إضافة رد
23 / 11 / 2009, 18 : 02 PM
رقم المشاركة :  1 
عضوة الزاد المميزة



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 26 / 06 / 2007
رقم العضوية : 95
الإقامة : dxb
المشاركات : 2,626
التقارير : 11
الجنس : أنثى
الحالة : **فوفو** غير متواجد حالياً
وسام الـزاد للتميز

فكرة 1- قصه عشت أحداثها: بابا لا تحط الغدا الحين!

1- قصه عشت أحداثها: بابا لا تحط الغدا الحين!



بداية أحب أن أذكر بأن موضوعي هذا سيكون سلسلة من القصص التي عشت احداثها بنفسي.. سواءا لاقارب لي او لاصدقاء او لمن لا يتمون لي بصله.. علما بان طرح القصص سيكون في مواضيع منفصله حتى تاخذ كل قصه نصيبها من التفكير.. والنقاش.. ولربما مر ابنا .. ابا .. او حتى جدا هنا.. ووقف وقفه تامل لمعاني القصة.. فمنكم من سيشكر الله على نعمه.. ومنكم من قد يصيبه الشعور بالندم.. ومنكم من قد لا يشعر باي شعور ابعدنا الله عن هذه الفئه..!!



بابا لاتحط الغدا الحين!

هي قصه عشت احداثها منذ صغري.. تاثرت بها كثيرا وجعلتني اغير من نفسي كثيرا.. رغم ما كان يحتويني من غيره وحزن وسعاده... لا تستغربوا فهي مجموعة مشاعر التمت تحت جنحي هذه القصه ولابد وانكم ستستشعرونها معي..



البداية...



احداث القصة تدور هنا وهناك

تقاسمتها راس الخيمه ودبي

وفي راس الخيمه بالتحديد

او كما نحب ان نناديها

(راك)

بدئت احداث القصة



خمسة زهور صغيره كانت نتاج ذلك الزواج.. الذي تم وسط بهجة الجميع.. وكانت سعادت الزوجان لا توصف وهم يستقبلان ابنائهما الواحد تلو الآخر.. الا ان لابد وان تمر سحابه تعكر صفو المكان.. فكان ذلك ماحصل..

في مجلس النساء الذي اعتادت ان ترتاده الزوجة بين حين واخر حتى تعلقت بتلك الصحبة.. التي كان لها التاثير البالغ في تغيير شخصية الزوجة.. وابعادها عن زوجها وابنائها ومنزلها.. وبين القيل والقال.. استيقظنا يوما على خبر كان كالصاعقه.. الزوج ذاهب للعمل.. الابناء استيقظوا باحثين عن الام..

ولكن...!!

لامكان لها..

انتظروا وانتظروا وانتظروا..

حتى عاد الاب..

وعند تحريه للامر..

لم يجد اي ملابس لزوجته..

بدا الامر واضحا له.. فقد هجرته زوجته دون اي سبب.. وتركت خلفها خمسه صغار لم تابه من سيتولى تعليمهم..

مرت الايام وانتقلوا الابناء للسكن في منزل الجدة حتى تستطيع تربيتهم.. فالام تنازلت عن كل شي وسافرت مخلفة ورائها ابنائها الذين لم يملوا من السؤال المتكرر عنها.. والاب الذي اصدم بجدار الواقع .. واصبح يشعر بالم كبير... ليتحول الى طيب القلب لدرجه لا يتصورها احد..

مضت الايام وزاد تعلق الابناء بالجده والجد.. كنا نزورهم ونقضي العطله باكملها لديهم وكذلك كانوا هم يبادلونا الزيارات.. حتى اصبحنا كالروح الواحده في الجسد... نسعد باللقاء.. ونحزن عند الفراق.. وكم كنا نتمنى ونتمنى.. بافواه صغيره كان نقول..(شو رايكم انتوا تسكنون في دبي ونحن نسكن هنيه) كان تفكيرنا بريء كبرائتنا.. كانت سعادتنا تحلق حولينا .. ورغم ذلك بقي الاب في تفكير دائم حول مصير ابنائه.. فكان يحاول بكل الطرق ارضائهم.. ما يطلبونه كان ينفذ دون اي تردد.. حتى كبرنا قليلا ووصلنا في المرحله الاعدادية..

