شبكة ومنتديات زاد المسافر / زاد المسافر للأقسام العامة / خيمة الزاد الرمضانية

 
03 / 09 / 2008, 09 : 01 AM
رقم المشاركة :  1 
{ مـؤسـس }



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 24 / 06 / 2007
رقم العضوية : 22
الإقامة : السعودية
المشاركات : 3,253
التقارير : 15
الجنس : ذكر
الحالة : نسيم نجد غير متواجد حالياً
يومياً بإذن الله تعالى : قصص و عبر غيرت حياة الألوف

يومياً بإذن الله تعالى : قصص و عبر غيرت حياة الألوف
أخوتي و أخواتي

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
يطيب لي أن أضع بين أيديكم بعض القصص و التي لاقت قبولاً منقطع النظير في مشارق الأرض و مغاربها , و تناقلها الناس فأعجبهم محتواها و جميل نسجها , فتأملوها فأثرت في مسيرة الألوف ممن تتبعوا أحداثها .
سوف أضعها لتكون استراحة لنا فنفتش فيها عن عبرة مكنونة , أو ذكرى مختزنة , أو لنتأمل عبرها محطات تمر علينا في حياتنا فتوقظنا من سكرة الغفلة .
أضعها بين أيديكم لعلها تحيي قلوبنا من بعد ممات , و تنزل فيها السكينة , و تقودها بإذن الله إلى الطريق القويم . فبارك الله في المؤلف و أجزل له المثوبة على بديع عمله و أسأل الله أن يكتبها جبالاً من الحسنات يوم لا ينفع مال و لا بنون .
الحلقة الأولى :
(1) الرحيل

ســألتُ الـدارَ تُخبرنـي
عن الأحبـاب ما فعلـــوا
فقالت لي: أنـاخ القــوم
أيـاماً وقــد رحـــلوا
فقلـلتُ فأين أطلُبــهم
وأيُ منـــازلٍ نزلــوا
فقـالت بالقبــور وقـد
لقــو والله مـا فعلــوا
--------------

