شبكة ومنتديات زاد المسافر / زاد المسافر للدول العربية / زاد المــســافــر الـى تــونـــس

إضافة رد
05 / 08 / 2008, 38 : 03 AM
رقم المشاركة :  1 
][::.. درجة سياحية ..::][



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 22 / 05 / 2008
رقم العضوية : 1566
الإقامة : حفر الباطن
المشاركات : 164
التقارير : 1
الحالة : نكتار غير متواجد حالياً
مدينة الخمسين مسجداً .. القيروان التونسية


الثلاثاء 05 اغسطس 2008 ,03 شعبان 1429





القيروان – محمد أبو المعالي:
كانت مآذن مدينة الخمسين مسجدا تصدح بأذان صلاة العصر عندما وصلنا إلى البوابة الكبرى لحصن المدينة العتيقة، توقفت الحافلة بين عشرات من نظيراتها اللواتي جئن محملات بوفود السياح والباحثين والمتعبدين، لكل مآربه وغاياته من زيارة القيروان، فهذا جاء متفرجا سائحا، وذاك باحثا ومؤلفا، وأولئك جاؤوا متعبدين متبتلين، والكل يجد ضالته ومبتغاه في القيروان، «رابعة الثلاث»، ومهد الإسلام في المغرب العربي وشمال إفريقيا.
قال مرشدنا السياحي نور الدين وهو يتحدث إلينا بثقة العالم علم اليقين بكل تفاصيل تاريخ تلك المدينة العتيقة، ويحفظ عن ظهر قلب حكايات ملوكها، وقرارات سلاطنيها، ومأثورات علمائها، ويعرف أزقتها ومآذن مساجدها، ومعالمها التاريخية، كما يعرف خطوط يديه، يحكي عن كل ركن حكاية، ويحدثك عن زمانها وشخوصها وتفاصيلها وكأنه شاهد عيان عليها، قال بعد أن أسدى إلينا معروف الترحيب والإطراء كما هو عادة التونسيين المضيافين: «من هذه البوابة القديمة سنلج إلى مدينة العلم في شمال إفريقيا والمغرب العربي، وإلى مهد الفتح الإسلامي فيها.. إلى مدينة القيروان القديمة»، فترجلنا من الحافلة، وكل منا كاد أن يخلع نعليه وكأنه داخل إلى المسجد، تعظيما للمكان، واحتراما لمن مروا من هنا.

رابعة الثلاث
مدينة القيروان، التي يسميها التونسيون والمؤرخون من قبلهم «رابعة الثلاث»، حيث تأتي في المرتبة الرابعة من حيث المكانة الدينية والروحية، بعد مدن مكة المكرمة، والمدينة المنورة، والقدس الشريف، وبها أقيم أول مركز إسلامي في المغرب العربي وشمال افريقيا.
قال أحد المرافقين وهو يحدثنا بلغة مشحونة بالفخر والاعتزاز: «أيها الضيوف الكرام أنتم الآن في مدينة يدين لها كل سكان المغرب العربي والأندلس سابقا، وغرب القارة السمراء بإسلامهم، فمن هنا انطلق المد الإسلامي يخترق أدغال افريقيا، واتسع إشعاعه صوب الأندلس، وهنا أقيم أشهر مركز علمي إسلامي في افريقيا، إنه جامع القيروان».
دخلنا إلى وسط المدينة والشمس تعانق المآذن في طريقها إلى الغروب، كنا عند دخولنا سياحا ومستكشفين، لكن عظمة التاريخ وهيبة المكان أنسيانا التنزه والراحة والاستجمام، وحملانا على مطايا التاريخ عابرة بنا قرونا غابرة، إلى حقبة شهد فيها هذا المكان ازدهارا حضاريا وعلميا كانا فاتحة الخير على المنطقة برمتها، وقد ساعدتنا ذاكرة مرافقنا نور الدين - بدقة المعلومات التي يوفرها - على الجولة في خوالي تلك القرون وأيامها المشهودة، فكان يقف عند كل ركن وزاوية في تلك المدينة، شارحا ومعلقا ومستفيضا في تفاصيل دقيقة، تجعلك تعيش تاريخ المدينة في تلك اللحظات الرائعة، وكأنك شاهد على التأسيس والعمران.
وقفنا أمام ضريح أبي زمعة البلوي، صاحب رسول الله صلى الله عيله وسلم، والذي أدركته المنون، سنة 43 للهجرة في خلافة عثمان بن عفان رضي الله عنه، كان قد دخل افريقيا في جيش معاوية بن حـديج، بعد أن شهد فتح مصر مع عمرو بن العاص، وقد توفي أبو زمعة البلوي في بلدة جلولة القريبة من القيروان، ونقل جثمانه إلى القيروان ودفن بها، وما يزال مقامه حتى الآن مزارا تأوي إليه افئدة كثير من المسلمين، ويقول محدثنا نقلا عن ثقات المؤرخين، إن أبا زمعة دفن ومعه شعرات من رأس النبي صلى الله عليه وسلم، كان قد اصطحبها معه في رحلته، عندما غادر المدينة المنورة.

