إضافة رد
14 / 01 / 2010, 40 : 06 PM
رقم المشاركة :  11 
][::.. مسافر جديد ..::][



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 23 / 12 / 2009
رقم العضوية : 11221
الإقامة : السعودية
المشاركات : 29
الحالة : أبو فراس الهمداني غير متواجد حالياً


جزاك الله خير

خبر حلو

ونتمنى ان تعود العلاقات لطبيعتها
أحب الصالحين ولست منهم


لعلي انال بهم شفاعة
للتواصل على الفيس بوك
14 / 01 / 2010, 48 : 11 PM
رقم المشاركة :  12 
مشرف زاد المسافر الى أستراليا ونيوزلاندا



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 06 / 04 / 2008
رقم العضوية : 1318
الإقامة : جـ أم الشدةـدة
المشاركات : 6,951
التقارير : 14
الجنس : ذكر
الحالة : BUSHARAF غير متواجد حالياً
الإجابات الموجودة 15

يا شيخ ما نبغاهم يجونا بعفنهم وقرفهم، ما يكفي البنغالية القريبيين منهم ؟
15 / 01 / 2010, 16 : 05 AM
رقم المشاركة :  13 
][::.. مسافر جديد ..::][



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 23 / 12 / 2009
رقم العضوية : 11221
الإقامة : السعودية
المشاركات : 29
الحالة : أبو فراس الهمداني غير متواجد حالياً
القائم بالأعمال السعودي في بانكوك: انتظرنا 20 عاماً من أجل محاكمة المجرمين

تم إضافته للموضوع


القائم بالأعمال السعودي في بانكوك: انتظرنا 20 عاماً من أجل محاكمة المجرمين



نقلت صحيفة بانكوك بوست التايلندية عن نبيل عشري القائم بأعمال السفارة السعودية ببانكوك امتنانه لرئيس الوزراء التايلندي أبهسيت فيجاجيفا وذلك على خلفية سير إجراءات قضية اختفاء رجل الأعمال السعودي محمد الرويلي عام 1990 .
وأكد عشري على سرور السعودية بالنظر في هذه القضية التي طال انتظارها .
قائلاً إن المملكة العربية السعودية انتظرت عشرين عاماً لبدء النظر في هذه القضية التي تعد الأولى التي تنظر أمام القضاء التايلندي، اما القضيتان الأخريان فهما قضية اغتيال الدبلوماسيين السعوديين الثلاثة أيضا عام 1990 وسرقة

المجوهرات عام 1989. وكانت المحكمة الجنائية ببانكوك قد واصلت محاكمة المتهمين الخمسة وهم: الليفتنانت جنرال سومكيد بونثانوم قائد شرطة المحافظة بالإقليم، وأربعة آخرون أدينوا بوساطة قسم البحث والتحري .
المدير العام لقسم المنازعات الخاصة أعلن الاتهام بعد أن أدلى المتهمون مع محاميهم بأقوالهم بمكتب النائب العام وذكر أن القضاة الذين ينظرون في القضية مشهود لهم بالكفاءة والثقة وهنالك أدلة جديدة تؤكد عملية الاتهام .
وتعد البدء في محاكمة المتهمين الخمسة من الأنباء السارة لأنها تعد الخطوة الأولى لاستعادة العلاقات بين المملكة العربية السعودية وتايلاند وبخاصة فيما يتعلق باستخدام العمالة التايلندية .
من جهة أخرى صرح رئيس الوزراء التايلندي أن أية محاولة لتعطيل محاكمة المتهمين في قضية الرويلي، سوف تؤثر في العلاقات بين البلدين .
وأضاف بأن أيدي آثمة وجهوداً كبيرة تعمل للتأثير في مجريات المحاكمة ولكن جاءت تصريحات رئيس الوزراء مطمئنة ومؤكدة على سير العدالة وعدم التأثير فيها من قبل أية جهة. الجدير بالذكر أن الرويلي المقيم بتايلند منذ عام 1985 كان قد غادر منزله في 12 فبراير 1990، مستقلاً سيارته ليختفي بعد ذلك تماماً، وقيل إنه كان على علم بقضية المجوهرات المسروقة التي تخص أحد الأمراء السعوديين والتي لم يعثر عليها بعد بما في ذلك القطعة المشهورة المعروفة بـ(بالماسة الزرقاء) .


