إضافة رد
09 / 03 / 2008, 03 : 10 AM
رقم المشاركة :  1 
خبيرة سفر وسياحة



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 24 / 06 / 2007
رقم العضوية : 39
الإقامة : الكويت
المشاركات : 396
التقارير : 5
الجنس : أنثى
الحالة : fw_kw غير متواجد حالياً
وسام خبير سياحي

مدوناتي في أوربا











مدوناتي في أوربا ما بين لندن وميلان


أطل عليكم اليوم وبعد إنقطاع طويل من عاصمة التسوق (ميلان الإيطالية)

هنا سأكتب ما دونته في رحلتي إلى المكان الذي يستهويني للبحث عن المتعة في التسوق وبعيداً عن التقارير المطوّلة و التي غالباً ما تكون أشبه بالأدلة السياحية و التي تخدم من أراد السفر للسياحة و رؤية المعالم التاريخية و المزارات في تلك الدولة ،


هذا الموضوع ربما يكون أشبه بشخبطه قلم أو عرض لرحلة مفاجئة لم تكن مدونة في سجل الإجازات أو رزنامة المواعيد الخاصة بعملي .



الهدف الحقيقي وراء تلك الرحلة

لظرف العمل اضطررت للذهاب إلى لندن عاصمة الضباب ، كنت أتمني يكون سبب سفري إلى بريطانيا لسياحه أو لأي هدف آخر غير الذي ذهبت لأجله ولكن شاءت الأقدار أن أذهب إلى هناك والسبب يرجع إلى عدوي اللدود العمل والعمل و العمل السقيم الذي لا ينتهي ولا مفر منه حتى في فترة راحتي.


وحال وصولي لندن استقبلتني ابنة خالتي وصديقة طفولتي مع صغارها وأخذوني إلى البيت الذي يسكنون فيه حيث أنها تعيش هناك منذ بداية هذا العام وذلك لظروف عمل زوجها ، لذا هي قابعة في تلك المدينة الكئيبة ، المفاجأة الكبرى أنني حال وصولي كانت السماء ملبدة بالغيوم خليط ما بين المتعة و الضجر
















وضعت حقائبي في المنزل المخصص لإقامتي ، أنزلت من فوقي عبئ الرحلة و عبئ محاولتي الاندماج مع الحياة الجديدة التي لا أعرف لها زمناً حتى تنقضي هذه الأيام ، حاولت التعايش مع الوضع حتى أبدأ يومي الثاني بنشاط و مقدرة على مزاولة العمل .







كانت لندن دائما تبهرني وتسحرني فمنذ أن كنت صغيرة دائما يتوارى إلي حلم قطع تذكرة السفر لوحدي للتجوّل في تلك الشوارع المزدحمة بغرض التسوق
ما أن ينطفئ ضوء الغرفه حتى ينتابني شعور رهيب ومخيف في آن واحد ومشاعر مختلطه تجمع الخوف من العتمه والوحده وتتوارى على مسامعي اصوات المارة ليبدأ مسلسل الرعب المخيف بنسج نسيج من خيالات وأفكار ليس لها صحة فتتزايد نبضات قلبي ويرتفع ضغط الدم في راسي منبئه بنوبة صداع قوية فما أن يخيّل لي رسم ملامح امي وابتسمتها اللطيفة تهبط نبضات قلبي وتعود تدريجيا إلى مستواها الطبيعي أمي الحبيبة التي سأحرم من عطفها وحضنها الدافئ الحنون مرة أخرى لمصير أنا اخترته بمحض إراداتي فما أن فارقتها سرعان ما اشتقت لاستنشاق رائحتها التي تشعرني بالأمان والاطمئنان
ولا زالت لحظات توديع والدي تمر بمخيلتي عندما أخذني بين ذراعية وأحاطني بهما بقوة وراح يدعو لي بقول استودعتك الله الذي لا تضيع ودائعه أبي الذي كان دائما مستعجلا بجميع الأمور ودائما يتهرب من ساعات الوداع بدا ذلك اليوم على غير عادته حين أخذني لحظنه الدافئ ببطء وتمهل وكأنه تائها ومترددا
أسكتتني عاطفته حين همس بأذني ويكاد صوته يخرج صوت رجل قرر أن يفارق فلذة قلبة ويريد أن يقول كلمته الاخيرة وقد أصبت بالرعب من وضعه حين كان يكلمني كان صوتة متقطعا من وراء بحة تاهتة بين حبس العبرات كان كلامه غير واضح ومترابط ولكن مافهمتة وجمعتة من عبارات " وهو يقول لي إنه يحبني وإنه فخور بي "
أطال الله في عمره