هنا وقف بن نافع
ولما أفضنا من مقام أبي زمعة البلوي المهيب، وأدلفنا إلى داخل مسجد عقبة بن نافع الفهري، تذكرت بعض الحكايات والوقفات مع هذا الفاتح العظيم، الذي أسس هذه المدينة سنة 670 للميلاد.
وقد اشتهرت القيروان في الشمال الافريقي والمغرب العربي بأنها «أم المذهب المالكي» في هذه الربوع، ففيها نما وترعرع.
وكما اشتهرت القيروان بالعلماء والمحدثين، فقد اشتهرت كذلك بأسباب العلم ودواعيه، وفي مقدمة تلك الأسباب، المكتبات العامة والزوايا التي اشتهرت بها القيروان على مدى تاريخها الطويل، ومن أشهرها «بيت الحكمة» الذي أسسه إبراهيم الثاني الأغلبي بالقيروان على غرار «بيت الحكمة» الذي أسسه هارون الرشيد في بغداد، وقد استقدم الأغلبي للقيروان علماء الفلك والطب والرياضيات من كل أصقاع الدنيا، ومن «بيت الحكمة» هذا انطلقت مدرسة الطب القيروانية المشهورة في المغرب العربي.

أعجوبة مائية
خرجنا من الجامع، واتجهنا صوب إرث تاريخي آخر له مكانته وحكاياته الطريفة في كتب التاريخ، اتجهنا إلى «بئر بروطة»، وعند مدخلها حكى مرافقنا حكاية البئر العجيبة، قائلا إن المؤرخين يؤكدون أن تسمية هذا البئر تعود لكلبة كانت مع قافلة تمر بالمنطقة، وكان جميع من بالقافلة على وشك أن يفنوا عن بكرة أبيهم عطشا، وفجأة شاهدوا الكلبة «بروطة» وهي تحفر في الأرض، وتستخرج ترابا مبللا، فأدركوا ساعتها أن الماء غير بعيد، وحفروا البئر هنالك وشربوا، ومنذ ذلك التاريخ أصبحت البئر تحمل اسم الكلبة التي اكتشفتها «بروطة»، وتعتبر هذه البئر من أهــم وأقدم الآبار بالقيروان، وهي بئر واسعة بالطابق الأول، وبها سفرة من الرخام، عليها جمل ربط في الساقية، ويدور بإشارات وإيماءات من الساقي جالبا الماء.
شربنا من ماء البئر، وغادرناها باتجاه معلمة تاريخية أخرى، بل وأعجوبة من عجائب تاريخ المدينة، إنها »فسقيات الأغالبة»، وهي عبارة عن أحواض مائية ضخمة، قدمها لنا المرافق على أنها من أشهر وأضخم المشاريع المائية في التاريخ الإسلامي حسب المؤرخين، وهي عبارة عن حوضين أحدهما وهو الأصغر دائري الشكل، يبلغ قطره 34 مترا، ويتسع لحوالي 4000 متر مكعب، وبه دعائم داخلية وخارجية، ويتصل هذا الحوض عن طريق قناة مائية بحوض آخر ضخم دائري الشكل، يبلغ قطره 128 مترا، وبعمق يقارب 5 أمتار، وتبلغ طاقته الاستيعابية حوالي 58 ألف متر مكعب، ويستقبل الحوضان الماء عبر قناة طويلة تمتد من الجبال المجاورة حيث تتجمع مياه الأمطار، فيتم تخزينها لسقي الحدائق والجنينات التي كانت تزخر بها مدينة القيروان.
ويعود تاريخ إقامة هذه الأحوض الأعجوبة إلى سنة 248 هـ، على يد ملك الأغالبة الذين حكموا البلاد ردحا من الزمن، أحمد بن محمد بن الأغلب، ويقول المؤرخون إن العمل فيها استغرق زهاء سنتين كاملتين.

السجاد و«المقروض»
والزائر للقيروان إذا غادرها قبل أن يمر بمحلات سجادها ويتذوق طعم «مقروضها»، فكأنما حج إلى بيت الله الحرام دون أن يقف بركن عرفات، لذلك آثرنا أن نكمل حجنا، ومررنا بمحلات عرض وبيع السجاد القيرواني التقليدي الفاخر، فاشترى منها البعض، واكتفى البعض الآخر بالتفرج والافتتان بأنماط الزخرفة الإسلامية الرائعة، كان السجاد على نمط وزركشة ما كان ملوك أيام الأغالبة وأمراء الفاطميين والموحدين وغيرهم، وكان هو ذاته دون تغيير أو تبديل، ثم جاء الدور على «المقروض» وما أدراك ما «المقروض»، إنها حلويات تقليدية اشتهرت بها مدينة القيروان على مر العصور، كما اشتهرت بعلمائها وتاريخها، يتم تحضيرها من مسحوق الشعير والتمر، فأبلغنا المرافق أن بإمكان أي منا أن يتذوق من تلك الأصناف المعروضة ما شاء، لكن التذوق كان بمنزلة الشرك المحكم الذي وقعنا فيه، فالمتذوق لطعم «المقروض» لا مفر له من شرائه، لأن الطعم اللذيذ والنكهة الطيبة، لا تترك للزائر فرصة لتفادي ما ليس منه بد، فاشترينا جميعا ما لذ وطاب من «المقروض»، كل حسب ذوقه وجيبه.