الرابط

لايعمل وتم حذفه
الإدارة

أحب الصالحين ولست منهم


لعلي انال بهم شفاعة
للتواصل على الفيس بوك
15 / 01 / 2010, 22 : 06 PM
رقم المشاركة :  14 
مــراقـب عـام
{مؤسس}



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 15 / 01 / 2008
رقم العضوية : 1001
الإقامة : نادي الهلال
المشاركات : 20,285
الجنس : ذكر
الحالة : أبوفيصل غير متواجد حالياً
الإجابات الموجودة 39

يعطيك العافيه اخي الكريم
على الخبر الرائع
أستغفر الله العظيم من جميع الذنوب
http://www.binbaz.org.sa/mat/11422



15 / 01 / 2010, 25 : 06 PM
رقم المشاركة :  15 
مــراقـب عـام
{مؤسس}



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 15 / 01 / 2008
رقم العضوية : 1001
الإقامة : نادي الهلال
المشاركات : 20,285
الجنس : ذكر
الحالة : أبوفيصل غير متواجد حالياً
الإجابات الموجودة 39

اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة busharaf
يا شيخ ما نبغاهم يجونا بعفنهم وقرفهم، ما يكفي البنغالية القريبيين منهم ؟
:3:
مشرفنا ابو عبدالرحيم
معذور لأنك مالحقت عليهم
كانو عمالتهم من افضل العماله المهنيه
ولاتقارنهم بالبنقاليه !!
أستغفر الله العظيم من جميع الذنوب
http://www.binbaz.org.sa/mat/11422



15 / 01 / 2010, 30 : 06 PM
رقم المشاركة :  16 
مــراقـب عـام
{مؤسس}



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 24 / 06 / 2007
رقم العضوية : 44
الإقامة : زاد المسافر
المشاركات : 56,705
التقارير : 7
الجنس : ذكر
الحالة : أبوعبدالعزيز غير متواجد حالياً
الإجابات الموجودة 527

الله ييسر الامور وينشال الحظر ونرتاح

الله يعطيك العافية
17 / 01 / 2010, 18 : 01 PM
رقم المشاركة :  17 
مــراقـب عـام
{مؤسس}



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 15 / 01 / 2008
رقم العضوية : 1001
الإقامة : نادي الهلال
المشاركات : 20,285
الجنس : ذكر
الحالة : أبوفيصل غير متواجد حالياً
الإجابات الموجودة 39



المتهم الرئيسي بمقتل محمد الرويلي الجنرال سموكيد بونثانوم في الصورة الرئيسية وفي الأطار - من اليمين الي اليسار الدبلوماسيان السعوديان المغدوران فهد الباهلي وعبد الله بصري يليهما رجل الأعمال ثاني بطي العنزي واخيرا اللواء دكتور علي هلهول الرويلي

عاجل - ( صحف )