بدت أختي شاحبة الوجه نحيلة الجسم... ولكنها كعادتها تقرأ القرآن الكريم...
تبحث عنها تجدها في مصلاها.. راكعة ساجدة رافعة يديها إلى السماء.. هكذا في الصباح وفي المساء وفي جوف الليل لا تفتر ولا تمل...
كنت أحرص على قراءة المجلات الفنية والكتب ذات الطابع القصصي.. أشاهد الفيديو بكثرة لدرجة أنني عُرفتُ به.. ومن أكثر من شيء عُرفَ به.. لا أؤدّي واجباتي كاملة ولست منضبطة في صلواتي..
بعد أن أغلقت جهاز الفيديو وقد شاهدت أفلاماً متنوعةً لمدة ثلاث ساعات متواصلة.. ها هو الأذان يرتفع من المسجد المجاور..
· عدت إلى فراشي..
تناديني من مصلاها.. نعم ماذا تريدين يا نورة؟
قالت لي بنبرة حادة: لا تنامي قبل أن تُصلي الفجر..
أوه.. بقى ساعة على صلاة الفجر وما سمعتيه كان الأذان الأول...
بنبرتها الحنونة –هكذا حي حتى قبل أن يصيبها المرض الخبيث وتسقط طريحة الفراش... نادتني.. تعالي أي هناء بجانبي.. لا أستطيع إطلاقاً رد طلبها.. تشعر بصفائها وصدقها.. لا شك طائعاً ستلبي..
ماذا تريدين...
اجلسي..
ها قد جلست ماذا لديك..
بصوت عذب رخيم: (كل نفسٍ ذائقةُ الموتِ وإنما توفون أجوركم يوم القيامة)..
سكتت برهة.. ثم سألتني..
ألم تؤمني بالموت؟
بلى مؤمنة..
ألم تؤمني بأنك ستحاسبين على كل صغيرة وكبيرة..
بلى.. ولكن الله غفور رحيم.. والعمر طويل..
يا أختي.. ألا تخافين من الموت وبغتته..
انظري هند أصغر منك وتوفيت في حادث سيارة.. وفلانة.. وفلانة.
الموت لا يعرف العمر.. وليس مقياساً له..
أجبتها بصوت الخائف حيث مصلاها المُظلم..
إنني أخاف من الظلام وأخفتيني من الموت.. كيف أنام الآن.. كنت أظن أنك وافقت للسفر معنا هذه الإجازة..
فجأةً... تحشرج صوتها واهتز قلبي..
لعلي هذه السنة أسافر سفراً بعيداً.. إلى مكان آخر.. ربما يا هناء.. الأعمار بيد الله.. وانفجرت بالبكاء..
تفكرت في مرضها الخبيث وأن الأطباء أخبروا أبي سراً أن المرض ربما لن يمهلها طويلاً.. ولكن من أخبرها بذلك.. أم أنها تتوقع هذا الشيء..
ما لك تفكرين؟ جاءني صوتها القوي هذه المرة..؟
هل تعتقدين أني أقول هذا لأنني مريضة؟
كلا.. ربما أكون أطول عمراً من الأصحاء..
وأنت إلى متى ستعيشين.. ربما عشرون سنة.. ربما أربعون.. ثم ماذا.. لمعت يدها في الظلام وهزتها بقوة..
لا فرق بيننا كلنا سنرحل وسنغادر هذه الدنيا أما إلى جنة أو إلى نار.. ألم تسمعي قوله الله: (فمن زُحزِحَ عن النار وأدخل الجنة فقد فاز
تصبحين على خبر..
هرولتُ مسرعةً وصوتها يطرق أذني.. هداك الله.. لا تنسي الصلاة..
الثامنة صباحاً..
أسمعُ طرقاً على الباب.. هذا ليس موعد استيقاظي.. بكاء.. وأصوات.. يا إلهي ماذا جرى..؟
لقد تردت حالة نورة.. وذهب بها أبي إلى المستشفى.. إنا لله وإنا إليه راجعون..
لا سفر هذه السنة.. مكتوب عليّ إلقاء هذه السنة في بيتنا بعد انتظار طويل..
عند الساعة الواحدة ظهراً.. هاتفنا أبي من المستشفى.. تستطيعون زيارتها الآن هيا بسرعة..
أخبرتني أمي أن حديث أبي غير مطمئن وأن صوته متغير.. عباءتي في يدي..
أين السائق.. ركبنا على عجل.. أين الطريق الذي كنت أذهب لأتمشى مع السائق فيه يبدو قصيراً.. ماله اليوم طويل.. وطويل جداً..
أين ذلك الزحام المحبب إلى نفسي كي التفت يمنة ويسرةً.. زحام أصبح قاتلاً ومملاً..
أمي بجواري تدعو لها.ز أنها بنت صالحة ومطيعة.. لم أرها تضيع وقتها أبداً..
دلفنا من الباب الخارجي للمستشفى..
هذا مريض يتأوه.. وهذا مصاب بحادث سيارة. وثالث عيناه غائرتان.. لا تدري هل هو من أهل الدنيا أم من أهل الآخرة..
منظر عجيب لم أره من قبل...
صعدنا درجات السلم بسرعة..
إنها في غرفة العناية المركزة.. وسآخذكم إليها.. ثم واصلتِ الممرضة إنها بنت طيبة وطمأنت أمي أنها في تحسن بعد الغيبوبة التي حصلت لها..
ممنوع الدخول لأكثر من شخص واحد..
هذه هي غرفة العناية المركزة..
وسط زحام الأطباء وعبر النافذة الصغيرة التي في باب الغرفة أرى عيني أختي نورة تنظر إلي وأمي واقفة بجوارها.. بعد دقيقتين خرجتْ أمي التي لم تستطع إخفاء دموعها..
سمحوا لي بالدخول والسلام عليها بشرط أن لا أتحدث معها كثيراً.. دقيقتين كافية لك..
كيف حالك يا نورة..؟
لقد كنت بخير مساء البارحة.. ماذا جرى لك..
أجابتني بعد أن ضغطت على يدي: وأنا الآن ولله الحمد بخير.. الحمد لله ولكن يدك بادرة..
كنت جالسة على حافة السرير ولامست ساقها.. أبعدته عني.. آسفة إذا ضايقتك.. كلا ولكني تفكرت في قول الله تعالى: (والتفتِ الساقُ بالساق إلى ربك يومئذ المساق) عليك يا هناء بالدعاء لي فربما استقبل عن قريب أول أيام الآخرة..
سفري بعيد وزادي قليل.
سقطت دمعة من عيني بعد أن سمعت ما قالت وبكيت.. لم استمرت عيناي في البكاء.. أصبح أبي خائفاً عليّ أكثر من نورة.. لم يتعودوا هذا البكاء والانطواء في غرفتي..
· مع غروب شمس ذلك اليوم الحزين..
ساد صمت طويل في بيتنا..
دخلت عليّ ابنة خالتي.. ابنة عمتي..
أحداث سريعة..
كثر القادمون.. اختلطت الأصوات.. شيء واحد عرفته.. نورة ماتت.
لم أعد أميز من جاء.. ولا أعرف ماذا قالوا..
يا الله.. أين أنا وماذا يجري.. عجزت حتى عن البكاء.. فيما بعد أخبروني أن أبي أخذ بيدي لوداع أختي الوداع الأخير.. وأني قبلتها.ز لم أعد أتذكر إلا شيئاً واحداً.. حين نظرت إليها مسجاه.. على فراش الموت.. تذكرت قولها: والتفتِ الساق بالساق) عرفت حقيقة أن (إلى ربك يومئذ المساق).
لم أعرف أنني عدت إلى مصلاها إلا تلك الليلة..
وحينها تذكرت من قاسمتني رحم أمي فنحن توأمين.. تذكرت من شاركتني همومي.. تذكرت من نفّست عني كربتي.. من دعت لي بالهداية.. من ذرفت دموعه ليالي طويلة وهي تحدثني عن الموت والحساب.. الله المستعان..
هذه أول ليلة لها في قبرها.. اللهم ارجمها ونوّر لها قبرها.. هذا هو مصحفها.. وهذه سجادتها.. وهذا.. وهذا.. بل هذا هو الفستان الوردي الذي قالت لي سأخبئه لزواجي..
تذكرتها وبكيت على أيامي الضائعة.. بكيت بكاء متواصلاً.. ودعوت الله أن يرحمني ويتوب عليّ ويعفو عني.. دعوت الله أن يثبتها في قبرها كما كانت تحب أن تدعو..
· فجأة سألت نفسي ماذا لو كانت الميتة أنا؟ ما مصيري؟
لم أبحث عن الإجابة من الخوف الذي أصابني.. بكيت بجرقة..
الله أكبر.. الله أكبر.. ها هو أذان الفجر قد ارتفع.. ولكن ما أعذبه هذه المرة..
أحسست بطمأنينة وراحة وأنا أرددّ ما يقوله المؤذن.. لفلفت ردائي وقمت واقفة أصلي صلاة الفجر .. صليت صلاة مودع.. كما صلتها أختي من قبل وكانت آخر صلاة لها..
إذا أصبحت لا أنتظرُ المساء..
وإذا أمسيتُ لا أنتظرُ الصباح..