ساعة الرحيل
وحين حانت ساعة الرحيل عن مدينة التاريخ والعلم والأدب و«المقروض»، نادت مديرة المغرب العربي بديوان السياحة التونسي التي رافقتنا، أن حي على الرحيل، وصدر الأمر بالتوجه إلى الحافلة، فوقت زيارة مدينة القيروان قد انتهى، ولبقية الليلة محطاتها في مدينة «سوسة» الجميلة، و«مطعم الأمراء» مع وجبات «المزة» و«الشاي» التونسي، والصوت الشجي، فودعنا القيروان والحسرة تملأ قلوبنا على مغادرة تلك البقعة الطاهرة المباركة، وتوجهنا ناحية «سوسة»، وعيوننا خلفنا ترقب اختفاء المآذن عنا، ونحن نبتعد عنها رويدا رويدا..
05 / 08 / 2008, 20 : 11 AM
رقم المشاركة :  2 
][::.. مسافر جديد ..::][



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 03 / 08 / 2008
رقم العضوية : 3194
الإقامة : المطار
المشاركات : 16
الحالة : غربة وطن غير متواجد حالياً
رد: مدينة الخمسين مسجداً .. القيروان التونسية

مشكور اخوي نكتار على النقل الجميل

بارك الله فيك



ترى مو صج !!!
05 / 08 / 2008, 02 : 12 PM
رقم المشاركة :  3 
عضو الزاد النشيط



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 30 / 07 / 2008
رقم العضوية : 3115
الإقامة : الدوحة
المشاركات : 1,472
التقارير : 1
الحالة : نور الوجود غير متواجد حالياً
وسام الـزاد للتميز

رد: مدينة الخمسين مسجداً .. القيروان التونسية

تقرير رائع والى الأمام.
30 / 08 / 2008, 56 : 10 PM
رقم المشاركة :  4 
مــراقـب عـام
{مؤسس}



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 15 / 01 / 2008
رقم العضوية : 1001
الإقامة : نادي الهلال
المشاركات : 20,287
الجنس : ذكر
الحالة : أبوفيصل غير متواجد حالياً
رد: مدينة الخمسين مسجداً .. القيروان التونسية

بارك الله فيك اخي الكريم
أستغفر الله العظيم من جميع الذنوب
http://www.binbaz.org.sa/mat/11422



30 / 08 / 2008, 33 : 11 PM
رقم المشاركة :  5 
مــراقـب عـام
{مؤسس}



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 24 / 06 / 2007
رقم العضوية : 44
الإقامة : زاد المسافر
المشاركات : 56,707
التقارير : 7
الجنس : ذكر
الحالة : أبوعبدالعزيز غير متواجد حالياً
رد: مدينة الخمسين مسجداً .. القيروان التونسية

الله يعطيك العافية عالنقل اخوي نكتار
04 / 05 / 2015, 35 : 03 PM
رقم المشاركة :  6 
درجة الأفق



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 31 / 01 / 2010
رقم العضوية : 11942
الإقامة : ابوظبي -الإمارات
المشاركات : 344
الجنس : ذكر
الحالة : الامــــاراتي غير متواجد حالياً
رد: مدينة الخمسين مسجداً .. القيروان التونسية

مشكور اخوي نكتار
الحمدلله على نعمة الإسلام
إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
[تقرير مصور ] مدينة قلـــــــــــيبية التونسية ... اقرب المدن التونسية لايطاليا مستشار الرئيس زاد المــســافــر الـى تــونـــس 8 24 / 06 / 2015 50 : 02 PM
[تقرير مصور ] مدينة المرسى التونسية .. متنفس سكان العاصمة مستشار الرئيس زاد المــســافــر الـى تــونـــس 15 04 / 05 / 2015 51 : 03 PM
[تقرير مصور ] مدينة سوسة التونسية جوهرة الساحل مستشار الرئيس زاد المــســافــر الـى تــونـــس 3 13 / 11 / 2013 28 : 11 AM


المواضيع ، تعبر عن رأي كاتبها ويتحمل مسؤوليتها فقط ، ولا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة ومنتديات زاد المسافر .