أضاف أحمد بن غانم اللميعي الرويلي شقيق محمد بن غانم اللميعي الرويلي رجل الأعمال السعودي الذي قتل في العاصمة التايلاندية بانكوك 1990 والرجل الذي تابع القضية منذ حدوث الاختطاف والقتل معلومات جديدة لملف قضية رجل الأعمال المغدور وقال : لقد مكثت في بانكوك مدة عام ونصف لمتابعة القضية , وأكثر ما فأجئني التسيب الأمني ,فالشرطي في النهار هو زعيم العصابة ليلاً . متهما في الوقت نفسه الشرطة التايلاندية خلال سنوات مضت بمحاولة إدخال ضحايا ومعلومات على القضية والزج بتايلانديين بسطاء وإلباسهم تهمة القتل إلا أنه سرعان ما تبين للحكومة السعودية ولنا كعائلة الضحية الفبركة واللعب في ادوار الشخصيات الرئيسة بالقضية .
وعن رأيه فيما يخص محاكمة الضباط الخمسة الكبار التي تأتي قبل شهر من المدة الزمنية لسقوط القضية بالتقادم بحسب ما يقضي القانون التايلاندي أفادالرويلي" القضية لم تعد قضيتنا فقط بل هي قضية الحكومة السعودية ونحن ننتظر بفارغ الصبر نتائج التحقيقات وإنهاء القضية قبل موعد سقوطها .
كما أبان الرويلي إن الحكومة التايلندية نشطت الأن لإنهاء القضية جراء الخسائر الكبيرة التي تعرضت لها بسبب عدم دخول السعوديين لتايلند ما أثر على أقتصادها بشكل ملحوظ فضلا عن الضغط الكبير التي تتلقاه الحكومة من فئة العمّال الذي تتضرروا بسبب منع استقدامهم للسعودية سنوات طويلة مشيرا في الوقت ذاته إنه في أعوام قبل الحادثة كانت طائرات (الجامبو) السعودية تحط في بانكوك أكثر من أربعة مرات في الأسبوع جراء الطلب على السياحة والتجارة هناك , إلا أن الأجواء الأمنية المتوترة ساهمت بالقطيعة بين الرياض وبانكوك .
من جهته عبر عتيق بن غانم اللميعي الرويلي شقيق محمد بن غانم اللميعي الرويلي رجل الأعمال السعودي الذي قتل في العاصمة التايلاندية بانكوك العام 1990 خلال ظروف غامضة وبعد أسبوعان تقريبا من مقتل فهد الباهلي وعبد الله بصري وأحمد السيف الدبلوماسيين السعوديين, "عن ترحيبه بقرار المدعي العام التايلندي بتوجيه الاتهام لخمسة من كبار ضباط الشرطة التايلندية أملا في أن تسهم المحاكمات في جلاء الحقيقة عن ماواجه شقيقه بعد كل هذة السنوات الطويلة " وأضاف عتيق الرويلي أن هذا القرار مهم و لم افقد الأمل والثقة في أن الحقيقة ستنجلى يوما كما أود شكر حكومة خادم الحرمين الشريفين على وقوفها خلف الموضوع كل هذة السنوات الطويلة مؤكدا أن " ولاة الأمر لم يقصروا في شئ " وعلق عتيق الذي يعمل معلما في مدينة ( طريف) ( 1300 كيلومترا شمال الرياض ) القريبة من الحدود الأردنية - السعودية على مسألة كون محاكمة الضباط الخمسة الكبار تأتي قبل شهر من المدة الزمنية لسقوط القضية بالتقادم بحسب مايقضي القانون التايلاندي بالقول " أنا لست مختصا في التفصيلات القانونية فهناك شقيقاي حماد ومتروك حيث الأول يعمل كقنصل في الخارجية السعودية هما اللذان يتوليان ملف القضية ويتابعانه منذ البداية ولديهما كافة المستجدات والخلفيات الخاصة بذلك مضيفا " أنا لاأستطيع أن أقول أكثر من ذلك بخصوص المسائل القانونية ".


علاقات ممتدة وأسئلة محيرة

بدوره أسترجع عبدالعزيزبن عايد بن غانم اللميعي الرويلي (28 عاما) إبن شقيق الضحية الحكاية وتفاصيلها عائدا لسنوات خلت بالقول "حين حدثت القضية كنت صغيراً بالسن كان عمي محمد مقيماً في تايلاند وله علاقات دبلوماسية كبيرة وممتدة وحين قتل أحد الدبلوماسيين السعوديين كان "العم محمد" شاهد العيان الوحيد , وأضاف , قام في ذلك الوقت بإرسال عائلات الدبلوماسيين وموظفي السفارة السعوديين وزوجته للسعودية خوفا عليهم وبقي هو هناك , ولكن فوجئ الجميع وبعد أسبوعان من هذه الحادثة تقريباً باختطافه واختفاءه نهائيا , بعد ذلك تبدلت الأحداث وكانت هناك تحقيقات وطلب من عائلتنا قبل سنوات في أطار التحقيقات ذكر بعض مقتنياته الشخصية مثل شكل (خاتم اليد) الذي يلبسه ومحفظة نقوده التي كان يحملها لحظة أختطافة ما أوحى بعدم جدية التحقيق حيث أن هذه الأشياء لا يمكن استذكارها بعد هذه السنوات الطويلة .
وعن سنوات توقف القضية أبان عبد العزيز إن جده وجدته والدا محمد كبيران بالسن وإثارة سيرة محمد كانت تسبب لهما أزمة نفسية وألما كبيرا , الأمر الذي أجبر الجميع على طي صفحات القضية دون تحديد وقت بعينة لإعادة تفعيلها ومعرفة أسباب اختفاء عمه .

بصيص من الأمل في الحياة

وأشار عبد العزيز الذي رحل والده عايد قبل مدة عن الحياة " إن أفراد عائلة رجل الأعمال المفقود منذ 20 عاما يتوقعون وفاته بعد كل السنوات إلا أنه شخصيا يرى بصيص أمل في كون عمه لازال على قيد الحياة وهذا ما يجعل أعمامه الباقين يقومون بمتابعة القضية و كل جديد يحل بملفها وتفاصيلها .


