إضافة رد
21 / 06 / 2008, 30 : 11 PM
رقم المشاركة :  11 
عضو مجلس الإدارة



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 23 / 06 / 2007
رقم العضوية : 10
الإقامة : الكويت
المشاركات : 3,001
التقارير : 2
الجنس : ذكر
الحالة : بن بطوطة غير متواجد حالياً
رد: إلى كبيان .. حكاية دهميد

وأخير ًا يابو مزعل ...
خرج التقرير للنور ....
وبدأت الحكاية ، وتوالت القصة تروى فصول مهمة من معنى الاسم المعروف
لحبيبنا وشاعرنا وأستاذنا أبو مزعل ..
وقصته مع المعرف الغريب والعجيب لوادى دهميد !!!
ذلك الاسم الذى حير الجميع فى معناه وحكايته ... !!!
ويستاهل فتى الادغال كل خير ...
يستاهل أبو خالد الاكثر من هذا الاهداء ...
وسجلنا من المتابعين لسطورك ياريس ...
وزين سويت وماعطيتهم البقشيش يابو مزعل !!!!
والله يعطيك العافية ...
مدينة أهواهـــا ، وأعشق هواهــــــا
وأرضُ أحبها وأقـبــل ثراهــــــــــــا
قد زانها الحبيب وعطـــــر شُـذاهــا
اليها أرنو وليس لــــى سُـــــــواهـا
22 / 06 / 2008, 43 : 01 PM
رقم المشاركة :  12 
][::.. درجة سياحية ..::][



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 17 / 02 / 2008
رقم العضوية : 1170
الإقامة : أبعد عن الكعبة 5 كم فقط !!
المشاركات : 207
الحالة : < عالي الهمة > غير متواجد حالياً
رد: إلى كبيان .. حكاية دهميد

وأخيراً أستاذنا القدير دهميد يكشف الستار عن قصة انتظرها الكثير

وحاول العديد كشف غريبها , لأنها مرتبطة بعلم من أعلام المنتدى وملازمة له

لا زلنا بانتظار فصول هذه القصة الرائعة , بقلم الأديب دهميد , وركز على قصة الذيب على ما أظن
22 / 06 / 2008, 08 : 02 PM
رقم المشاركة :  13 
عضو الزاد المميز



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 28 / 12 / 2007
رقم العضوية : 853
الإقامة : الرياض
المشاركات : 3,631
الحالة : أبو رؤى غير متواجد حالياً
وسام الـزاد للتميز

رد: إلى كبيان .. حكاية دهميد

ما شاء الله

تقرير جذبني من أسطرة الأولى ، سجلنا من المتابعين

بإنتظارك .. لا تتأخر علينا دهميد
الأزمة الحقيقية التي نعيشها

هي كيفية التعاطي مع الحدث بكل مرونة
22 / 06 / 2008, 25 : 06 PM
رقم المشاركة :  14 
{ مـؤسـس }



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 23 / 06 / 2007
رقم العضوية : 8
الإقامة : Abu sultan
المشاركات : 2,982
التقارير : 3
الجنس : ذكر
الحالة : دهميد غير متواجد حالياً
رد: إلى كبيان .. حكاية دهميد

نستميحكم العذر بسبب رداءة الصور .. فهي مستخرجة من كاميرا فيديو عفى عليها الزمن .. ونستكمل معكم ما سبق ..:





بتلّو بتلّو .. لست أدري إن كانت الكبسة تصلح بالبتلّو أم لا ..!
واصلنا السير غير بعيد فلاحت لنا بعض الجبال على يسار الطريق , انحرفنا إليها حتى إذا ما تجاوزناها توقفنا لأداء صلاة الظهر والعصر , ثم تولى محدثكم مهمّته في الرحلة وهي " الطبخ " وبكل فخر , ليه هوّ اللندني أحسن منيّ في ايه يعني .. " راجعوا يومياته في موضوع عيّشنا يومك " ..!!