03 / 09 / 2008, 19 : 01 AM
رقم المشاركة :  2 
عضو مجلس الإدارة



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 26 / 06 / 2007
رقم العضوية : 82
الإقامة : الــــكـــــو يــــت
المشاركات : 48,648
التقارير : 7
الجنس : ذكر
الحالة : ناصر كويتي غير متواجد حالياً
رد: يومياً بإذن الله تعالى : قصص و عبر غيرت حياة الألوف

جزاك الله خير بو عبدالملك كلنا يعرف ان شهر رمضان يجينا ومعاه الخير ولعل هذي اليوميات من خيرات نسيم نجد علينا

اللهم اهدي المسلمين والمسلمات
المواضيع الموجودة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ويتحمل مسؤوليتها فقط ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع زاد المسافر
03 / 09 / 2008, 23 : 01 AM
رقم المشاركة :  3 
مــراقـب عـام
{مؤسس}



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 24 / 06 / 2007
رقم العضوية : 44
الإقامة : زاد المسافر
المشاركات : 56,705
التقارير : 7
الجنس : ذكر
الحالة : أبوعبدالعزيز غير متواجد حالياً
رد: يومياً بإذن الله تعالى : قصص و عبر غيرت حياة الألوف

جزاك الله خير يابو عبدالملك

قصة مؤثرة ومبكية الله يصلح الحال .

متابعين معك
03 / 09 / 2008, 28 : 01 AM
رقم المشاركة :  4 
مــراقـب عـام
{مؤسس}



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 15 / 01 / 2008
رقم العضوية : 1001
الإقامة : نادي الهلال
المشاركات : 20,285
الجنس : ذكر
الحالة : أبوفيصل غير متواجد حالياً
رد: يومياً بإذن الله تعالى : قصص و عبر غيرت حياة الألوف

قصة رائعه يابو عبدالملك
جزاك الله خير ياغالي
وربي يوفقك
أستغفر الله العظيم من جميع الذنوب
http://www.binbaz.org.sa/mat/11422



03 / 09 / 2008, 04 : 02 AM
رقم المشاركة :  5 
{ مـؤسـس }



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 23 / 06 / 2007
رقم العضوية : 8
الإقامة : Abu sultan
المشاركات : 2,982
التقارير : 3
الجنس : ذكر
الحالة : دهميد غير متواجد حالياً
رد: يومياً بإذن الله تعالى : قصص و عبر غيرت حياة الألوف

كلنا في شوق لقراءة ما يخطّه قلمك الشجي يا أبا عبد الملك ..
قدّمت فكانت مقدّمتك كالدليل الذي يسبر لنا معالم العبرة .. لقد اخترت فوفّقت في الإختيار .. ونقلت فأجدت النقل أيها الرائع ..
نسأل الله أن لا يحرمنا وإيّاك أجر ما تكتب ..
كم هو جميل أن نستمع إلى صوت النصح والإرشاد والعبر خاصة في ليالي رمضان .. وكم هو أجمل أن نرى بصمات لنسيم نجد في هذه الليالي المباركة ..