طفولة هادئة

بدوره كشف اللواء دكتور متقاعد علي هلهول الرويلي مساعد الأمين العام لمجلس الأمن الوطني للشؤون العسكرية السعودية - سابقا - والذي خبر الضحية في طفولته وبداية صباه خصوصا كونهما درسا في ذات المدارس الابتدائية والمتوسطة خلال نشأتهما سويا في مدينة طريف أن " محمد كان ولدا خلوقا جدا وطيبا دمثا وهادئا إلى حد كبير وأن انشغاله بالأعمال التجارية كان سبب رحيله واستقراره في بانكوك بدءا من العام 1985 الميلادي وبالتالي انقطاع العلاقة بينهما , خصوصا مع النشاط التجاري المتصاعد أنذاك في مجال استقدام العمالة و تزايد الطلب على مشاريع وإنشاءات البنى التحتية الضخمة في السعودية .

علاقة بين أسرة الرويلي واسر الدبلوماسيين الثلاثة

في ذات الوقت أشار ثاني بن بطي العنزي رجل الأعمال ورئيس مجلس الغرف التجارية بمنطقة الحدود الشمالية أنه سبق وأن التقى محمد الرويلي قبل مغادرته إلى تايلاند خصوصا كونه من أصحاب النشاط التجاري وتوجد أهتمامات تجارية وأصدقاء مشتركين .
ويضيف العنزي الذي يعمل إضافة لماسبق متطوعا في جمعية حقوق الإنسان السعودية " أن الرويلي وأسرته كانت تربطهما علاقة أسرية شديدة الصلة بالدبلوماسيين الثلاثة الذين قتلوا خصوصا وأنه كان قد جلب أسرته معه للاستقرار في بانكوك منذ العام 1985 مما سمح بنشوء صداقة عميقة بين الأسر الأربعة إضافة إلى عوائل الدبلوماسيين السعوديين الآخرين في تايلاند ذلك الوقت .

اشتباك مع المصورين والصحفيين التايلانديين

وينقل العنزي عن أقارب الرويلي حكاية حول ليلة أغتيال الدبلوماسيين الثلاثة بالقول " في ليلة اغتيال الدبلوماسيين عاد محمد إلى مقر سكن عائلات الدبلوماسيين الثلاثة للاطمئنان على بقية أصدقائه من الدبلوماسيين وأسرهم فوجد لحظة وصوله تجمعا من المصورين والصحافيين التابعين لصحف التايلاندية أمام مقر سكن الدبلوماسيين السعوديين المغدورين يلتقطون صورا ويحاولون أجراء مقابلات مع عائلات الضحايا التي كانت مصابة بالصدمة والذهول فأصيب محمد بحالة غضب شديد وأشتبك بالأيدي معهم لأبعادهم .

خلفية الأحداث وتسلسلها

وكان المدعي العام التايلندي أصدر الأثنين الماضي أتهاما بحق خمسة من كبار ضباط الشرطة الحاليين والسابقين بدعوى قتل محمد الرويلي رجل الأعمال السعودي الذي فقد في بانكوك عام 1990,وذكر ثامبيتش مونلابوك المسئول في مكتب المدعي العام التايلاندي في تصريح صحفي الاثنين الماضي "الدليل الجديد الذي لدينا قوي بشكل كاف للاعتقاد بأن ضباط الشرطة اقترفوا أخطاء" .
من جهته قال رئيس وزراء تايلاند خلال لقاءه مبعوثا سعوديا رسميا هذا الأسبوع " إن التحقيقات ستستمر وأكد للمبعوث السعودي أنه لن يكون هناك تدخل في العملية القضائية . وأضاف أبهيسيت للصحفيين " نحاول تحسين العلاقات وبالنسبة للدعاوي القضائية نحن نتابعها عن كثب ... لن تتدخل الحكومة في العملية القضائية وستمكن سلطات إنفاذ القانون من أداء عملها أن هذه العملية ستكون نزيهة مضيفا " أن ما تردد عن تورط قادة كبار في الشرطة أثر على ثقة الرياض .