لا أخفيكم أنني لست من عشاق اللحم البقري , ولا أستسيغه خصوصاً في الكبسة , أمرٌ لم أجربه وأجهله , والإنسان بطبعه عدو ما يجهل , مضت ساعتان واللحم لم ينضج بعد , والقوم على وجبة الإفطار الخفيفة وقد صرصرت مصارينهم , وتوقفت أحاديثهم , وتبلّدت أحاسيسهم , وتأزّمت حالتهم, وبدأت أصابع اللوم تشير إليّ بالإتهام , حينها أدركت أنه ينبغي لي أن أفعل شيئاً ما ..!
نعم لقد آن لي أن أنثر الرزّ ولو لم يستو اللحم , وبعد نصف ساعة انتهت مهمتي بتقديم وجبة " الغشاء ".. " إختصار للغداء والعشاء " ..!



وما أن نزل الصحن حتى تلقّفته الأيدي , فلم تبق منه شيئاً , وبات في حكم المؤكد أن الطبخة لم ترق لهم , ولكنّه الجوع , والجوع كافر لا يرحم , وتذكّرت بيت الشاعر الجاهلي عندما قال :
ولقد أبيت على الطوى فأظلّه ... حتى أنال به كريم المأكل
نعم يا عنترة , تظلّ على الجوع , وتصبر عليه , ولا ترضى بأي طعام إلا الطعام الكريم , حينها تأكل ويطيب لك الطعام , أما نحن فلا يمكن .. مستحيل , لقد رضينا " بالبتلّو " الذي لم يستو , والرز الذي أصبح كالعصيد من كثرة مائه , لقد انتصر علينا الجوع , حتى لحسنا الصحن فلم نعد أبداً بحاجة لغسله ..!



وصلنا محافظة " أسوان " , وأريد أن أثبت هنا بعض الملحوظات والمشاهدات التي عايشتها في خط سيري من " قنا " ولغاية " أسوان " .. :
•يغلب على طبيعة البشر هناك الطيبة ومكارم الأخلاق , فإذا استوقفت أحداً هناك لتسأله الطريق , ورأى أنّك غريب فأول ما يبادرك إليه هو طلب استضافتك , وربما أقسم عليك أو شدّد في الطلب , فإن الحياء يغلب عليهم , ولا يمكن أن يسألك مالاً أو يحاول أن يستغلّ حاجتك , نقيض ما في القاهرة تماماً ..!
•النساء محجبّات , فمن النادر أن ترى امرأة سافرة بلا حجاب , عدا السياح الأوربيين المتواجدين في أسوان ..
•هناك عادة غريبة عند سائقي المركبات عند قيادتهم مركباتهم أثناء الليل , وهي أنّهم لا يستخدمون الأضواء إلا نادراً , فإذا قابلك أحدهم في الطريق فإنّه يضيء الأنوار لفترة ثم يطفؤها , وبالتالي تضيء أنت الأنوار فترة ثم تطفؤها , وهكذا دواليك حتى يمرّ من جنبك , لا أعلم سبب هذه العادة ..!
•التواجد الأمني مكثّف عند الميادين الرئيسيّة , وخاصة " قنا " والأقصر , مما يبعث بعض الإطمئنان لدى السيّاح , قد يكون سبب ذلك الأحداث الإرهابية التي كانت سمة ذلك الوقت , وقد يكون بسبب معارك " الثأر " هناك بين العوائل في الصعيد ..!









أسوان محافظة رائعة بجغرافيتها , ونيلها , وبحرّها اللاهب صيفاً , وبشعبها ذي الأغلبية النوبيّة , وبسدّها العالي .. ذلك السدّ المعجزة الذي بناه المصريّون من أبناء النوبة وغيرهم , وبإشراف مهندسي الإتحاد السوفيتي في عهد الراحل جمال عبد الناصر , حتى أنشد المصريّون :
كان حلماً مخاطراً فاحتمالا ... ثم أضحى حقيقة لا خيالا
عمل من روائع العقل جئناه ... بعلم ولم نجئه ارتجالاً
إنه السد فارقبوا مولد السد ... وباهوا بيومه الأجيالا
وإذا هبت الشعوب إلى الغايات ... شقت لنيلهن الجبالا


