إضافة رد
16 / 07 / 2013, 17 : 01 PM
رقم المشاركة :  1 
درجة أولى



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 03 / 08 / 2008
رقم العضوية : 3192
الإقامة : الرياض
المشاركات : 779
التقارير : 7
الحالة : عسل2020 غير متواجد حالياً
سبيل محمد علي باشا .... (عدسة عسل2020 )





سبيل محمد علي باشا .... (عدسة عسل2020 ) حصري للعشاق


الموقع
يوجد هذا السبيل بالعقادين على رأس حارة الروم بالغورية.

معلومات عن السبيل
أنشأه محمد على باشا سنة 1236 هـ - 1820 م صدقة على روح إبنة طوسون المتوفى فى سنة ( 1231 هـ - 1816 م ) وكان طوسون ابن محمد على باشا قد توفى نتيجة مرضه بالطاعون ومات حينما كان عمره 22 سنة ، وألحق به مكتبا لتعليم الأطفال ، واجهته نصف دائرية تقريبا بها باب للسبيل ثم خمس شبابيك وكسيت الواجهة بالرخام الأبيض وركبت عليها شبابيك من النحاس المصبوب بأشكال زخرفية ، ويعلوا كل شباك لوحة رخامية بها كتابات تركية ، تعلوها زخارف مورقة يتوسط بعضها طرة والأخرى ما شاء الله ، يغطى الجميع رفرف خشبى بارز محلى بالنقوش ، ويغطى حجرة السبيل قبة من الخشب المغطى من الخارج بألواح من الرصاص وقد حفل باطنها بالنقوش الملونة .












قام بإنشاء هذا السبيل محمد على باشا وذلك صدقة على روح ولده إسماعيل باشا والذي توفى قي السودان قي عام 1238 هـ - 1822 م، ونشاهد واجهة السبيل مكسوة بالرخام المحلى بنقوش وكتابات جميلة، وواجهته مكونة من أربعة أضلاع يغطى كل منها شباك نحاسي مصبوب به رسوم بيضاوية يتخللها توريق، وقد كسيت هذه الأضلاع بالرخام من أسفلها إلى أعلاها، وحليت خواصر عقود الشبابيك بزخارف مورقة أقرب إلى الزخرف، يعلو كل شباك لوحة مكتوبة بالتركية وتاريخ سنة 1244 هـ، يعلوها عقد بداخلة زخارف يغطى الجميع رفرف خشبي حلى بزخارف مذهبة، وتتصل به من طرفية أبنية المدرسة
سيكون من الصعب على أي شخص نسيان ذلك السبيل الذي يقع بجوار باب زويلة بمنطقة مصر الفاطمية بالقاهرة، السبيل الذي يحمل اسم «محمد علي باشا»، ويأتي من التاريخ حاملا عبقه، وعطره وشذاه وحكاياته الجميلة. السبيل يقع في قلب أكثر مناطق مدينة القاهرة شعبية، يحمل روحها، وروح المارة الذين ينظرون إليه بإعجاب، وهم يواصلون سيرهم بوجوه لا تريد أن تفارقه. الذين يعرفون المصريين يعرفون أن هناك أغنية شعبية يرددونها دائما هي «عطشان يا صبايا دلوني على السبيل»، فهل تكشف هذه الأغنية عن مكانة الأسبلة في حياتهم. «سبيل محمد علي»، أحد أهم هذه الأسبلة، ربما لأنه كان يقع في جزء نشط ومزدحم من المدينة، وظل يضج بالحياة حوالي مائتي عام، وبالتالي كان السبيل يجمع حوله العطشى والفقراء وعابري السبيل.
