أطلت عليكم بالكلام وربما طلعت من صلب الموضوع فاعذروني لأنني منذو فترة طويلة إعتزلت الدخول والمشاركه بسبب المشاغل السقيمة



باشرت العمل باليوم التالي من وصولي إلى هناك وبدأت بمزاولة المسؤليات المناطة بي مع إحساسي الكئيب بأنني سأخضع للعيش في تلك الشوارع المزدحمة ليل نهار وساعات طواال يخيل إلي أنه النهار في منتصف الليل والليل منتصف النهار لكثرة الغيوم وغياب الشمس
رائحة المباني النتنه المتعفنه القديمه لاتفارقني فأين ماتكون وجهتي تكون تلك الروائحه المميزه التي تميز شوارع لندن تلفني من أعلى راسي حتى أخمض قدماي .









كيف لي بتحمل تلك الغربة... و أي غربة إنها لندن بلد المتناقضات في آن واحد ربما يستسيغها من يأتي إليها سائحاً و لكن من هم مثلي كثر من يحسون بثقل تلك الأيام



وما يخفف علي عبئ تلك الأيام أنني سأكون مع ابنة خالتي وصغارها ولن أفارقهم و سأقضي جل وقتي خارج العمل معهم و لن أشعر بالغربة إلا في ساعات الصباح ... بل ساعات الضجر في تلك البلاد حين توجهي إلى العمل .





الأن و بعد مضي وقت من الزمن أعتقد أنني قد أجتزت حاجز التهيئة بخيرٍ و سلام مع حنين الغربة الذي ما أن نطأ بأرجلنا خارج أوطاننا الا و نحسّ به إلى من نفتقدهم و الحمد لله على وجودنا في هذا القرن المليئ بالإختراعات التي تقرّب إلينا البعيد و تصلنا بعائلتنا متى ما أردنا ناهيك عن الطيران المتوفر كل يوم في حال لم نصبر على فراق الأهل.



وفي أحد الأيام و حين عودتي من العمل قابلت أبنة خالتي وبينما نحن مقبلين على إجازة ليست مسجلة في رزنامتي بل إجازة عرضية جراء ما قدمته لي من عرض للذهاب إلى ميلان للتغيير و لحضور مهرجان التسوق المقام هناك ، حيث لم أجد أفضل من هذا الدعوة منذ أن وطأت أرض هذه المدينة


افراد الرحله
انا وهي وصغارها المكونين
من 4 اولاد ( قولوا ما شاء الله ) وحيث أنني كنت مقربة منهم بكثرة في الكويت و هنا فلله الحمد لم أجد ذلك التعب في التأقلم على طباع كل منهم.

وبما انني سأصحبكم في رحله معنا فمن المفروض أن أمنحكم شرف التعرّف عليهم وعلى أطباعهم كي يسهل الحديث عن بعض الأمور


فيصل 13 سنة : إنسان كلاسيكي عبقري كثيرا ما يهتم بمظهره الخارجي ويحرص على إنتقاء ملابسه دون أن يستعين بأي رأي آخر ويفضل دائما أن ينتقي ملابسه من الماركات العالمية
حياته ودنيته ال IPOD و الأشياء المعقده والالكترونية ، إنسان منفرد بشخصيتة" وماعنده شي غير أنه حاط ال IPOD في أذنه ويسمع "و دائما كان يتردد علي سؤال هذا شنو يسمع طول هالوقت بس مايميل ماينزعج ؟ ؟؟؟:mh962:
ناهيك عن GAME BOY
كان دائما يستغل مسافات الطريق للتأمل مليا بالمحيط الخارجي من خلال نافذة السيارة :g:



خالد 7 سنوات : فنان و رسام وناقد صحفي من الدرجه الأولى ويعشق نشرة الأخبار ويحمل كم هائل من المعلومات السياسيه والتاريخيه ويعتبر مرجع سياسي وفي بعض الأحوال يتقمص دور المحامي العام ويعشق التمسّك بالرأي المناقض كي يطول النقاش ويصل الموضوع إلى طريق مغلق وهذه قمة متعته كي يتحول إلى موضوع آخر ليبدأ بالنقاش الجاد الذي يخيل إلي أنه مصطنع ولكنه غير ذلك تمام ففي بعض الأحيان أشعر بالإحراج بل ينتابني خوف شديد من أن أسترسل معه في موضوع سياسي ويرجع السبب في ذلك لأنني لا أحمل ذلك الكم من المعلومات فخوفي يكمن في لحظه توجيه السؤال إلي عن تاريخ أحد الدول او الأحداث التي مرت بها الدولة خلال حكم أحد حكامها ( ماشاء الله ولاحول ولاقوة الابالله ) وبالمناسبه يحتفظ بجهاز راديو هذا الرادو يذكرني أيام الغزو "كان والدي محتفظ في جهاز راديو يستعوب قدرة البحث عن جميع القنوات العالميه وشكل الرادو جدا قديم حيث انه يعتمد على طريقة البحث اليدويده البدائيه وهو أشبه بصندوق خشبي علاوة على ذلك حجمه الكبير وكأنه كان يستخدم في فترة الحرب العالمية الثانيه ولهذا السبب متمسكا به ومحبا ومخلصا له "


ضاري 3 سنوات يتمتع الأستاذ ضاري بشخصية حركيه مزعجه ونشاط زائد (هايبر أكتيف ) وبالتالي فهو لايستطيع الجلوس لفترة طويلة من الوقت دون حراك و بسبب إزعاجه الدائم فقد انعزل اخاه الأكبر الى الإستماع إلى ال IPOD و أخاه الاخر إنصرف إلى سماع نشرة الأخبار ومعرفة الأخبار السياسية بدل عن مشاهدة carton network


فواز سنة إلا شهر لاتعليق ( ملح السفرة ) .

أقلعت الطائرة من مطار هيثرو متجه إلى ميلانو




كانت رحلتنا الساعه 8 صباحا وقد اعتاد ضاري ذو الثلاث اعوام على النهوض مبكرا للذهاب إلى المدرسه في ذلك الوقت فمن سوء الطالع أن رحلتنا كانت في تلك الساعه لأنها ذروة النشاط للأخ ضاري ووقت لعبه.

لن أسترسل بالحديث كي لا تملّو من وصف تلك الساعات الأليمه

وبكل اختصارأعتقد أنكم تملكون المعرفة التامة من السفر في الطائرة و يكون من ضمن المسافرين عائلة لديها أطفال مزعجين بكل ماتحمل تلك الكلمة من معاني .






للحديث بقية
حتى ألقاكم على خير ومحبة
09 / 03 / 2008, 17 : 10 AM
رقم المشاركة :  2 
][::.. مسافر جديد ..::][



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 02 / 09 / 2007
رقم العضوية : 352
الإقامة : الامارات
المشاركات : 67
الحالة : خالد غير متواجد حالياً
رد: لعبة الأقدار مابين لندن وميلان – مدوناتي في اوربا

مشكورة علي ما شخبطت اناملك والله يحفظ عيال بنت خالتك .
09 / 03 / 2008, 32 : 10 AM
رقم المشاركة :  3 
{ مــؤسس }



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 23 / 06 / 2007
رقم العضوية : 11
الإقامة : kuwaity and my heart with ....
المشاركات : 6,776
التقارير : 5
الجنس : ذكر
الحالة : الباب العالي غير متواجد حالياً
رد: لعبة الأقدار مابين لندن وميلان – مدوناتي في اوربا




ماشاءلله يا ام فهد

هذه شخبطه مليئة بالتناقضات وكلها تناقضات جميله ورائعة كروعة كاتبتها

عساج على القوه ومتواصلين معاج حتى النهاية في هذه المدونه الرائعة


كثري من شخابيطج الجميلة

والوالد الله يخيله ويعطيه طولة العمر
09 / 03 / 2008, 01 : 11 AM
رقم المشاركة :  4 
عضو مجلس الإدارة