استفاد المصريّون من السدّ في بناء مولدات الكهرباء , وفي الري والزراعة , وبفضله تجنب أهل النيل مخاطر الفياضانات السنوية التي كانت تتلف المحاصيل الزراعية , وأحياناً عندما ينخفض منسوب المياه يحل القحط , كان السد يوازن بين هذه الأمور جيّداً , ولكن ليس كلهم سعداء بذلك الإنجاز التاريخي , فأهالي النوبة كانوا هم أكثر المتضررين من بناء السد ..!
لقد استحوذ السدّ على قراهم فطمرها , وقد تمّ تعويضهم من قبل الحكومة المصرية , لكن الأوطان لا تعوّض أبداً , ولن يعرف ماتعنيه كلمة " وطن " حقّ المعرفة إلا من جرّب فقده , أو اغترب عنه ..!
تلك أوطانٌ لليلى ولنا ... ما يهيج ذا الهوى إلاّ الوطنْ
قضى السدّ عليهم , على تراث أجدادهم , فعوّضوا بالحياة المدنية .. بالصحة , والهويّة المصريّة , والتعليم .. فقضى الأخير على لغتهم النوبيّة , فأصبح التعويض يحتاج لتعويض أكثر , وأصبحوا كالمثل القائل المستجير بعمرو عند كربته , كالمستجير من الرمضاء بالنار ..ولسان حالهم يقول :
إلى كم فرْقتي وكمِ ارتحالي ... فلا أشكو لغير اللـه حالي
تجدّد لي الحوادث كلّ يوم ... رحيلاً قطّ لم يخطرْ ببالي
وما كان التّغرّب باختياري ... ولا قلبي عن الأوطان سال


قرأت لأحد النوبيين حين أزف الرحيل .. وأصدرت الأوامر بالترحيل ..بعضاً من العبارات المحزنة وهو يلقي نظرة الوداع الأخيرة على قريته قبل غرقها :
" نبحر عبر النيل في رحلة حزن بكاء حسرة ألم تعصر القلب وتمزق كل الكيان وتفتك بالوجدان من سد كتب نهاية نوبة قامت ونمت وترعرعت في هذا المكان عاشت كل زمانها فخر الحضارات شامخة البنان ونبع السلالات وفجر التاريح وأرض الحكايات ومن الخزان إلي السد مأساة لم يسجلها التاريخ من قبل وعبر أثنين وستون عام ظلت تقاوم وتقاوم الطبيعة وجبروت إنسان صامدة تقاوم الفناء وأنهارت من لغة القسوة والتشرد بين البلدان بدأ من 1902 ثم 1912 ثم 1933 وجاءت النهاية المدوية القاسية عام الحزن والضياع عام الهجرة قسراً وبدون مقدمات ودون أختيار أو أرادة كبشاً للفداء ، نمر ولا أثر للبلاد ولا للجبال التي كانت شامخة في النوبة أستقرات في القاع.. قاع النيل الذي ظل يصرخ طوال الزمان لقد ضاق صدري وتبعثرت أنفاسي من شدة الأحمال لقد رأيت غرق توأم روحي بين الأحضان ولو أعرف الغيب لجففت مائي وأكون مثل الصحراء لا ماء لا زرع فداءاً وحباً وعشقاً للأرض التي علمتني معني الحنان "..انتهى كلامه .



لا أريد لقلمي أن يسهب في ذكرياته في هذا الجانب الموجع , ولننتقل مرّة أخرى إلي أسوان ونيلها العظيم , فالمراكب الشراعية تنقل السيّاح في جولة لطيفة في هذا النيل الصافي , فزرقته وصفائه في أسوان أجمل بكثير منه في القاهرة , وأسواق أسوان أسواق شعبية , تجد متعةً للتسوق فيها , ولكننا نبحث عن شيء آخر ..!