اتذكر يومها كانوا قد اتوا للذهاب للسوق في دبي وبعدها زارونا وكم كانت سعادتنا لاتوصف.. وكم كان حقدي على الابن كبيرا حيث انه رفض ان يريني ما اشتراه من العاب.. وقال بان اول من يشاهدهم هي الجده فقط.. واستاذنوا منا وعادوا الى ديارهم.. والفرحه تغمرهم.. والشوق للجده يقطع افئدتهم فهم تعلقوا فيها وبشده.. ذهبوا الى المنزل واخذوا الابناء يتسابقون للذهاب الى الجده وسط شوقهم وفرحه ابيهم الذي سعد لفرحتهم دخلوا الى غرفتها.. رؤوا الجد في مكانه كالعاده فهو لا يستطيع الحراك ابدا.. وتحولت انظارهم للسرير ليجدوا الجده نائمه على غير عادتها.. واصر الابن ان يوقظها.. الا ان الابنه الكبرى تدخلت وقالت (لا حرام يمكن تعبانه خلوها تنام واكيد بتقوم وبتينا).. خرجوا الابناء ليوااجهوا الوالد الذي ما ان راى عبوس وجوهم حتى تسائل عن الامر فاخبروه الابناء بانها نائمه.. وانتظروها وانتظروها حتى مل صبرهم.. وتجمع ابناء الجده كعادتهم فهم دائما ما يجلسون للعشاء مع الجده ويتسامرون مع بعضهم .. وزاد استغرابهم فلاول مره لم تخرج الجده بعد.. فذهب الاب الى غرفه الجده.. وراى الجد نائما.. فذهب للجده خلسه حتى لا يوقظ الجد.. واخذ يناديها ويناديها ولكن دون اي حراك..!!

فالجده فارقت الحياة منذ ساعات..

وتلك الالعاب لم تراها..

وتلك الفرحه انفطرت..

وكان ذلك الخبر..

اتينا اليهم لمواساتهم..

بعقولنا الصغيره التي لم نكن ندرك ماذا يعني الموت!

لم نكن نستوعب ماكان يحدث حوالينا..

فقط ما فهمناه.. انها ذهبت بلا عوده..

وامرونا بان لا نخبر الجد باي امر..

دخلنا لغرفته..

فسالنا عنها..

فاجبناه بانها في الخارج..

فكذبنا..

وامرنا بان ننادي ابنائه

وناديناهم.. ليعيد سؤاله.. وليلقى نفس الاجابه..

فجائنا الرد..

(جذابين.. انا ادري انها راحت لا تخبون عني شي.. هذي روحي وانا احس بروحي)

ذرفنا الادمع على عبارته..

لم نستطع مواساته.. فهو من واسانا وصبرنا..

ليبقى شهر ويتبعها..

ويتركون خلفهم خمسه ابناء..

احسوا بالتشتت من جديد..

فلا ام ترعاهم.. ولا جده تحن عليهم..

وزاد هم الاب.. وكان خوفه من الزواج.. فان كان الام لم تستطع ان ترعى ابنائه فمن سيقوم بهذا الدور..

وبدات زوجه اخيه باقناعه بان يتزوج من اخرى.. خاصه وان الابناء قد دخلوا سن المراهقه فهم يريدون من يرعاهم ويتفرغ لتربيتهم واقتنع الاب.. وتزوج باخرى.. رفضوها الابناء في البدايه.. ولكن مع مرور الايام وبالتصرف الحسن كسبتهم.. حتى مرت الايام.. وتباين لهم الوجه الخفي لها.. فكانت الآمره الناهيه في المنزل.. طلباتها المجابه.. اصبح الاب في وضع مؤسف.. لايريد ان ينهي زواجه بها بالطلاق فقد اثمر زواجه الثاني عن 3 اطفال.. فكان يلبي لها ما تريد... وبالمقابل زاد عناد ابنائه عن تلبيه طلباتها حتى كان الانقطاع عن الحديث معها رغم انهم في نفس المنزل..!!





النهايه..

منذ يومان.. زرتهم.. فتحت الباب الخارجي.. احببت مفاجاتهم بزيارتي لهم.. ولكم ان تتخيلوا المنظر..



الاب.. بل اسميه والدي.. يقوم بنشر الغسيل..

تصادفت انظارنا.. اغمضت عيناي بقوه.. لعلي افتحها والقى زوجته او احدى بناته.. وان يكون ما رايته خاطئا..

ولكن هيهات فالموقف صحيح..

تالمت وانا اسمع ترحيبه الحار.. وابتسامته الخافيه وراءها الالم.. تقدمت اليه وقبلت راسه..

