تلك المناظر الخلابة ..


ما أروع الاستمتاع بمشاهدة الطبيعة الساحرة أثناء الصباح الباكر ، وفي بداية اليوم ، إحساس لايوصف .. إحساس بالغ الروعة والعذوبة يمر في لحظات تمر كالبرق .. وهكذا اللحظات الجميلة في حياتنا دائماً .. لاتزال في تأملاتك مشدوهاً بحلل الجمال إلا وتنقضي تلك الهنيهات بسرعة البرق الخاطف..


تجولت داخل هذه الساحة وبدأت في تأمل لوغانو من الأعلى والإستمتاع بمشاهدة كل جانب من الحسن الذي قامت باستعراضه لنا من طلتها الفاتنة ..

وقبيل مغادرة هذه الساحة التي تشرف على لوغانو من الأعلى ، حانت مني التفاتة لألتقط هذا المنظر قبيل مغادرتها ..




يبدو أننا سنضطر للنزول عبر هذا السلم لبلوغ مركز البلدة القديمة .. قد يكون هناك شيءٌ من العناء .. خاصة مع تسارع النبضات ولهفة الإشتياق لعناق هذه المدينة الحالمة





بعد قضاءي لبعض الوقت في تلك الساحة التي تشرف على لوغانو وبحيرتها الساحرة تأملت هيئتي وقد نال منها البلل من راسي غلى اخمص قدماي .. وفي الحقيقة فإني لم احتط لذلك الأمر ، ولم أتزود بمظلة تحميني من تساقط المطر .. ولكن لاتثريب علي ، فصاحبكم قد ملكه الإشتياق لعناق المطر الذي طال انتظاره كثيراً في بلاده ، قد احتبست في جوفه الأغبرة وادخنة عوادم السيارات التي عم أثرها شوارع مدينته التي يقيم فيها ! .. كم كانت سعادتي فائقة وانا اتهادى عبر هذا المسار النازل صوب البلدة القديمة ونسائم الانتعاش الربيعية تداعب أنفي وقطرات الندى تنزل باختيال من على ملابسي .. اتبعت هذا المسار حيث كانت هذه نقطة بدايتي لسبر أغوار هذه المدينة الحالمة ، وكان غالبية ممن رأيتهم يسيرون في الطرقات قد حملوا مضلاتهم وقد تحسبوا لهذا الأمر .. فحالهم قد يختلف عن حالي حيث قد عهدوا الالتقاء مع هذا الضيف المائي الذي يرشقهم بلطف وحنية من حين لآخر .. أستمريت في طريقي نزولاً عبر هذه الدرجات وأنا اتلفت يمنة ويسرة ، حرصت على تأمل كل زاوية وكل محل امر به أثناء نزولي تلو البلدة القديمة ..




وهنا بدا لي المكان من أوسع زاوية حيث تبدت لي تلك الدرجات المصطفة على جانبي هذا المسار النازل ، غير أنه قدبان لي.. في ذات اللحظة .. أن ذلك المسار يعتبر مساراً صاعداً في نظر غيري من المشاة ..





البحيرة ، رؤوس المباني ، برج الساعة والأشجار الوارفة اصطت أمام ناظريّ في لوحة بهيجة من إبداع الخلاق العظيم ، حرصت على حبس ظل هذا المنظر ، فقد لايتكرر لي رؤيته أو أن أرى منظراً آخر أجمل منه قد ينسيني هذا المنظر الماثل أمامي ، وفي كلا الحالتين فلم أوفر على نفسي اصطياد هذا المنظر ..
سبحان الله وبحمده ... سبحان الله العظيم

Twitter
@abomshary_1
31 / 08 / 2009, 37 : 01 AM
رقم المشاركة :  2 
مــراقـب عـام
{مؤسس}



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 15 / 01 / 2008
رقم العضوية : 1001
الإقامة : نادي الهلال
المشاركات : 20,285
الجنس : ذكر
الحالة : أبوفيصل غير متواجد حالياً
رد: لوغانو Lugano .. وأحلى الذكريــات ! ، رحلة 2009

يازينها من ذكريات يابومشاري
ويازين مواضيعك
يعطيك العافيه مبدعنا المميز
أستغفر الله العظيم من جميع الذنوب
http://www.binbaz.org.sa/mat/11422



31 / 08 / 2009, 15 : 02 AM
رقم المشاركة :  3 
عضو مجلس الإدارة



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 26 / 06 / 2007
رقم العضوية : 82
الإقامة : الــــكـــــو يــــت
المشاركات : 48,656
التقارير : 7
الجنس : ذكر
الحالة : ناصر كويتي غير متواجد حالياً
رد: لوغانو Lugano .. وأحلى الذكريــات ! ، رحلة 2009

ماشاء الله تبارك الرحمن وصف رائع وصور رائعه مع المطر والهتان

متابعين بو مشاري
المواضيع الموجودة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ويتحمل مسؤوليتها فقط ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع زاد المسافر
31 / 08 / 2009, 20 : 02 AM
رقم المشاركة :  4 
كــبـار شــخــصــيــات الــمــوقــع



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 21 / 10 / 2007
رقم العضوية : 517
الإقامة : K S A
المشاركات : 4,009
التقارير : 4
الحالة : AL QANA9 غير متواجد حالياً
رد: لوغانو Lugano .. وأحلى الذكريــات ! ، رحلة 2009