من كلمات الزعيم الخالدة :
-كن كما يريد لك Abu sultan أن تكون لا كما يريد الآخرون .. واتق الله
- الكتابة حياة .. ومن يكتب لن يموت أبدا
- من سمات التقارير المميزة أن لا يكون لديها سمات!
- السياحة ثوب يفصله الانسان على مقاسه وليس على مقاس الآخرين.
- الزعامة ماهي تربع وفنجال ونظارة شمسية الزعامة فن وأخلاق وسلاح وجنبية!
- اجعل قلبك أبيض تعِش أسعد الناس .
22 / 06 / 2008, 55 : 06 PM
رقم المشاركة :  15 
{ مـؤسـس }



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 23 / 06 / 2007
رقم العضوية : 8
الإقامة : Abu sultan
المشاركات : 2,982
التقارير : 3
الجنس : ذكر
الحالة : دهميد غير متواجد حالياً
رد: إلى كبيان .. حكاية دهميد

أخي ساز نور
مرحبا بأستاذي ومعلمي وملهمي في القنص .. تصوّر قرأت موضوعك الوحشي عن الضبّان .. فقلت لابد من موضوع للقنص .. ولكن هذه المرّة عن الغزلان ..!!



أخي المسافر الأخضر

حياك الله في متصفحي .. شرّفتني بالمرور .. ولا أنصحك بالبتلّو ..!



أخي الدار
مرحبا بك .. أصبح للموضوع نكهة خاصة بمرورك العطر يا أستاذ ..



أخي ناصر كويتي بوووو باسل
ياهلا وغلا فيك وراح أحاول أن أكتب وليت الذاكرة تسعفني فأنا وأنت من جيل واحد ..!
ويستحق كبيان أكثر من هذا بكثير ..



أخي ابو اليازي
مرحبا فيك .. صدقني لا حشيش ولا يحزنون .. " خايف من المغامر " .. بدأت أصدق هذا المفتش ..!!
شرفت يابو يوسف .. ليتنا بمثل حماسك الله يخليك لنا ..



أخي GARMIN
ابو عبد العزيز كبيان نفك لأجله كل طلسم ..
شرفت يامراقبنا الغالي ..


أخي راي
مرحباً بك وأتمنى أن تعجبك هذه المشاهدات ..القادم أجمل



الأخت أم البنين
نعم هو لوادي .. وقرية أيضاً .. وادي دهميت .. أو دهميد ..



الأخت دانة نجد
كاتبنا ومبدعنا مرّة واحدة .. لا هذا كثير .. أتمنى أن يعجبكم الموضوع
ويستاهل أبو خالد ..



الغالي بن بطوطة
شرفت يا أستاذ شرّفت ..
أتمنى أن ينال إعجابك .. صدقني لا أحب دفع البقشيش في مثل هذه الحالات ..وربما أدفع بطيب نفس أضعاف ما تطيب به النفوس وترضى ...
بارك الله فيك ياكابتن


الأخ عالي الهمة
الله يحفظكم أنتم الأعلام وأنتم الخبراء وأنتم الأدباء .. وأنا دون ما تفضلتم به .. ولكنه كرمكم الحاتمي
وأبشر بالذيب وولده ..



الأخ banderam
حياك الله يالغالي وأبشر بما يسرّك ..

من كلمات الزعيم الخالدة :
-كن كما يريد لك Abu sultan أن تكون لا كما يريد الآخرون .. واتق الله
- الكتابة حياة .. ومن يكتب لن يموت أبدا
- من سمات التقارير المميزة أن لا يكون لديها سمات!
- السياحة ثوب يفصله الانسان على مقاسه وليس على مقاس الآخرين.
- الزعامة ماهي تربع وفنجال ونظارة شمسية الزعامة فن وأخلاق وسلاح وجنبية!
- اجعل قلبك أبيض تعِش أسعد الناس .
03 / 08 / 2008, 30 : 10 PM
رقم المشاركة :  16 
خبير سفر وسياحة



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 19 / 10 / 2007
رقم العضوية : 485
الإقامة : في قلب الامارات " شارقتي الحبيبة "
المشاركات : 841
التقارير : 3
الجنس : ذكر
الحالة : الدار غير متواجد حالياً
وسام خبير سياحي