ضمني اليه بكل حنان وشوق.. وكانه يريدني ان اخذ مافي قلبه من الام.. ابتسمت له بكل حنان.. واخذت اسال عن احواله.. وضيعت نظراتي هنا وهناك .. وخفت ان تخونني دموعي فبادرت بالسؤال عن البنات فقال بانهن نائمات وقال لي اذهبي ودعيهم يستيقظون.... مشيت عنه بخطوات مهزوزه.... القيت بنظري الى الساعه.. فهي تشير الى الواحده والنصف ظهرا.. زاد غضبي.. ولكني قمت بكبت جميع الامور.. وذهب حتى اوقظهم وكانت الفرحه تعم عليهم واستيقظوا جميعا ... وجلست انتظرهم ياتوني.. واتوا وجلسنا بين ضحك وذكريات.. وفرح غامر.. ومازال الموقف يدور ببالي..



خرجت زوجته التي لم تكلف نفسها القيام بالسلام فتجاهلتها.. واتوني صغارها .. والحمدلله ان هناك بذره طيبه فيهم فقد قاموا بالقاء السلام.. ومن ثم الانضمام للجلوس في غرفه امهم.. واكملنا حديثنا.. حتى اتى الاب.. حاملا بيده المفرش.. وقام بفرشه.. وبد قليل رايته يهم بجلب الغداء ومن هول الصدمه لم استطع الحراك او الحديث.. رايته بنظرات متشتته.. غريب هو هذا العالم ... بناته جالسات.. زوجته في الغرفه وجميعهم يشاهدونه ولم يقوموا بمساعدته...



وضع الطبق الاول .. حتى اتاه ابنه الصغير ليقول له.. بابا... ماما تقول لك لاتحط الغدا الحينه مب يوعانه بعدين حطه!!



ليذهب الاب مكسور الخاطر... وذلك ماجناه من طيبه قلبه... وخوفه على ابنائه.. وزواجه الاخر..



للعلم: قبل شهر اتت الام تطالب برؤية ابنائها بالرغم بانها تركتهم وهم صغارا ولم تاتي لزيارتهم ابدا.. فرفضوا الابناء مقابلتها ابدا..!!




انتهى...





(لكم القلم.. حتى تكتبوا مشاعركم.. ما انتابكم وانتم هنا... ولو كان احدكم مر بقصه مماثله فليشاركنا بها.. فهذا الموضوع مني لكم.. نستشير من خلاله امور واقعيه.. ربما يكون احدكم مر بها.. وربما احدكم يعيشها الآن!! وعذرا ان كانت هناك اخطاء املائية فانا لم اقم بمراجعه ماكتبته هنا.. ولكم في الختام تحياتي المملوءه بالالم .. الذي اتمنى ان يتحول املا ... في غد مشرق لحياة هذا الاب المتفان.. كما اسال الله ان يفرج كربته.. وان يجزيه خيرا على صبره على جميع ما الم به...... ولكم القلم..........)
23 / 11 / 2009, 25 : 02 PM
رقم المشاركة :  2 
مــراقـب عـام
{مؤسس}



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 24 / 06 / 2007
رقم العضوية : 44
الإقامة : زاد المسافر
المشاركات : 56,705
التقارير : 7
الجنس : ذكر
الحالة : أبوعبدالعزيز غير متواجد حالياً

الله يكفينا شر الدنيا

الدنيا مليئة بالقصص الكثيرة والعبر ولكن السعيد من يتعظ بغيره

الله يعطيك العافية فوفو
23 / 11 / 2009, 31 : 03 PM
رقم المشاركة :  3 
شــمـــعــة الـــزاد



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 05 / 06 / 2009
رقم العضوية : 8061
الإقامة : الكويت
المشاركات : 3,829
التقارير : 7
الحالة : ام يسافي غير متواجد حالياً

عزيزتي فوفو...قصه مؤثره وفيها الكثير من العبر...

وخليني أعلق شويه...

الأب هنا مغلوب على أمره وطبعآ هذا يعود لتكوين شخصيته ولطيبته الزايده...

ولو انه كان حازم من البدايه مع زوجته الأولى يمكن كان الوضع مختلف...

وبعد زواجه الثاني كانت الطامه الكبرى...

دلاله للأبناء (كان لازم يفرق بين الدلال والخراب) حتى الدلال كان لازم له حدود...

أما الزوجه الثانيه ...سبحان الله كل امرأه وكل انسان في الدنيا يجب ان يوضع له حدود...والمرأه في أول زواجها تجس النبض مع الزوج وعلى أساسه تتصرف...

ولو كان وضع لها حدود من الأول ...ماكانت تمادت بهالطريقه...