يالله يا ابو مشاري ,,,
أثرت في قلبي الشجون والذكريات لهذه المدينه الرائعه والحالمه
فا كم اشتاق لها مع اني لم ازرها سوي 24 ساعه
متابع معك اخي العزيز ,,
تحياتي
31 / 08 / 2009, 02 : 03 AM
رقم المشاركة :  5 
مشرف بوابة سوريا وأندونيسيا



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 29 / 10 / 2007
رقم العضوية : 588
الإقامة : جدة
المشاركات : 5,283
التقارير : 3
الجنس : ذكر
الحالة : علي الشمراني غير متواجد حالياً
رد: لوغانو Lugano .. وأحلى الذكريــات ! ، رحلة 2009

الله على هذا الأمتاع

بالحرف والصورة

دمت بخير
نقل رحالك حيث شئت من الدول ....وارجع ووثق ضمن زاد المسافر



المسافر الأخضر..... سابقا



حساب زاد المسافر في تويتر .... تابعونا
31 / 08 / 2009, 54 : 03 AM
رقم المشاركة :  6 
كـبـار شـخـصـيـات الـمـوقـع



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 15 / 04 / 2008
رقم العضوية : 1348
الإقامة : قطر
المشاركات : 6,483
التقارير : 8
الجنس : أنثى
الحالة : ام العبادلة غير متواجد حالياً
رد: لوغانو Lugano .. وأحلى الذكريــات ! ، رحلة 2009

ما شاء الله رااائع في السرد وفي التصوير

والله جميل انك تستغل كل اوقاتك في السفر وهذي وجهة نظري ايضا

الله يعطيك العافية
موضوعي الجديد
رحلتي العائلية الرااائعة الى الأراضي السويسرية 2013
http://www.travelzad.com/vb/t95543.html
31 / 08 / 2009, 57 : 03 AM
رقم المشاركة :  7 
(عـمـيـد أوروبــا )



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 24 / 06 / 2007
رقم العضوية : 46
الإقامة : الريـاض
المشاركات : 6,342
التقارير : 82
الجنس : ذكر
الحالة : آخر الفرسان غير متواجد حالياً
رد: لوغانو Lugano .. وأحلى الذكريــات ! ، رحلة 2009

اخي الغالي ابو فيصل
سعدت بحضوركم الميمون الذي بات مطراً منعشاً لما جف من اوراق الذكريات في لوغانو الحالمة

بارك الله فيك
تقبل فائق مودتي وتقديري
سبحان الله وبحمده ... سبحان الله العظيم

Twitter
@abomshary_1
31 / 08 / 2009, 59 : 03 AM
رقم المشاركة :  8 
(عـمـيـد أوروبــا )



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 24 / 06 / 2007
رقم العضوية : 46
الإقامة : الريـاض
المشاركات : 6,342
التقارير : 82
الجنس : ذكر
الحالة : آخر الفرسان غير متواجد حالياً
رد: لوغانو Lugano .. وأحلى الذكريــات ! ، رحلة 2009

اخي الغالي ابو باسل
ما أجمل من لوغانو الا تبدي طلتك المشرقة التي أشعت في البوابة نوراً واسفهلالاً
سعدت بتواصلكم العطر

كل الود
سبحان الله وبحمده ... سبحان الله العظيم

Twitter
@abomshary_1
31 / 08 / 2009, 03 : 04 AM
رقم المشاركة :  9 
(عـمـيـد أوروبــا )



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 24 / 06 / 2007
رقم العضوية : 46
الإقامة : الريـاض
المشاركات : 6,342
التقارير : 82
الجنس : ذكر
الحالة : آخر الفرسان غير متواجد حالياً
رد: لوغانو Lugano .. وأحلى الذكريــات ! ، رحلة 2009

اخي العزيز القناص
جميلة جداً تلك الذكريات ، وحتى وإن كانت 24 ساعة فستظل ذكراها باقية إن شاء الله في النفس
ولعلها مقدمة لرحلة لوغانية رائعه مستقبلاً !

تشرفت بوجودكم المبارك

دمتم بحفظ الكريم المنان
سبحان الله وبحمده ... سبحان الله العظيم

Twitter
@abomshary_1
31 / 08 / 2009, 06 : 04 AM
رقم المشاركة :  10 
(عـمـيـد أوروبــا )



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 24 / 06 / 2007
رقم العضوية : 46
الإقامة : الريـاض
المشاركات : 6,342
التقارير : 82
الجنس : ذكر
الحالة : آخر الفرسان غير متواجد حالياً
رد: لوغانو Lugano .. وأحلى الذكريــات ! ، رحلة 2009

اخي الغالي المسافر الأخضر
جعل الله الكريم المنان دروبكم خضرا دوماً وأبدا
أما الامتاع بالنسبة لي فقد حل بوجودكم المبارك والذي اصبح يضخ اليراع لمزيد من الوصف بحق هذه الفاتنة السويسرية

دمتم بأسعد حال
سبحان الله وبحمده ... سبحان الله العظيم

Twitter
@abomshary_1
إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
[تقرير مصور ] رحلة المانيا بتاريخ 20/9/2009 الى 27/9/2009 Binkaddas زاد المسافر الى المانــيا 7 07 / 02 / 2010 32 : 04 PM
[تقرير مصور ] 2009 رحلة إلى ماليزيا بلد الحضارات ولقاء قائد نهضتها مهاتير محمد (رحلة غير) عربي راحل زاد المـسـافـر الى مالـيـزيـا 57 30 / 04 / 2009 58 : 12 AM


المواضيع ، تعبر عن رأي كاتبها ويتحمل مسؤوليتها فقط ، ولا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة ومنتديات زاد المسافر .