رد: إلى كبيان .. حكاية دهميد

عدت من سفري وبحثت هاهنا عن التكملة..ولم أجدها ..فلعله خيراً إن شاء الله
فإما أنكم تنتظرون أخونا كبيان الذي فقدناه بغيابه الطويل " أسأل الله أن يرده لنا عاجلاً غير آجل "
أو ربما أنكم آثرتم أن تكونوا مع الأصحاب في تلك الجمعية المزعومة...
في كلا الحالتين ... نحن في انتظاركم وكان الله في عوننا...
03 / 08 / 2008, 43 : 10 PM
رقم المشاركة :  17 
عضو مجلس الإدارة



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 26 / 06 / 2007
رقم العضوية : 82
الإقامة : الــــكـــــو يــــت
المشاركات : 48,648
التقارير : 7
الجنس : ذكر
الحالة : ناصر كويتي غير متواجد حالياً
رد: إلى كبيان .. حكاية دهميد

الظاهر بو مزعل انضم الي حزب بو سلطان التطنيش الجديد

ياليت بو مزعل يرحم حالنا ويكمل التقرير القوي من بدايته
المواضيع الموجودة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ويتحمل مسؤوليتها فقط ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع زاد المسافر
05 / 08 / 2008, 06 : 12 PM
رقم المشاركة :  18 
مــراقـب عـام
{مؤسس}



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 15 / 01 / 2008
رقم العضوية : 1001
الإقامة : نادي الهلال
المشاركات : 20,285
الجنس : ذكر
الحالة : أبوفيصل غير متواجد حالياً
رد: إلى كبيان .. حكاية دهميد

تقرير رائع ومميز من شخص رائع

بس وين التكمله !!!

وينك يابو مزعل لاتصير سويتها زي ماقال اخوي ابو باسل
أستغفر الله العظيم من جميع الذنوب
http://www.binbaz.org.sa/mat/11422



13 / 08 / 2008, 20 : 06 AM
رقم المشاركة :  19 
{ مـؤسـس }



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 23 / 06 / 2007
رقم العضوية : 8
الإقامة : Abu sultan
المشاركات : 2,982
التقارير : 3
الجنس : ذكر
الحالة : دهميد غير متواجد حالياً
رد: إلى كبيان .. حكاية دهميد

أخواني
الدار
ناصر كويتي
كوشانج

أعتذر عن التأخير بسبب السفر .. وبعض المشاغل وإن شاء الله أكمل ما بدأت رغم أن جمعية أبي سلطان للتطنيش تغري أمثالي من المتقاعسين .. ولكن أبشروا بما يسرّكم
أخوكم دهميد

من كلمات الزعيم الخالدة :
-كن كما يريد لك Abu sultan أن تكون لا كما يريد الآخرون .. واتق الله
- الكتابة حياة .. ومن يكتب لن يموت أبدا
- من سمات التقارير المميزة أن لا يكون لديها سمات!
- السياحة ثوب يفصله الانسان على مقاسه وليس على مقاس الآخرين.
- الزعامة ماهي تربع وفنجال ونظارة شمسية الزعامة فن وأخلاق وسلاح وجنبية!
- اجعل قلبك أبيض تعِش أسعد الناس .
13 / 08 / 2008, 35 : 12 PM
رقم المشاركة :  20 
{ مـؤسـس }



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 23 / 06 / 2007
رقم العضوية : 8
الإقامة : Abu sultan
المشاركات : 2,982
التقارير : 3
الجنس : ذكر
الحالة : دهميد غير متواجد حالياً
رد: إلى كبيان .. حكاية دهميد

أعتذر مرة أخرى عن التأخير وعن رداءة الصور المستخرجة من كاميرا الفيديو وخاصة أثناء مطاردة الغزلان فالعذر والسموحة ..

نعم يا كبيان ..إننا نبحث عن الصيد والقنص , فخطر في البال بعد أن استقرينا في أحد الفنادق أن نسأل عن محلات بيع بنادق الصيد والذخائر ، فهي بداية الخيط المؤدي للدليل والمرشد .. وكان لنا ما أردنا ..!
بداية الإنطلاق كانت إلى وادي أم ركبة خور أبو صبيرة في محافظة أسوان , وادي جميل تجولنا فيه لمدة ساعات ولكننا وجدنا أن الصيد قد هجر هذا الوادي , فتناولنا فيه وجبة الغداء , ثم عدنا أدراجنا إلى المدينة مرّة أخرى ..!