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 26 / 06 / 2007
رقم العضوية : 82
الإقامة : الــــكـــــو يــــت
المشاركات : 48,648
التقارير : 7
الجنس : ذكر
الحالة : ناصر كويتي غير متواجد حالياً
رد: لعبة الأقدار مابين لندن وميلان – مدوناتي في اوربا

الحقيقه التقرير هذا من المفاجات الجميله لاختنا العزيزه ام فهد



وهي متميزه بقاريرها المصنفه بسبع نجوم اذا مو اكثر طبعا


الواحد يقعد ويقرا ويشوف كل شي في تقاريرها المميزه


من اول ماقريت الموضوع حسيت ان ام فهد مسافره غصب مو طيب وهذا شي موجديد لانها مهمه رسميه تختلف اختلاف كلي عن السياحه والشوق والحنين للوطن والاهل يبدي من المطار على عكس السياحه


الحقيقه ماالوم والدك هذه الشخصيه اللتي احترمتها في تقاريرك السابقه خصوصا تقرير اوهايو هذا الرجل قد اعد بنتا صغيره ورباها على افضل تربيه فهي اخت الرجال وقد مرت بظروف قهريه صعبه لايتحملها رجل فكيف في بنت في غربه مع الاحداث اللي صارت في السابق يجب عليك اختي ان تفخري بوالدك ادام الله عليه ثوب الصحه مع والدتك المصون الله يديم عليهم الصحه والعافيه


الحقيقه الرحله شكلها حلو خصوصا ان فيها متناقضات ما بين فيصل و خالد وضاري ( على فكره كل طفل اسمه ضاري فهو ضاري بحق اسم على مسمى يعني من واقع تجربه )



تقرير من بدايته رائع وكلنا متابعين الابداعات
المواضيع الموجودة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ويتحمل مسؤوليتها فقط ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع زاد المسافر
09 / 03 / 2008, 06 : 11 AM
رقم المشاركة :  5 
أحمد الدوسري
{ مـؤسـس }



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 24 / 06 / 2007
رقم العضوية : 48
الإقامة : قطر
المشاركات : 6,973
التقارير : 3
الجنس : ذكر
الحالة : رجل شرقي غير متواجد حالياً
رد: لعبة الأقدار مابين لندن وميلان – مدوناتي في اوربا

ما شاء الله يا ام فهد


ابداع في الوصف والسرد ، كانت مقبلات رائعه لوجبه دسمه ننتظرها .


لقد حبستي انفاسنا وبانتظار الوجبه بعد


***

اعتذر منكم ، تم إغلاق الرسائل الخاصة وذلك لوجود كم هائل من الرسائل غير المقروءه خلال فترة غيابي الماضية ، سأقوم بالرد عليها حال تواجدي وعند الانتهاء منها سيتم إعادة فتح خاصية الرسائل الخاصة .

للضروره التواصل مشكورين على حسابي في تويتر (هنا) ahmad_aldosari وطلب الاضافة .


***


09 / 03 / 2008, 11 : 11 AM
رقم المشاركة :  6 
مــراقـب عـام
{مؤسس}



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 24 / 06 / 2007
رقم العضوية : 44
الإقامة : زاد المسافر
المشاركات : 56,705
التقارير : 7
الجنس : ذكر
الحالة : أبوعبدالعزيز غير متواجد حالياً
رد: لعبة الأقدار مابين لندن وميلان – مدوناتي في اوربا

ما شاء الله شخابيط طالعة من القلب

الله يكون بعونك في غربتك

وننتظرك
09 / 03 / 2008, 48 : 12 PM
رقم المشاركة :  7 
][::.. مسافر جديد ..::][



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 25 / 09 / 2007
رقم العضوية : 404
الإقامة : دمعة طفل
المشاركات : 90
الحالة : توباز غير متواجد حالياً
رد: لعبة الأقدار مابين لندن وميلان – مدوناتي في اوربا

هذه شخبطه ؟؟؟؟
اجل الكتابه شنو تكون؟؟؟؟

اعتقد انه موضوع بيضرب الصخر
09 / 03 / 2008, 35 : 01 PM
رقم المشاركة :  8 
كـبـار شـخـصـيـات الـمـوقـع