ورغم ان الأب كسر خاطري وهو المظلوم بالآخر ...لكن...هذا الي زرعه وقاعد يحصده...

ويارب يكافينا شر عقوق الأبناء...ويهدي أولادنا...

الاولاد بهالزمن مو بس اني اييبهم للدنيا وأدرسهم وأوكلهم...

الاولاد يحتاجون تربيه وتوجيه من عمر سنه...

من منا يبدأ بتلك الأمور من عمر سنه...هنا السؤال المهم...

اسمحي لي على الأطاله ...لكن الموضوع يحتاج له كتاب وليس صفحه...

تحياتي ...

وبانتظار المزيد...عساك على القوه يارب...
23 / 11 / 2009, 51 : 04 PM
رقم المشاركة :  4 
][::.. درجة سياحية ..::][



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 26 / 09 / 2009
رقم العضوية : 10507
الإقامة : فوق الأديم
المشاركات : 209
الحالة : حتى الثمالة غير متواجد حالياً


شكرا لك فوفو

حقيقة تأثرت بالقصة
وهي تتكون من أخطاء ونقاط ضعف متراكمة
فالتأخر في الحلول قد يفضي إلى حلول جزئية أو جنين مشوه
كما أن المشاكل الأسرية والقضايا الزوجية تتنازعها أطراف عدة وعادات بشرية وخصائص نفسية قد تحول دون الوصول إلى بر الأمان، كما يمكن أن تكون - في ظني - نتائجها الإيجابية أكبر بكثير من الجهود المبذولة فيها
وهذا ما ألمسه في التعاملات البشرية ( ليس بالضرورة أن النتائج = الجهد المبذول )

وعموما فأنا أرى أن الكرة الآن في ملعب الأبناء وبرهم بأبيهم ومحاولة زرع الحب بينهم
فعندما يضمر ويقل الهدوء والحنان الأسري ، وتتكهرب العلاقات ومع بلوغ الأبناء وكبرهم وشبّهم عن الطوق تنذر هذه الأمور بالقطيعة المرة

أخيرا : دعواتي المخلصة لهذه الأسرة بأن يلم الله شملها ويصلح أحوالها ويؤلف بينهم ويجمعهم على الهدى والخير

23 / 11 / 2009, 11 : 05 PM
رقم المشاركة :  5 
كـبـار شـخـصـيـات الـمـوقـع



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 25 / 08 / 2007
رقم العضوية : 333
الإقامة : الشرقيه
المشاركات : 12,570
التقارير : 3
الجنس : أنثى
الحالة : *(الريم)* غير متواجد حالياً

الله يعين هالابو المسيكين ...ماله الاالصبر وش يسوي بعد
والا ياخذ له حرمه ثانيه تكسر خشم الاوله <<< ترا مهوب لازم تقترحين

فوفو لك وحشه يالغاليه
23 / 11 / 2009, 22 : 06 PM
رقم المشاركة :  6 
مــراقــب عــام
{فهد الشمري}



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 24 / 06 / 2007
رقم العضوية : 36
الإقامة : في قلب المحبين
المشاركات : 7,526
التقارير : 11
الجنس : ذكر
الحالة : فهاد غير متواجد حالياً

أختي أم الفوف

قصة تقطع نياط القلب ، وقصة تجعل من يقرءها يبكي دما لا دمعاً ، قصة أرى انها أقرب للخيال من الحقيقة ، قصة او أراد أفضل كاتب نسج خيوطها لعجز واستسلم ، قصة ملئية بالمآسي والدموع ، قصة تأن بالآلام ، وقصة تشتكي الحرمان

وقفت امامها كثيرا ، وتأملتها طويلا ، فما ذنب هؤلاء الفروخ ، وأي ذنب اقترفوه ، وأي خطأ جنوه ...

سائلا الله تعالى أن يخفف عن الأب المكلوم وأن يأخذ بيد الأطفال اليتامي ...