أختطاف قبل يوم من العودة وهاتف مراقب


ويرجع جذر الخلاف السعودي التايلندي الذي تحول إلى قطيعة رسمية إلى العام 1989 عندما سرق حارس تايلاندي جواهر تزن 90 كيلوجراما قيمتها 20 مليون دولار من قصر في العاصمة السعودية الرياض . ولم تتم بعد استعادة عدد من الأحجار الكريمة منها ألماسة زرقاء نادرة .
وما زالت ملابسات الحادث غامضة وأعقبته سلسلة من الأحداث الدامية تورط فيها عدد من كبار قادة الشرطة في تايلاند . فبعد عام من السرقة قتل ثلاثة دبلوماسيين سعوديين في تايلاند في ثلاثة حوادث منفصلة في ليلة واحدة . وبعد شهر اختفى رجل الأعمال السعودي محمد الرويلي الذي كان شاهدا على أحد حوادث إطلاق النار , وكانت تقارير صحفية لاحقة قالت إن الرويلي تعرض لعملية خطف على ايدى مجموعه من رجال الشرطة قبل اقل من أربعه وعشرين ساعة من موعد عودته إلى السعودية .


خطف وضرب وهاتف مراقب


وتشير التقارير الى إن خاطف الرويلي هو المقدم (حينها ) سموكيد بونثانوم وعشرة من رجاله ونفذوا عمليتهم على بعد 12 مترا من مكتب الرويلي بعدما اعترضته سيارة وقادوه إلى فندق صغير في ضواحي بانكوك ضربوه بعدما حاولوا التحقيق معه فيما يعرفه عن قضية المجوهرات وعندما أصر على الرفض نقلوه إلى مزرعة خارج العاصمة وأطلقوا عليه الرصاص ثم احرقوا جثته .
ويروى ان رجل الأعمال السعودي كان اتصل بصديق له في الدمام قبل أربعه وعشرين ساعة من مغادرته العاصمة بانكوك وحين استفسر منه صديقه عن الضجة المثارة حول المجوهرات أجابه انه يملك معلومات مهمة جدا وانه سيدلي بها حين يصل إلى السعودية فيما تفسره التقارير على أن هاتف الرويلي كان يخضع لرقابه بعض من كبار ضباط الشرطة المتورطين .
وفي عام 1994 تم خطف وقتل زوجة وابن تاجر مجوهرات يعتقد أنه باع بعضا من الجواهر المسروقة .
وخفضت السعودية العلاقات الدبلوماسية عام 1990 وما زالت تطالب بإعادة الألماسة الزرقاء وحل لغز اختفاء رجل الأعمال محمد الرويلي الذي ستسقط قضيته بالتقادم الشهر المقبل . وترغب تايلاند بشدة في تطبيع العلاقات مع السعودية بعد هذا الخلاف الذي كلف بانكوك مليارات الدولارات نتيجة تراجع التجارة الثنائية وعائدات السياحة وفرص العمل التي خسرها عشرات الآلاف من العمال التايلانديين . وتشير بيانات وزارة التجارة إلى أن قيمة واردات السعودية من تايلاند بلغت 1.8مليار دولار في عام 2008 بينما بلغت 1.6 مليار دولار في الفترة من يناير إلى نوفمبر 2009 . ومن شأن تحسن العلاقات أن يمهد أيضا السبيل أمام عمل المزيد من مواطني تايلاند في السعودية التي كان يعمل لديها ما يصل إلى 300 ألف تايلاندي في مرحلة ما قبل خفض العلاقات . ويعمل في السعودية حاليا حوالي 15 ألف تايلاندي . وواجهت جهود تطبيع العلاقات عقبة عندما أعادت السلطات التايلاندية جواهر قال السعوديون إن أغلبها أحجار غير أصلية .




عاجل ( متابعات)-


قال محقق تابع للشرطة في تايلند إن خاتماً على شكل «هلال» يعتقد بأنه يخص رجل الأعمال السعودي المفقود منذ العام 1990 محمد الرويلي يمثّل أهم الأدلة الجديدة التي استلزمت إعادة فتح التحقيق في مصير الرويلي الذي شوهد للمرة الأخيرة على متن سيارته في 12 شباط (فبراير) 1990. وأضاف المحقق بنشافون شانثاوان التابع لإدارة التحقيقات الخاصة في المباحث التايلندية أن شخصاً قام بتسليم الشرطة خاتم الرويلي في عام 2007 سيكون الشاهد الرئيسي أمام المحكمة لإقناعها بأن الرويلي قُتل وفقا لما نشرته صحيفة الحياة .