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 23 / 06 / 2007
رقم العضوية : 9
الإقامة : السعودية
المشاركات : 1,675
التقارير : 6
الجنس : ذكر
الحالة : abu abdullah غير متواجد حالياً
رد: لعبة الأقدار مابين لندن وميلان – مدوناتي في اوربا

هذا وأنت مالك نفس يأم فهد على الكتابة أجل لو كان لك نفس بصراحة مبدعة قليلة بحقك

منتظرين لك بعد ما عشنا الوضع العام للرحلة
أسألك ربي الجنة وما قرب لها من قول وعمل
09 / 03 / 2008, 38 : 01 PM
رقم المشاركة :  9 
(عـمـيـد أوروبــا )



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 24 / 06 / 2007
رقم العضوية : 46
الإقامة : الريـاض
المشاركات : 6,341
التقارير : 81
الجنس : ذكر
الحالة : آخر الفرسان غير متواجد حالياً
رد: لعبة الأقدار مابين لندن وميلان – مدوناتي في اوربا

ماشاء الله تبارك الرحمن
سفيرتنا الرائعه وعميدة الارض fw-kw

مرة اخرى تتحفينا بدولتين يصعب الجمع بينهما ولكنهما تألقتا في تقريركم الوجيز
ميلان – لندن ، لم يكتب لي زيارتهما ولعل هذه الشذرات المضيئة تكون الهاماً لي لزيارتهما مستقبلاً اذا احياني الله

ونتمنى ان تشخبطي في بوابة الجميع ، بوابة النمسا حتى تحظى البوابة بشيء من هداياكم

حفظكم المولى ورعاكم وأسبغ على اسرتكم الكريمة الحبور والسرور ظل رعاية والديكم أدام الله عزهما
09 / 03 / 2008, 47 : 01 PM
رقم المشاركة :  10 
نائب رئيـس مجلـس الادارة



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 24 / 06 / 2007
رقم العضوية : 30
الإقامة : طيبة الطيبة - الرياض
المشاركات : 17,997
التقارير : 53
الجنس : ذكر
الحالة : Abu sultan غير متواجد حالياً
رد: لعبة الأقدار مابين لندن وميلان – مدوناتي في اوربا


اقتباس:
هذا الموضوع ربما يكون أشبه بشخبطه قلم أو عرض لرحلة مفاجئة

أفضل الكتابات التي تأتي بدون ترتيب ولا تنسيق مسبق .. تأتي من بوح الخاطر فتخرج من القلب إلى القلب دون تزويق .. جميل أن يكتب الانسان كما يشعر لا كما يشعر الآخرون! .. جميل أن يكتب الانسان كما يحب لا كما يحب الآخرون .. لندن أختي أم فهد مدينة المتناقضات فعلا .. وأسوأ ما في لندن تلك الكآبة التي يشعر بها كل من تجبره الأقدار على المكوث طويلا بها .. غيم وضباب وتمازج ما بين الليل والنهار والنور والظلام يجعل القلب منقبض والحواس باردة فلا عجب أن انعكس تاثير هذه الأجواء على الشعب الانجليزي والمجتمع الانجليزي ..


اقتباس:
وبالمناسبه يحتفظ بجهاز راديو
حفظ الله أولاد خالتك فيصل وخالد وضاري وفواز وانا معجب بخالد لأنه يحب الراديو والحمد لله أنه ما زال للراديو قبول بين الأطفال والشباب لأنني أخشى أن ينقرض الراديو من الوجود ويصبح من الماضي لكن لا خوف على الراديو بوجود خالد ..
إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
أوربا أم أستراليا رنــدا بوابة الأسـتـفسارات عن الـمـانـيـا 9 18 / 11 / 2014 37 : 12 AM
شهر العسبل في أوربا saody20 بــوابـة الاسـتفـسـارات الـخـاصـة بالطـيران 5 26 / 06 / 2014 47 : 12 PM
رحلة الى أوربا - ما خاب من استشار الأصل بوابة الإستفسارات عن فرنسا 3 10 / 10 / 2013 23 : 02 PM
خطة شفرتها الي أوربا بونور بوابة الأسـتـفسارات عن الـمـانـيـا 1 23 / 05 / 2013 39 : 06 PM


المواضيع ، تعبر عن رأي كاتبها ويتحمل مسؤوليتها فقط ، ولا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة ومنتديات زاد المسافر .