منظر عام لوادي أم ركبة





واللاند كروزر " قطاع الفيافي " في تحدي واضح " لليث الأبيض " حصان ساز نور ..!




وهذه صورة أرشيفية " للّيث الأبيض" في الأسفل للمقارنة بينه وبين " قطاع الفيافي " .. " مرعب يابو سارة " ..:109:




حادث بسيط .. تمت معالجته بصندوق الإسعافات الأولية ..!!




العزبة ..ووجبة الغداء ..!





وفي صباح اليوم التالي عقدنا العزم للذهاب إلى وادي دهميد ولكن هذه المرّة لكي نبيت فيه عدّة ليالي ..!


وادي دهميد


هو وادي رائع يقع جنوب أسوان بحدود 50كيلو تقريباً أو أقل بقليل , يمتدّ من فرع خور دهميد إلى الشرق لعدّة أميال , وبعده إلى الجنوب يأتي وادي العلاقي وهو يعتبر محمية طبيعية أقامتها الدولة , فموقعه الإستراتيجي على مقربة من الحدود السودانية , وكثرة الخيران المتشعبة منه جعله مأوى للطيور المهاجرة والحيوانات البرية كالذئاب والغزلان والتماسيح وقد شوهد الضبع يتجول هناك وقد قام بافتراس إحدى الفتيات اللاتي يقمن بالرعي , كما أخبرني صديقي النوبي بذلك , أما وادي دهميد فلم نجد فيه إلا الغزال والذئب والأرنب وبعض الطيور كالأوز العراقي والقطا ..!

خيّمنا في وادي دهميد بجانب الخور فكان المنظر رائع جداً وخاصة في فترتي الصباح الباكر ..وآخر الليل حيث النجوم تراها بالملايين , وكل نجمة لها رونق خاص وسحر يؤثر في الروح والقلب فيزيد أنسهما أنس وبهجتهما بهجة ..!
كما توجد بعض الأشجار المتفرقة هنا وهناك , والحطب الوفير , والجميل أن خور النيل لا يبعد عنا أكثر من مائة متر , مما جعلنا نوفّر الماء الذي بحوزتنا للشرب فقط , أما الإغتسال وغسل الأطباق فمن النيل مباشرة .
بعد أن أنزلنا أمتعتنا من الجيب , قررنا البدء في جولة قريبة لإصطياد وجبة العشاء , وكان سعيد الحظ هو السيد الأرنب حيث أرديناه مضرّجاً بدمائه ..!!







وبعد أن حملناه معنا شاهدنا على ضوء الكشاف – وهو كشاف خاص تبلغ قوة إضاءته أكثر من مليون شمعة – " وعلاً " كبيراً فحاولنا اللحاق به فلم نوفّق لوعورة الأرض التي كنا فيها , ولكن الله قد ساق لنا غزالاً آخر فطاردناه في أرض سهلة لمدة ربع ساعة حتى اصطدناه .



وبمجرد ما حملناه معنا وإذ بالغزال الثاني يعترض الطريق لمعت عيناه الخضراء أمام الكشاف فبدأت المطاردة ..




أصبح بعيداً جداً .. رغم سرعتنا إلا أننا بالكاد نقترب منه ..!




يعتقد أنه بصعود هذا التل سيكون بمنأى عن " قطّاع الفيافي " .. خاب ظنّك يا غزالي العزيز ..!!




اقتربنا منه أكثر ..





وأكثر ..






وطلقة يتيمة في العنق .. ليلقى مصيره المحتوم ..!!





دهميد حاملاً فريسته وبجانبه الأخ النوبي ..