  • السبيل الذي يسقط في عشقه كل من يراه، بناه محمد علي باشا، والي مصر عام 1235هـ ـ 1820، في قلب مصر القديمة، وبعد أكثر من 850 سنة من بناء المدينة، ظهور الأسبلة كان قبل هذا، حيث ظهرت الأسبلة في القاهرة للمرة الأولى في القرن الرابع عشر، وكانت ملحقة بالجوامع وبمبان دينية أخرى أقامها السلاطين والأمراء، ثم بنى الأثرياء من الرجال والنساء أسبلة كمبان منفصلة، في مواقع بارزة في المدينة. وتتميز القاهرة وحدها باحتواء مبنى السبيل، على كتاب للتعليم الأولي، يقام أعلاه، وأصبحت الأسبلة والكتاتيب من المعالم التقليدية للمدينة، لذا نلاحظ انه حينما غزا نابليون بونابرت مصر عام 1798، لاحظ مساحوه أكثر من ثلاثمائة سبيل في مصر.
أثناء بحثي في تاريخ السبيل «الجميل»، وقع في يدي كتاب اسمه «سبيل محمد علي باشا»، كتبه خالد فهمي، أستاذ تاريخ الشرق الأوسط الحديث، في قسم الدراسات الشرق الأوسطية والإسلامية بجامعة نيويورك، واجنيشكا دوبر لسكا، مهندسة ترميم معماري. يحكي الكتاب تاريخ السبيل، حيث يقول إن محمد علي باشا كسر التقليد المعماري المملوكي الذي امتد قرونا، ودشن بإقامة هذا السبيل طرازا جديدا تماما، فاختار موقعا بارزا في المنطقة التجارية النشطة على الشارع الرئيسي في المدينة، واستورد أخشابا ورخاما أبيض من تركيا، وربما جلب منها بعض الحرفيين أيضا، واختار أن يشيد مبنى بهذه الضخامة والفخامة ليبرز سلطته السياسية، وتعرض اللوحات المنقوشة بكتابة عثمانية على الواجهة أبياتا شعرية، واسم محمود الثاني، سلطان الدولة العثمانية آنذاك، التي كانت مصر جزءا منها وكان محمد علي واليه عليها.








الجزء السفلي ( الخزان )


















































  • يجب أن نعود إلى التاريخ لنعرف أكثر عن السبيل. التاريخ يروي لنا أن السبيل بني ليخلد ذكرى طوسون ابن محمد علي، الذي مات بالطاعون قبل إنشائه بثلاث سنوات، وعمره 22 عاما، وكان احب أبنائه إليه، ولم يدخر الأب المكلوم جهدا أو مالا في بناء السبيل لطبع القاهرة بأثر باق يخلد وجود أسرته وأهميتها، وكان السبيل أيضا نقطة في معمار القاهرة، فطراز الزخرفة الغنية المنحوتة على الرخام على الواجهة المقوسة كان جديدا تماما، وكان هذا الطراز الذي ظهر في مبان كثيرة في إسطنبول تحويرا عثمانيا لطراز الباروك الأوروبي، لكنه كان تحويرا حديثا للغاية في عصره مع عنصر كلاسيكي قوي، كذلك كانت الأفاريز الخشبية البارزة المنقوشة الغنية بالنحت متأثرة بطرز معمارية تركية. وزيادة في البعد عن تقاليد العصر المملوكي، لم يبن فوق السبيل كتاب، إنما بنيت قبة مغطاة بالرصاص على غرار مبان عديدة في عاصمة الدولة العثمانية، ولزيادة التأكيد على هذه الفكرة، كان باطن القبة مزخرفا بلوحات تصور مشهدا تركيا مبنيا خياليا لا يشبه أفق القاهرة، وكان يتوج المبنى هلال لامع مطلي بالذهب، وكانت أبواب المدخل الرئيسي مصبوبة بالبرونز الصافي، وكان المقصود بتغطية القضبان المزخرفة المصابع الذهبية في النوافذ المقنطرة، إبهار الرواد الذين كانوا يرتقون الدرج ليملأوا كوبا من الماء من الأحواض الرخامية خلفها، وكان الماء يحفظ في صهريج ضخم تحت الأرض عمقه تسعة أمتار، ومسقوف بتسع قباب حجرية، وجدرانه مبطنة بمونة غير منفذة للماء، على غرار المباني الرومانية القديمة، وكانت تغذيه بالماء أنابيب تملؤها سواق منصوبة على الخليج المصري الذي كان يخترق المدينة وقتها، وتبلغ سعة الصهريج 455 ألف لتر، تكفي لملء مليون ونصف مليون كوب من الماء، وعادة ما يكون الناس الذين يشربون من السبيل يتركون عملات رمزية عرفانا للجميل، ووجد منها الكثير خلال الترميم تحت الدرجات وفقا للعرف الشعبي، وكان باستطاعة الذين يرتقون الدرجات من الشارع ليصلوا إلى النوافذ المغطاة بالقضبان ليشربوا، أن يلمحوا باطن القبة المزخرف فوق قاعة السبيل، فتوحي لهم المدينة الخيالية والنقوش النباتية المزهرة المنقوشة عليها بصور الجنة.