أختي ام الفوف رفقا بنا ، وحنانيك علينا .... فلدينا من الهموم ما الله به عليم

خفف الله على الجميع
23 / 11 / 2009, 32 : 08 PM
رقم المشاركة :  7 
أمــيــرة الــواحــة



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 21 / 10 / 2007
رقم العضوية : 520
الإقامة : في ربوع الدمام
المشاركات : 903
التقارير : 1
الجنس : أنثى
الحالة : المتأملة غير متواجد حالياً

قصة تحزن :4: لاحول ولاقوة الا بالله كيف ام تترك عيالها بهالسهولة ولاتسال فيهم نعوذ بالله من قسوة القلب .
الله يرحم الجد والجدة الحنونين وهم على كبر تولوا تربية الابناء الصغار ،ومسيكين هالأب ينرحم ويكسر الخاطر وهو خايف على عياله ومايدري وش يسوي ماقدرت اتخيله وهو ينشر الثياب ويداري خاطر زوجته الجديدة وكانه خادم عندهم ،بعض البشر قلوبهم أقسى من الحجر.
23 / 11 / 2009, 49 : 08 PM
رقم المشاركة :  8 
كـبـار شـخـصـيـات الـمـوقـع



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 15 / 04 / 2008
رقم العضوية : 1348
الإقامة : قطر
المشاركات : 6,483
التقارير : 8
الجنس : أنثى
الحالة : ام العبادلة غير متواجد حالياً

قصة اشعر بها وكأنها من المسلسلات التلفزيونية وليست من الواقع

اي ام هذه التي تترك اطفالها اين الامومة اين التضحية من اجل الابناء كيف تستطيع ان تنام ليلة واحدة واطفالها ليسوا بجانبها سبحان الله قلوب قاسية اللهم لك الحمد والشكر

وهذا الرجل المسكين ربي ابتلاه بالزوجة الاولى والزوجة الثانية واظن احيانا ضعف شخصية الرجل والطيبة الزائدة وقوة شخصية الزوجتين وقلة الوازع الديني لهذه الاسباب جعلتهم يتصرفون بهذه التصرفات

واتمنى من الزوج ان يغير من شخصيته ويضع حد للزوجة الثانية ويا مكثر البنات اللي يبغون الستر

اختي الغالية فوفو قصة غريبة ومؤلمة جداااا والله يوفق اعيالنا وجميع اعيال المسلمين بالزوجات الصالحات
موضوعي الجديد
رحلتي العائلية الرااائعة الى الأراضي السويسرية 2013
http://www.travelzad.com/vb/t95543.html
23 / 11 / 2009, 20 : 09 PM
رقم المشاركة :  9 
عضو مجلس الإدارة



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 26 / 06 / 2007
رقم العضوية : 82
الإقامة : الــــكـــــو يــــت
المشاركات : 48,656
التقارير : 7
الجنس : ذكر
الحالة : ناصر كويتي غير متواجد حالياً

حيالله اختنا الصغيره في السن والكبيره في كل شي ماشاء الله اختي فوفو الحمدلله على السلامه وعوده قويه كعاده ام الفوف

الاب مغلوب على امره للاسف وكل اللي سواه من اجل ابناءه

والزوجه الثانيه مااقول الا حسبي الله ونعم الوكيل استغلت ضعفه وابناءه من اجل ماذا والله ما ادري

قصه واقعيه اليمه جزاج الله خير اختي
المواضيع الموجودة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ويتحمل مسؤوليتها فقط ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع زاد المسافر
23 / 11 / 2009, 50 : 09 PM
رقم المشاركة :  10 
خبير البحرين



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 15 / 10 / 2009
رقم العضوية : 10646
الإقامة : لا شي
المشاركات : 591
التقارير : 1
الجنس : ذكر
الحالة : ابوسعودالبحريني غير متواجد حالياً

:4: :4: :4:

بدون تعليق ،، بس الله موجود
أحلى هدية من أخوي بو سلطان (GCC)


أنا دمــي حمــر لأني بحرينـــي *** وماني ناســي إن عروقــي سعوديـّه
إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
سبقني الى الجنة - قصة لا أعرف متى ستنتهي أحداثها خالة أم معن واحـــــــة الــــزاد الـــعــــامة 71 22 / 04 / 2017 05 : 02 PM
تلة حسن بابا Amoon بوابة الأسـتـفسارات عن تـركـيـا 2 01 / 09 / 2011 28 : 04 PM
الغدا يا جماعه تفضلوا سليمان الذويخ الأرشــيــف الــعــام 10 30 / 12 / 2009 35 : 10 PM
قصة حقيقية عشت أحداثها بنفسي وزميلي الذي توفي في الحال لأن عنده مرض بالقلب رحمه الله 0 صقر الشمال واحـــــــة الــــزاد الـــعــــامة 4 16 / 10 / 2009 01 : 03 AM
قصة واقعية وقعت أحداثها في رمضان high.in.the.sky الأرشــيــف الــعــام 13 24 / 02 / 2008 41 : 06 PM


المواضيع ، تعبر عن رأي كاتبها ويتحمل مسؤوليتها فقط ، ولا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة ومنتديات زاد المسافر .