مضت ليلتنا الأولى , ورغم وفرة الصيد إلا أن صيدنا كان غزالين وأرنباً ونحن خمسة أشخاص .. نحن ثلاثة إضافة إلى الدليل النوبي وآخر تعرفنا عليه داخل أسوان..!
لم نستطع أن نصطاد أكثر مما اصطدنا هذه الليلة , والسبب في ذلك يرجع إلى أننا مؤمنون بحرمة الصيد الجائر الذي غرضه التسلية والمباهاة وجمع أكثر عدد ممكن من الصيد دون النظر لعواقب ما قد يحدث بعد ذلك .. حتى انقرضت أعداد كبيرة من الغزلان في كثير من الدول.. في صحراء سيناء وجنوب مصر وغربها وشمال السودان و جنوب شرق موريتانيا وكثير من الدول العربية ..!!
ومن قبلها شبه الجزيرة العربية , لقد مرّت على جزيرة العرب فترة مورس فيها الصيد الجائر الذي أدى إلى إبادة جماعية للغزلان والأرانب والحباري وللفهود أيضاً التي كانت منتشرة قبل مائة عام تقريباً .. حتى إذا ما قضوا عليها اتجهوا إلى الضبان المسكينة فلا تسل يا كبيان عن المجازر التي حدثت ولا تزال تحدث بين فينة وأخرى..!
أخبرني بعض الأخوة الذين يقضون غالب إجازاتهم في هذه الهواية , أن بعض الدول انتبهت أخيراً لهذه المأساة فحددت شروطاً للصيد منها :
السماح بعدد اثنين على الأكثر - فرض رسوم على الصيد - عدم صيد الأنثى والسماح بصيد الذكر , وذلك بمراقبة الحيوان بواسطة المنظار لتحديد جنسه قبل صيده .. وغيرها من الشروط التي من شأنها حماية هذه الحيوانات من بنادق القنّاصين ..!
رجعنا إلى المخيّم ونحن نرفع أقواس النصر , لقد كانت ليلة متعبة بحق , وما أن وصلنا حتى وجدنا ذئباً أحمقاً يفتّش بأمتعتنا , لقد ابتعد عندما رآنا .. ولكن مازالت عيناه تراقبنا ..!



طلقتان في الهواء كانت كفيلة بجعله يهرب من أمام الأزواج الأحرار ..!





قمنا بسلخ غزالينا ثم ربطهما إلى فرع شجرة ويلاحظ لون دم الغزال فهو أحمر قاني لا يشابهه لون أي من الطرائد الأخرى ..








جمعنا بعضاً من الحطب .. وبدأت عملية الشواء ..









ثم أتى دور الشاي المخدّر بيد دهميد ..
اجتمعنا نتسامر في أحاديث ما قبل النوم .. ومراقبة النجوم في ذلك الجو الشاعري الرائع ..
تلك سويعات من العمر لو أردنا أن نعود لها لما قدرنا على ذلك .. ولله الحمد والمنه



من كلمات الزعيم الخالدة :
-كن كما يريد لك Abu sultan أن تكون لا كما يريد الآخرون .. واتق الله
- الكتابة حياة .. ومن يكتب لن يموت أبدا
- من سمات التقارير المميزة أن لا يكون لديها سمات!
- السياحة ثوب يفصله الانسان على مقاسه وليس على مقاس الآخرين.
- الزعامة ماهي تربع وفنجال ونظارة شمسية الزعامة فن وأخلاق وسلاح وجنبية!
- اجعل قلبك أبيض تعِش أسعد الناس .
إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
[تقرير مصور ] بين الطبيعة والجمال .. حكاية تشابه الخيال .. حكاية تقرير رائع جداً (ج3 تسل أم سي) رائع جدا زاد المسافر الى النــمسا 97 14 / 10 / 2019 00 : 10 PM
[تقرير مصور ] بين الطبيعة والجمال .. حكاية تشابه الخيال .. حكاية تقرير رائع جداً رائع جدا زاد المسافر الى فـرنــسـا 81 05 / 11 / 2018 43 : 06 AM


المواضيع ، تعبر عن رأي كاتبها ويتحمل مسؤوليتها فقط ، ولا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة ومنتديات زاد المسافر .