ساحة السبيل










































* في الفترة الأخيرة سيكون بإمكان الذي يمر أمام «سبيل محمد علي»، أن يلمح مدى التغيير الذي حدث فيه وأعمال الترميم، وسيكون بإمكانه أيضا أن يستمع إلى حكايات من البائعين حول السبيل، عن الفترة الطويلة التي استمر خلالها الترميم، ومدى التغيير الذي حدث، بإمكانه أيضا أن يعود إلى كتاب «سبيل محمد علي باشا» مرة أخرى ليعرف انه بعد عقد من إنشاء السبيل في وقت ما بين عامي 1828 و1831، تم توسيع السبيل، وأضيف دور علوي له خال من الزخرفة تقريبا، مما يؤكد انه بني لغرض عملي. وفي تلك السنة أجريت أعمال جديدة في المبنى، كما تشهد اللوحة التذكارية المثبتة على الواجهة. وفي ثلاثينات القرن الماضي، أهمل السبيل وأصبحت حجرات الدور الأرضي مدرسة للبنات، وظلت المدرسة مفتوحة حتى الزلزال الكبير عام 1992، الذي وضع المبنى على حافة الانهيار، فهجرته التلميذات اللائي حولن إلى مدارس أخرى



محبكم عسل2020







توقيع :

رحلتي إلى تونس على الشاشة الذهبية : زاد المسافر ..:
twitter :@dakheelasal2020


اللهم أني أسألك العفو والعافية في الدنيا والآخرة
21 / 10 / 2013, 55 : 07 AM
رقم المشاركة :  2 
مشرف زاد المسافر الى ماليزيا



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 11 / 12 / 2012
رقم العضوية : 46307
الإقامة : الرياض
المشاركات : 5,058
الجنس : ذكر
الحالة : أبن السعودية غير متواجد حالياً
رد: سبيل محمد علي باشا .... (عدسة عسل2020 )

ماشاء الله تبارك الله عليك ياعسل
تقرير رائع لمكان جميل جدا
سلمت يداك يالغالي ..

" خلصنا وسمحنا جعلك سعيد في بعادك "
" ترا العشره اللي بالنكد مالنا فيها "

21 / 10 / 2013, 06 : 08 AM
رقم المشاركة :  3 
عضو مجلس الإدارة



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 26 / 06 / 2007
رقم العضوية : 82
الإقامة : الــــكـــــو يــــت
المشاركات : 48,656
التقارير : 7
الجنس : ذكر
الحالة : ناصر كويتي غير متواجد حالياً
رد: سبيل محمد علي باشا .... (عدسة عسل2020 )

ماشاء الله عليك يا عسل معلومات رائعه وجميله ومجهود كبير

بارك الله فيك
المواضيع الموجودة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ويتحمل مسؤوليتها فقط ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع زاد المسافر
07 / 07 / 2021, 53 : 10 AM
رقم المشاركة :  4 
درجة أولى



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 03 / 08 / 2008
رقم العضوية : 3192
الإقامة : الرياض
المشاركات : 779
التقارير : 7
الحالة : عسل2020 غير متواجد حالياً

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
توقيع :

رحلتي إلى تونس على الشاشة الذهبية : زاد المسافر ..:
twitter :@dakheelasal2020


اللهم أني أسألك العفو والعافية في الدنيا والآخرة
إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
مايخوفني رأسك يا جمل ........... عدسة عسل2020 عسل2020 زاد المـسافـر للكاميرات والـتصوير 4 10 / 01 / 2015 56 : 10 PM
[ صـور ] يا جبل مايهزك ريح ........ عدسة عسل2020 عسل2020 زاد المـسافـر للكاميرات والـتصوير 2 01 / 05 / 2014 53 : 12 PM
ظلال ثلجي ................ عدسة عسل2020 عسل2020 زاد المـسافـر للكاميرات والـتصوير 3 30 / 04 / 2014 17 : 01 AM
فراغ السنين ....................عدسة عسل2020 عسل2020 زاد المـسافـر للكاميرات والـتصوير 5 24 / 10 / 2013 15 : 03 PM


المواضيع ، تعبر عن رأي كاتبها ويتحمل مسؤوليتها فقط ، ولا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة ومنتديات زاد المسافر .