وذكر شانثاوان أن بعض أقارب الرويلي أكدوا لشرطة تايلند أن الخاتم يخص فقيدهم. وأضاف أن عدم العثور على جثة الرويلي حتى الآن لا يمثل عقبة أمام التحقيق الجديد، لأن الحقائق ومرور الزمن يؤكدان وفاته. وقال محقق الشرطة الليفتنانت كولونيل شانثاوان: كان معروفاً لأصدقاء الرويلي وأقاربه أنه كان يرتدي خاتمه على الدوام. وفجأة ظهر الخاتم بيد شخص آخر لا بد أنه يعرف معلومات عن مصير صاحب الخاتم».

وكانت تايلند وجهت الأسبوع الماضي اتهامات جنائية لخمسة ضباط شرطة، أحدهم برتبة لفتنانت كولونيل، في قضية الرويلي. وكان ضباط الشرطة المتهمين يتولون التحقيق في قضية سرقة مجوهرات ثمينة، بينها قطعة ماس زرقاء، من أحد القصور الخاصة في الرياض سنة 1989. ويبدو أن علاقة الرويلي بالعاملين في السفارة السعودية في بانكوك، بحكم انتمائه إلى الجنسية السعودية، جعلت المحققين يعتقدون بأنه يعرف معلومات عن قضية المجوهرات المسروقة، ولذلك اعتقلوه وحققوا معه وعذبوه وقرروا التخلص من جثته لإخفاء آثار تعذيبه. ويذكر أن حادثة سرقة «الماسة الزرقاء»أدت أيضاً إلى قيام مجهولين باغتيال ديبلوماسي سعودي في بانكوك في 4 كانون الثاني (يناير) 1989. وفي أول شباط 1990 اغتيل ثلاثة ديبلوماسيين آخرين من العاملين في السفارة السعودية لدى تايلند. ولم تتوصل الشرطة التايلندية إلى الجناة حتى الآن. ويذكر أن الألماس الأزرق نادر جداً في العالم، ولا يوجد منه سوى بضع قطع أشهرها «ماسة الأمل» التي يحتفظ بها متحف سيمثونيان في واشنطن. وبيعت ماسة زرقاء نادرة في مزاد أقيم العام الماضي في جنيف بـ9.5 مليون دولار
أستغفر الله العظيم من جميع الذنوب
http://www.binbaz.org.sa/mat/11422



20 / 01 / 2010, 07 : 07 PM
رقم المشاركة :  18 
خبير تايلند



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 24 / 01 / 2008
رقم العضوية : 1066
الإقامة : الرياض
المشاركات : 305
الحالة : دولي غير متواجد حالياً
الإجابات الموجودة 18

بكل امانة اقول
معلومات قيمة جدا ومتابعه حية لم ارها في اي منتدى ،،، فعلا مشرفين البوابة ليس خبراء فقط
بل انهم فطاحلة بالمعلومات والسبقات الصحفية ويتابعون كل مايهم السائح
دولي
24 / 01 / 2010, 16 : 10 AM
رقم المشاركة :  19 
مــراقـب عـام
{مؤسس}



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 15 / 01 / 2008
رقم العضوية : 1001
الإقامة : نادي الهلال
المشاركات : 20,285
الجنس : ذكر
الحالة : أبوفيصل غير متواجد حالياً
الإجابات الموجودة 39

حياك الله خبيرنا دولي
حقيقه نتشرف بتواجد امثالكم في المنتدى
الله يوفقنا جيمعاً لعمل الخير
أستغفر الله العظيم من جميع الذنوب
http://www.binbaz.org.sa/mat/11422



31 / 01 / 2010, 46 : 06 PM
رقم المشاركة :  20 
][::.. مسافر جديد ..::][



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 18 / 09 / 2007
رقم العضوية : 390
الإقامة : الرياض
المشاركات : 28
الحالة : thebiggest غير متواجد حالياً

عني انا ما ودي ترجع العلاقات ............... عشان ماتصير زحمة الديرة والواحد يروح ويرجع لامن شاف ولامن دري
إضافة رد


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
طلب المساعدة حيال رحلتنا لتايلند joojy بــوابـة الأسـتـفسارات عن تـايـلـند 10 25 / 03 / 2009 30 : 01 PM


المواضيع ، تعبر عن رأي كاتبها ويتحمل مسؤوليتها فقط ، ولا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة ومنتديات زاد المسافر .