من كلمات الزعيم الخالدة :
-كن كما يريد لك Abu sultan أن تكون لا كما يريد الآخرون .. واتق الله
- الكتابة حياة .. ومن يكتب لن يموت أبدا
- من سمات التقارير المميزة أن لا يكون لديها سمات!
- السياحة ثوب يفصله الانسان على مقاسه وليس على مقاس الآخرين.
- الزعامة ماهي تربع وفنجال ونظارة شمسية الزعامة فن وأخلاق وسلاح وجنبية!
- اجعل قلبك أبيض تعِش أسعد الناس .
03 / 09 / 2008, 12 : 02 AM
رقم المشاركة :  6 
كـبـار شـخـصـيـات الـمـوقـع



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 12 / 05 / 2008
رقم العضوية : 1498
الإقامة : مدينة الكويت
المشاركات : 1,906
التقارير : 6
الجنس : أنثى
الحالة : زعطوطه غير متواجد حالياً
غير سعيد قصة مؤثرة




قصة فعلا مؤثرة

و الله يهدي الجميع

شكرا لك أخوي

نسيم نجد

ناطرين باجي القصص و الله يصلح احوالنا



03 / 09 / 2008, 06 : 05 AM
رقم المشاركة :  7 
خــبــيــرة الـمـانـيــا



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 14 / 11 / 2007
رقم العضوية : 660
الإقامة : زاد المسافر
المشاركات : 650
التقارير : 2
الحالة : alfarasha غير متواجد حالياً
رد: يومياً بإذن الله تعالى : قصص و عبر غيرت حياة الألوف

جزاك الله خيرا ...

متابعين بإذن الله تعالى لهذه القصص والعبر ...

نسأل الله الصلاح والهداية والثبات لنا ولذرياتنا ولسائر المسلمين...
03 / 09 / 2008, 32 : 08 AM
رقم المشاركة :  8 
{ مـؤسـس }



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 23 / 06 / 2007
رقم العضوية : 6
الإقامة : الامارات الحبيبة
المشاركات : 3,717
التقارير : 21
الجنس : ذكر
الحالة : aua غير متواجد حالياً
رد: يومياً بإذن الله تعالى : قصص و عبر غيرت حياة الألوف

السلام عليك

قصه محزنه و معبرة

مشكور بوعبدالله

و من المنتابعين لهذه القصص
03 / 09 / 2008, 31 : 01 PM
رقم المشاركة :  9 
][::.. درجة الأفق ..::][



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 23 / 02 / 2008
رقم العضوية : 1181
الإقامة : في ارض الله الواسعة
المشاركات : 372
الحالة : &إماراتي حتى النخاع& غير متواجد حالياً
رد: يومياً بإذن الله تعالى : قصص و عبر غيرت حياة الألوف

قصه مؤثره ومحزنه....

جزاك الله خير...

ومتابعين قصصك اخوي..
03 / 09 / 2008, 14 : 03 PM
رقم المشاركة :  10 
عضو الزاد النشيط



الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : 30 / 07 / 2008
رقم العضوية : 3115
الإقامة : الدوحة
المشاركات : 1,472
التقارير : 1
الحالة : نور الوجود غير متواجد حالياً
وسام الـزاد للتميز

رد: يومياً بإذن الله تعالى : قصص و عبر غيرت حياة الألوف

سمعت هذه القصة سابقا واسمعها اليوم كما لو انني اسمعها لأول مره تقطع الأحشاء شكرا وجعله الله في ميزان حسناتك
 

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
اذا فعلت هذا؟ ستحرم عليك جهنم بإذن الله تعالى♡شاهد قبل أن تندم سموالروح زاد المسافر الإسلامية 4 16 / 11 / 2013 45 : 04 AM
غداً -بإذن الله تعالى - سوف أكون معكم في برنامج السياحة العائلة عبر قناة الأقتصادية السعودية نسيم نجد واحـــــــة الــــزاد الـــعــــامة 8 14 / 06 / 2013 23 : 04 PM


المواضيع ، تعبر عن رأي كاتبها ويتحمل مسؤوليتها فقط ، ولا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة ومنتديات زاد المسافر .